بيانات امانة الشباب والطلاب

بسم الله الرحمن الرحيمjem_logosmall

حركة العدل والمساوة السودانية
أمانة الشباب والطلاب اقليم دارفور

بيان بخصوص احداث جامعة الخرطوم

جماهير الحركة الطلابية الشرفاء الأوفياء المحبين للحرية والعدالة والديمقراطية والمحافظةعلي الإرث
التاريخي لجامعتكم العريقة منارة التعليم في أفريقيا بل العالم أجمع طلاب جامعة الخرطوم الشرفاء نحيكم هذا اليوم بتحية الصمود والنضال وانتم تناضلون من أجل الدفاع عن حقوقكم المشروعة ومن أجل تحقيق غدا أفضل ومستقبل مشرق لوطن مزقته الحروبات وتأكل اطرافة وفقد جزء أصيل من ترابه وشرد اهله مابين نازح ولاجىء بسبب سياسات الشلة الحاكمة في البلاد .
وقد ظللنا نتابع تطورات الأحداث بجامعة الخرطوم وماصاحبها من تداعيات اعتقال الطلاب والطالبات واستخدام القوة المفرطة لقمع المظاهرات المنددة ببيع الجامعة

ولاكن ليس بالامر الغريب من هذا النظام ان يبيع جامعة ا

لخرطوم كما فعل من قبل بتدمير معظم مؤسسات الشعب السوداني ابتداءا بمشروع الجزيرة والخطوط الجوية السودانية والسكة حديد.والخطوط البحرية

لذلك يحاول هذه الأيام أن يمد أياديه الآثمة لهدم وتدمير جامعة الخرطوم والتي تعد من أعرق الجامعات في أفريقيا بل العالم اجمع ولكن طلاب وطالبات الجامعة الأوفياء قد لقنوا زبانية هذا النظام درساً قاسياً في الوطنية وأجبروهم علي سحب تصريحاتهم فتضاربت اقوال مسئولي النظام فمنهم من يؤكد بيع الجامعة ومنهم من ينفي ذلك
إننا نهيب بكل قطاعات الشعب السوداني أن تهب هبة واحدة وتقف مع أبنائها الطلاب والطالبات بجامعة الخرطوم حتي يتم إقتلاع هذا النظام الديكتاتوري من جذوره وتحقيق دولة تتحقق فيها الحرية والسلام والديمقراطية والعيش الكريم لشعبها

إن السكوت علي بيع المؤسسات الوطنية وتدميرها قد شجع عناصر هذا النظام للتطاول ومحاولة المساس بجامعة الخرطوم. ولكن يبدوا بأنهم نسوا أو تناسوا بأن جامعة الخرطوم هي مقبرة الطغاة والأنظمة الديكاتورية وماحدث في أكتوبر عام 1964 وأبريل عام 1985 ليست ببعيد عن الأذهان

إننا في امانة الشباب والطلاب نؤكد الأتي :
وقوفنا التام مع قضية طلاب جامعة الخرطوم وكافة القضايا الطلابية المشروعة وندعو طلابنا من الاخلاء والخليلات للخروج مع طلاب جامعة الخرطوم كما عهدناهم دائما في مثل هذه المواقف لاسترداد حقوق ومكتسبات الشعب السوداني .
كما نطالب بإطلاق سراح جميع الطلاب المعتقلين كما ندعو جميع قطاعات الشعب السوداني بالتوجه إلى مباني الجامعة والوقوف مع أبنائهم الطلاب ضد هذه الهجمة الشرسة التي يتعرضون لها من قبل هذه السلطة الغاشمة.

فالثورة قوية كالفولاذ
حمراء كالجمر
عميقة كحبنا الوحشي للوطن

والثورة ماضيا لارجع فيه الي حين سقوط الظلام والظلامين

المهندس/ آدم أبكر عيسي
امين امانة الشباب والطلاب اقليم دارفور

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة العدل والمساواة السودانية
أمانة الشباب والطلاب

بيان مهم

(مقتل طالب مقتل امة) روح الشهيد محمد الصادق كروح الشهيد التاية سيغير مجري تاريخ السودان جملة وتفصيلا .

جماهير الشعب السوداني المناضل/جماهير الحركة الطالبيةالاماجد :
التحية الى أرواح الشرفاء من ابناء و بنات شعبنا الذين ضحوا بارواحهم و دفعوا دمائهم مهرا للحرية و التغيير و في مقدمتهم شهداء الحركة الطلابية من عهد التاية و محمد موسي و على أبكر و صلاح قمر و أخيرا أبوبكر ، واليوم محمد الصادق الى اولائك المنكوبين والمشردين في ربوع هذا الوطن و التجلةو الانحناء الى الطلاب العزل داخل الجامعات السودانية الذين ظلوا صامدين في وجه الطغاة وتمسكوا بقضاياهم بكل عزيمة واصرار في وقتا هضمت فيها الحقوق و غاب فيه صوت العقل و تحولت فيه الجامعات السودانية من صروح للمعرفة و التنوير و منافذ للتغيير الى حلبات للصراع و الاصتراع وتصدير للاحزان ، فمنذ مجي طغمة الموتمر الوطني الى السلطة حولوا كل منافذ المعرفة الى أوكار للماسي ، بذلك يفقد الشعب السوداني و في مقدمتهم الامهات السودانيات ابنائهم و بناتهم يوما تلو الاخر بإغراقهم في حمامات الدماء عبر الاغتيالات و التصفية الجسدية ، وما تشهده الجامعات السودانية من عنف مفرط وممنهج هي دلالة على عجز المؤتمر الوطني ومليشياته على التعامل مع الوضع الراهن و مطالب الشعوب التواقة للحرية و حقها في العيش الكريم لذى لجا المؤتمر الوطني ومليشياته الى العنف لخنق التغيير أو اجهاضه . الاحداث التي شهدتها جامعة الخرطوم و جامعة بخت الرضا و الإمام المهدي و جامعة الفاشر و جامعة كردفان واليوم تجدد الاحزان من جامعة امدرمان الأهلية و ما حدث في جامعة الاهلية يعتبر اخر تجليات الاضطهاد و القمع والاستبداد و تجديد للماسي و الأحزان للسودانيين .
لقد تابعتم اليوم الاحداث المؤسفة إلتي وقعت يوم 27 ابريل 2016م في جامعة الاهلية و جرت حيثيات الاحداث أثناء قيام رابطة طلاب جبال النوبة بمخاطبة في الجامعة الاهلية واثناء سيرالمخاطبة تهجم عليهم حركة الطلاب الوطنين الإسلاميين المحسوبة للحزب الحاكم و مليشياتهم سيئة الصنت والمعروفة بالرباطة الذي تم حشدهم من جامعات مختلفة بهدف إخافة و ارهاب حركة الطلبة و يتوسطهم أجهزة الأمن بالاعتداء على الطلاب بالعصي و السواطير و إطلاق النار الحي ضد الطلاب الأبرياء و العزل مما أدي إلى اغتيال الطالب محمد الصادق الطالب بكليةالآداب المستوي الثاني رميا بالرصاص و إصابة عدد ثلاثة طلاب وتبعها حملة اعتقالات تعسفية و اختفاء لعدد من الطلاب،

أن الأحداث التي جرت في جامعة امدرمان الاهليةماهي الا استهداف للعقول النيرة في وقت ندرت فيه هذه العقول وواد التغيير.

وبهذا فإن امانة الشباب والطلاب بحركة العدل والمساواة تدين حادثة اغتيال الطالب محمد الصادق وتحمل
حركة الطلاب الوطنيين الإسلاميين و أجهزتهم الأمنية مسؤلية الاغتيال
وتدعو كل عضويته من الإخلاء والخليلات في الجامعات السودانية ان يخرجوا مع كافة أطياف الشعب السوداني لخوض معركة الكرامة والعزة والشموخ لنعمل مع الجميع لانتشال شعبنا من بؤرة المرض والفساد والحرب والتي هي افة الافات وان ناجل باسقاط هذا النظام الدموي.

وإذ تعزي امانة الشباب والطلاب بحركة العدل والمساواة المغفور له بإذنه تعالي شهيد الحركة الطالبية الطالب محمدالصادق و يدعوا له الخالق أن يتقبله و يلزم أهله و ذويه و زملائه الصبر و السلوان .

يسن محمد ادم جمعة
امين الشباب والطلاب بحركة العدل والمساواة السودانية

27/أبريل 2016

بسم الله الرحمن الرحيم

القوي السودانية للتغيير الرافد الطﻻبي لحركة العدل والمساواة السودانية

بيان هام
مقتل طالب مقتل أمة
مقتل طالب يعني الثورة

جماهير شعبنا البطل
نتوجة بهذا البيان إيذاناً بعملنا المباشر في مقدمة الصفوف متجاوزين الخوف واﻻرهاب واﻻقتيال وعلي إستعداد تام من أجل التضحية بأنفسنا .ما نؤمن به ان هذا اﻻقتياﻻت الدائر في كل الجامعات السودانية يجب أن يتوقف ونفضح كل آلياتة واساليبة وان هذه الجرائم التي ترتكب بحق الطﻻب المحتجين سلميا ما هي إﻻ من أجل بقاء النظام في السلطة مستقلين اﻻلة اﻷمنية وتطبيق سياسة تكميم اﻻفواه فإن السكوت على هذا الحال ما عدنا نتحملة لذالك أعلنا رفضنا لهذة السياسات اﻻ أخلاقية.
جماهير شعبنا
أن القوي السودانية للتغيير استشاط غضبها لما يجري في الجامعات السودانية من انتهاكات حقوق الإنسان و اقتياﻻت واعتقالات وتشريد الطﻻب من قبل نظام ومعاونة من المليشيات الجهادية وأن نظام المؤتمر الوطني ساعية ﻻرتكاب مزيد من جرائم ضد الإنسانية في حق الطﻻب وبهذا نؤكد أن النظام أصبح ساقطا أخلاقيا رحيلة أصبح واجبا لكل وطني خيور لوطنه الخروج في تظاهر عارم ﻻسقاط هذا النظام المتهالك

جماهير شعبنا نتوجة بهذا البيان ونعلن اﻻتي:
1- سقوط شرعية العنف التي ينتهجها النظام الحاكم تجاه الطﻻب ولن نسكت ابدا بعد اﻻن وبذالك نعلن تحميل المسؤلية الكاملة لعملية اغتيال الطالب محمد الصادق من الجامعة اﻻهلية لنظام المؤتمر الوطني بوصفة مسؤل مليشيات القمع اﻻمنية وصاحب سجل إجرامي طويل في إنتهاكات حقوق الإنسان في البﻻد
2- ضرورة إسقاط نظام المؤتمر الوطني بكل وسائل المتاحة
3- ضرورة توحيد وتنظيم صفوف المقاومة وقوي المجتمع المدني والمواطنين وقطاعات الطﻻب والشباب والقوي السياسية السودانية ﻻزالة هذا النظام الجاسم في صدر الشعب السوداني
4-نطالب بتشكيل لجنة مستقلة لتحقيق في مقتل الطالب محمد الصادق
5- نطالب بتسليم الفوري لمرتكبي جريمة اغتيال في حق الطالب محمد الصادق

المجد والخلود لشهدائنا
عاجل الشفاء لجرحانا
الحرية ﻻسرانا ومعتقلينا
الكرامة لنازحينا وللاجئينا

إنها لثورة حتي النصر

اعﻻم أمانة وﻻية الخرطوم
27/ أبريل/ 2016 م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.