مخاطبة قيادات نداء السودان

السيدات و السادة: قيادات نداء السودان

تحية النضال والتغيير ،،

نخاطبكم اليوم باسم قيادات المعارضة في الخارج و باسم المثقفين السودانيين ونشطاء
المجتمع المدني و المهاجرين من ابناء الوطن في هذا الظرف التاريخي الحاسم و نحن نتطلع كشعب الي افاق الحرية والديمقراطية في دولة المواطنة و المساواة و احترام القانون وحق الانسان في الحياة الكريمة مستصحبين ذكري انتفاضة مارس ابريل المجيدة و غليان الشارع الان وعزمه علي كسر القيود ومنازلة النظام الشمولي المتستبد والقذف به الي مزبلة التاريخ.

الاخوات و الاخوة قادة نداء السودان:

نخاطبكم اليوم ونحن نعلم انكم القيادات التي أفرزها شعبنا لقيادة نضالاته ضد دولة القهر وثقتنا فيكم نستمدها من وحدتكم و اتفاقكم اليوم علي كلمة سواء لاسقاط النظام و علي مطلوبات الفترة الانتقالية بعد زواله.

اننا من هذا المنطلق نطالبكم بشكل واضح لا لبس فيه و لا غموض ان يكون خيار وحدتكم هو الحد الادني و البرنامج السياسي للعمل المشترك هو المحصلة الختامية لهذا الاجتماع المصيري.

السيدات و السادة قيادات المعارضة:

لمسنا من حوارتنا واتصالاتنا معكم في فترة التحضيرات بان اجتماعكم قد يواجه بعض الصعوبات التي تعيق الوحدة بينكم وهي:
ا/ تباين الروي حول البرنامج المشترك
٢/ تباين الروي حول هيكلة نداء السودان
٣/ قضية توسيع ماعون نداء السودان

وإسهاما منا في ايجاد حلول لهذه المعضلات فاننا نقترح علي اجتماعكم المبجل الاتي:

١/ تباين الروي حول البرامج نتاج للخيارين اللذين تبانهما نداء السودان وهما الانتفاضة وإسقاط النظام او البديل الثاني وهو تفكيك النظام عبر التفاوض وحسب شروط محددة.

وإذا استطلعنا الشارع السوداني وخياراته نجد ان شعبنا قد حزم أمره عمليا ونظريا لتبني خيار الانتفاضة وإسقاط النظام كما حدث في الجنينة و المعسكرات و في لقاوة و بورتسودان و جبل مرة و في دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق و جنوب كردفان و الان في الخرطوم و خيرة بنات و أبناء شعبنا في داخل زنازين النظام.

انطلاقا من هبة سبتمبر وانتفاضة اهلنا في مناطق السدود و جبل مرة و بيع ممتلكات الشعب السوداني التي نفذت من قبل و التي تجري الان ، فاننا نطالبكم بالاتفاق علي إعطاء خيار الانتفاضة وتفعيل لجانها وإعطاء الشعب الفرصة الزمنية الكافية دون ارباكه باي خيارات اخري و التي من شانها أن تضعف هذا الخيار اذا ما اخذنا في الاعتبار ما حدث من نظام الخرطوم والوساطة الافريقية لمسارات الحوار ..

٢/ الموضوع الاخر وهو هيكلة نداء السودان فإننا نقترح عليكم تكوين لجنة تنفيذية مكونة من خمس اعضاء تختاروهم كهيئة تنفيذية تحت إشراف مجلس تنسيقي ممثل من كل نداء السودان و القوي الاخري الفاعلة في الشارع السياسي لتقوم بتكوين لجان نداء السودان في الداخل و الخارج و الاشراف عليها و يكون دور المجلس وضع الخطط والموجهات التي تنفذها اللجنة التنفيذية.
نقترح عليكم تسمية اعضاء من اللجنة التنفيذية لمسؤوليات مثل الناطق الرسمي و المسئول المالي و الاعلامي و العلاقات الخارجية لتسهيل عمل اللجنة التنفيذية.

٣/ اما بالنسبة لقضية توسيع مظلة قوي نداء السودان فنقترح عليكم الاتفاق علي الية و شروط واضحة لقبول العضوية الجديدة علي ان تقدم طلبات العضوية للمكتب التنفيذي لنداء السودان. و كما تعلمون بان هذا النظام الماكر يستخدم أموال شعبنا لشراء الذمم لاختراق المعارضة و لذلك و لتجنب ما يضر بتماسك مكونات نداء السودان نري ان تخضع طلبات العضوية للفحص و المعايير التي تستند علي الموقف من برنامج العمل المشترك علي ان يجيزها المكتب التنفيذي المفوض من مجلس تنسيق نداء السودان.

الاخوات و الاخوة قيادات نداء السودان:

لا نشك في مدي حكمتكم وصبركم في الوصول للقرارات التي ترضي قواعدكم وجماهيركم وتلبي طموحات شعبنا باسقاط النظام ومحاسبة رموزه وإقامة البديل وهو دولة الديمقراطية والكرامة والمواطنة.

انتم مطالبون في هذا الاجتماع الحاسم بالانتصار للوطن وللشهداء والمغتصبات واهلنا في الشتات ومعسكرات الذل في ارجاء الوطن و لوقف الحرب وبناء دولة الحرية و المساواة و العدالة و القانون.

الاخوات و الاخوة الاجلاء:

تاتي صيحتنا الان من ايماننا الذي لا يتزعزع بانكم ستصغون لصوتنا وتنفذون مطالبنا بالوحدة وستجدونا علي العهد دوما من خلفكم نشد من أزركم و نعمل معكم بكل اخلاص و تفاني لتنفيذ تطلعات شعبنا في الانعتاق من قبضة الدكتاتورية و الشمولية البغيضة.

وَلِلأَوطانِ في دَمِ كُلِّ حُرٍّ يَدٌ سَلَفَت وَدَينٌ مُستَحِقُّ.

وتقبلوا فائق شكرنا و تقديرنا

الموقعون:
(١) تحالف قوي المعارضة يالولايات المتحدة
(٢) مجموعة السودانيون للحوار الوطني
(٣) نشطاء و قيادات المعارضة في:
– الولايات المتحدة الامريكية
– كندا
– الملكة المتحدة
– استراليا
– جمهورية مصر العربية
– دول غرب و شرق أوربا
– دول الخليج و الشرق الأوسط
– دول افريقيا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.