بخيت شوشو .
shoshojem@yahoo.com
shosho-1ما من شيء يجعل هذا الشعب علي قلب رجل واحد الا القضايا التي تمس الأرض والسيادة والهوية والتاريخ لذلك وبعد تفكير عميق ، خلصت الي أن قضية حلايب وشلاتين والفشقة هي من القضايا التي تمس الوجدان السوداني وتاريخه وتطعن كرامته وعزته وهويته وسيادته الوطنية وهي الفرصة الوحيدة والأخيرة لاستعادة السودان من الاستعمار والتبعية العمياء والانتماء الكاذب الذي تسبب في كل ما نحن عليه اليوم .
السودان في حاجة إلي معجزة لاعادته من حالة التوهان والتخبط والاستلاب الثقافي والهوية العربية الزائفة الي هويته الاصلية وتاريخه التليد .
مهما فعلتم او تنازلتم او رضختم او تملقتم لن تكونوا عرب ، ولن نكون ولن نقبل بهم كما لم يقبلوا بنا لأن العروبة ، ارض وتاريخ وهوية وانتماء وعرق ولغة ولون وشكل ، كما هو الافرقانية او الزنجية وكذلك بقية الهويات والانتماءات فى اوربا وآسيا وأمريكا ، وفاقد الشي لا يعطيه،  اذن لابد من تصالح مع النفس والتاريخ والهوية والاعتزاز بالهوية الافريقية الزنجية، السوداء .
قضية الهوية والتصالح معها من أهم القضايا و الملفات التي يجب أن تحسم ،  لأنها هي التي ستحل جميع مشاكل السودان وتوقف كل هذه الصراعات القائمة علي اساس اللون والعرق والدين والجهة ، ولا يختلف اثنان في ان قضية الهوية او التمسك بعروبة السودان هي التي أدخلت السودان في حروب لا تنتهي ولن تنتهي وايضا تسبب في  حرق وتمزيق دارفور وكردفان وتفتيت النسيج الاجتماعي السوداني ، بالاضافة لجميع قضايا الظلم والمحاباة والإقصاء والتعالي الاجوف سببها عدم التصالح مع الذات والهوية والتاريخ ، والانتماء الحقيقي لهذا البلد والجغرافيا ،  وحتما سيتسبب في تمزيق ما تبقي من السودان ، مالم نلتفت ونتدارك هذا الشي ولابد من الحسم وان طال الزمن .
لذلك ومن هذا المنطلق ، اؤمن تماما ان قضية حلايب وشلاتين هي المعجزة التي ستوحد الشعب السوداني ، وتجعله علي قلب رجل واحد (حكومة ومعارضة وحركات مسلحة ودفاع شعبي وغيره ، بل وحتي مواطني الدولة الوليدة سيتقدموا الصفوف إذا  استدعي الأمر ) .. وتعتبر فرصة لاعادة السودان الي هويته وتمسكه بتاريخه  وانتماءه وسلامه الداخلي وقبوله للآخر ، واستعادة موقعه بين الدول والشعوب ،  وفرصة لاخراجه من حالة التوهان والانتماء الكاذب والتخبط  .

بخيت شوشو
كلنا حلايب وشلاتين

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.