بعض الغاز نظام الالغاز ؟

الحلقة الاولى ( 1-3 )

Facebook page : https://m.facebook.com/tharwat.gasim
Email: tharwat20042004@gmail.com

مكتشف الالغاز ؟
كل يوم تقريباً تنتج مصانع السيد الامام الفكرية تعبيراً جديداً يجسد ويختزل في آن ، كما الكاريكتير ، الموقف السياسي الراهن ، وتسير بتعابيره الركبان ، وهم في غالبيتهم لا يدرون ولا يعرفون مصدرها وصاحب ملكيتها الفكرية . وليس غريباً ان يطلق الناس على السيد الامام صفة ( ابو الكلام ) ، فقد انعم سبحانه وتعالى عليه بالحكمة وفصل الخطاب وعلم من الكتاب . فكلمات السيد الامام قد اسمعت من به صمم ، ويتدبرها اهل النظر حتى فاس الما وراها ناس . يطلق السيد الامام ( التعبير ) ثم ينام ملئ جفونه عن شواردها ، بينما يسهر الخلق جراها ويختصم .
في الستينات ، كانت السينديكاليات ، وما ادراك ما السينديكاليات ؟ ثم توالت نافورات السيد الامام في ضخ التعابير والمختزالات الابداعية التي تلقفتها الامم المتحدة والاتحاد الافريقي وكل من القى السمع وهو شهيد ، كما في تعبير ( محاكم الهجين ) ، التي طبقها الاتحاد الافريقي في محاكمة رئيس تشاد السابق ، حسين هبري ، في داكار في يوليو 2015 .

وتترى المُثلات!
اخر تعبير إبداعي انتجته مصانع السيد الامام كان تسمية نظام ( الإنقاذ ) بنظام ( الألغاز ) ، ذلك لان النظام يبتكر في كل يوم الغازاً يحتار فيها اللبيب الرشيد ، أو كما قال .

نختزل في هذه المقالة من ثلاثة حلقات تسعة امثلة من ( الغاز ) نظام ( الألغاز ) . نستعرض في هذه الحلقة مثالاً واحداً ، وفي الحلقتين الثانية والثالثة بقية الامثلة الثمانية ، كما كشفهم السيد الامام ، ببصيرته المبصرة .

وهذه وتلك من الالغاز ، من قبل ومن بعد ، آيات لقوم يتفكرون .

اولاً :

اللغز الاول ؟

مساء السبت 30 ابريل 2016 ، القى الرئيس البشير خطاباً في مؤتمر الحركة الاسلامية ، التى يترأس هيئتها القيادية العليا ، والذي يعمل نائبه الاول الفريق بكري حسن صالح كنائب لامينها العام ، حتى انطبق عليها اسم الحركة الإسلامية المسلحة ، وبالتالي المُهمشة . في خطابه ادعى الرئيس البشير ، جوراً وبهتاناً ، ان البرفسور البريطاني والناشط في شئون القرن الافريقي اليكس دي واال ، قد رشحه لنيل جائزة نوبل في الاقتصاد لعام 2017 ، في اكبر لغز من الغاز نظام الألغاز .

يختزل بل يجسد تصريح الرئيس البشير اللغزي الإلغازي محنة السودان ، كما سوف نحاول إستعراضه في النقاط التالية :

اولاً :

يصدق الرئيس البشير ما يقوله له المنافقون من حوله ، كما صدق القدافي وصدام حسين منافقيهم في زمن غابر ، وانتهى الأمر بهلاك كليهما في حفرة صرف صحي في حالة القدافي ، وحفرة في باطن الارض في حالة صدام .

في يوم الخميس 30 يونيو 2011 صدق الرئيس البشير منافقيه من المؤوسسة الامنية – العسكرية بان النصر على الحركة الشعبية الشمالية في متناول اليد وانه سوف يصلى صلاة عيد الفطر في كاودا في يوم الثلاثاء 30 اغسطس 2011 . صدق الرئيس البشير الوهم ، وعليه وفي صلاة الجمعة اول يوليو 2011 في مسجد والده مولانا الشيخ حسن احمد البشير في كافوري ، قام بتمزيق اتفاقية الإطار ( نافع – عقار ) ، التي تم التوقيع عليها في اديس ابابا بشهادة مبيكي في يوم الاربعاء 29 يونيو 2011 . وبعدها استمرت الحرب في المنطقتين حتى يوم الدين هذا ، ومعها عشرات الألاف من الموتى واكثر من مليون نازح ولاجئ .

قلتم آنى هذا ؟

قل هو من عند المنافقين منكم … قاتلهم الله انما يؤفكون .

صدق الرئيس البشير احاديث منافقيه بان الحالة الاقتصادية في السودان تضمن الرفاهية المادية لكل مواطن بحيث تكون هناك عربة فخيمة واقفة امام بيت كل مواطن ، كما أكد دون ان يرمش له جفن ، بل هو يرقص ، في خطبة من خطبه الرنانة في ولاية الجزيرة عام 2015 .

في اوهامه ، لا يعرف الرئيس البشير انه بسياساته الرعناء قد خلق في السودان مجتمع ال 5% ، حيث يعيش 95% من السكان على وتحت خط الفقر ، وينعم فقط 5% من الاتراك الانقاذيين والمتتوريكين ومليشيات النظام الذئبية بمعظم الثروة الوطنية .

نسي الرئيس البشير انه بسياساته الرعناء قد خلق دولة الامنجية ، بل مجتمع الأمنجية ؛ وان هناك اكثر من عشرة مليشيات مرفعينية مسلحة يحرسونه من غضبة الشعب القادمة .

نذكر ادناه بعض البعض من المليشيات الضباعية في دولة الامنجية التي تحرس الرئيس البشير ، الحاكم بأمره ، من غضبة الشعب :

1. مليشيات حميدتي للدعم السريع .

2. مليشيات حرس الحدود الجنجويدية .

3. مليشيات الاحتياطي المركزي في الشرطة الموحدة.

4. مليشيات جهاز الأمن والاستخبارات ، التي تحولت بموجب التعديلات الدستورية في يناير 2014 إلى قوات مقاتلة ، وليس جهازا لجمع المعلومات حصرياً .

5. القوات المسلحة ، التي صارت الى مليشيات مؤدلجة وليست قوات قومية ، تحارب في تعز وعدن مقابل الكاش الما معاه نقاش ، كما قال حكيم دار زغاوة .

6. مليشيات الدفاع الشعبي.

7. مليشيات الشرطة الشعبية.

8. مليشيات الترتيبات الأمنية .

9. مليشيات القوات الخاصة .

10. مليشيات الحرس الجمهوري .

نسي الرئيس البشير ان نصيب مرفقي الصحة والتعليم اقل من 2% من الميزانية الوطنية ، بينما يتجاوز نصيب عناصر الميليشيات الضباعية والمؤوسسة الامنية – العسكرية وشاغلي المناصب الدستورية حاجز ال 75% من الميزانية الوطنية .

نسي الرئيس البشير ان الحالة الاقتصادية التي تمر بها حالياً بلاد السودان لا مثيل لها الا في مجاعة سنة ستة ( سنة 1306 هجرية ) ، وصار الناس يزاحمون الكلاب والكدايس الضالة حول مكبات القمامة ، التي ليس فيها ما يغني من جوع .

صار الناس في السودان يضحكون بل يقهقهون مما يسمعون من الغاز بشيرية ، وتبخرت مصداقية النظام اللغزي مع هذه القهقهات !

ثانياً :

يتم تقديم جائزة نوبل في الاقتصاد للعلماء الاقتصاديين الذين يقدمون ابحاثاً واختراقات اصيلة واصلية في عالم الاقتصاد والعلوم المتصلة حصرياً ، والتي ينتفع بها الاقتصاد العالمي ، وترفده بمفاهيم ومرجعيات عبقرية جديدة . وحسب علمنا فالرئيس البشير ليس ضمن هذه القائمة الاقتصادية .

لو كانت جائزة نوبل تمنح للسياسيين الذين ينتهجون سياسات تضمن رفاهية شعوبهم ، لكان احق بها ساسة السويد والدول الاسكندنافية التي زالت منها الامية الحرفية بل الرقمية واختفى الفقر ، وعمت الرفاهية النسبية .

ثالثاً :

في المقالة التي كتبها البروفسور اليكس دي واال عن الرئيس البشير ، والتي تجدها في الر ابط ادناه :

https://championsmb.wordpress.com/tag/alex-de-waal

ذكر البروفسور ثلاثة امور يمكن إختزالها ادناه :

واحد :

اكد البرفسور اليكس دي واال إن الرئيس البشير ( مجرم ) .

نقطة على السطر .

صفحة جديدة .

ولكن تحفظ البرفسور اليكس دي واال على امر القبض الصادر من المحكمة الجنائية الدولية لانه يُرغم الرئيس البشير على الكنكشة في السلطة ، وبالتالي يختفي الحوار الجاد بمستحقاته ويحل محله خوار قاعة الصداقة المخجوج . ويختفي مفهوم التحول الديمقراطي ويحل محله التحول من المشير البشير الى الرئيس البشير . وتختفي الحاجة لتغيير حتى شولة واحدة في خارطة طريق مبيكي ماركة الاثنين 21 مارس 2016 ، لتبقى الحاجة لتمرير توصية من مجلس السلم والامن الافريقي لمجلس الامن الدولي بتوقيع عقوبات على الاربعة الكبار الذين رفضوا التوقيع على الخارطة ( السيد الامام + الرئيس جبريل ابراهيم + الفريق مالك عقار + الاستاذ مني اركو مناوي ) .

في يوم الاحد اول مايو ، إستعجل الرئيس البشير مخلب قطه مبيكي لعقد اجتماع مجلس السلم والامن الافريقي ، لأنه يريد ان يرى العرق يتصبب من جباه الاربعة الكبار ، ويطير النوم من عيونهم ، وهم يرون نجوم الضهر في قرار مجلس الامن الدولي بتوقيع عقوبات ضدهم .

كيتن في المرقوت … وعشان تاني .

كتب الدكتور نيك ماكدونالد زميل البروفسور اليكس دي واال بلغة العجم :

De Waal has no doubt that Bashir is a criminal, but he also believes that an arrest warrant, at this time, is far too blunt an instrument. Handled improperly, Bashir’s arrest and trial could endanger what little peace there is in Sudan.

اثنان :

قال البروفسور اليكس دي واال ان اهم تقييم ايجابي يمكن توكيده بخصوص الرئيس البشير انه ( اقل ) مكروهية وسط الشعب السوداني من حزب المؤتمر الوطني ومن المؤوسسة الامنية – العسكرية .

قال :

The most positive thing that can be said for Bashir is that he is less unpopular than the ruling party and the military-security establishment.

في المحصلة يمكن اعتبار اشارة الرئيس البشير للبروفسور اليكس دي واال المهينة له ، كلغز آخر من الغاز نظام الالغاز ، في اللعب على دقون الشعب السوداني ، المغلوب على امره .

ثانياً :

اللغز الثاني :

نواصل …

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.