(العدل والمساواة) تحذر السلطات السودانية من إعدام أحد قادتها

الخرطوم 26 أبريل 2016 ـ حذرت حركة العدل والمساواة، السلطات السودانية من مغبة تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحق القيادي بالحركة التوم حامد توتو منذ خمس سنوات، وقالت إن إجراءات تنفيذ الحكم بدأت بالفعل، صباح الثلاثاء، في سجن كوبر بالخرطوم.

ودعا المتحدث باسم الحركة جبريل آدم بلال في بيان المنظمات الحقوقية للتدخل العاجل للحيلولة دون تنفيذ حكم الإعدام بحق التوم حامد توتو وجميع أسرى الحركة لدى النظام والعمل على إطلاق سراحهم.

وقضت محكمة كادقلي العامة في 28 أغسطس 2011 بالإعدام شنقا حتى الموت على توتو الذي أسرته القوات المسلحة خلال عملية مشتركة قادها مع الجيش

الشعبي ـ شمال، بمنطقة التيس في جنوب كردفان، وفي مارس 2012 أيدت المحكمة العليا بالخرطوم حكم الإعدام.

وقال المتحدث باسم الحركة في بيانه “إن إدارة سجن كوبر رحلت صباح الثلاثاء القيادي في حركة العدل والمساواة الأسير التوم حامد توتو من زنازين الإعدامات إلى ساحة الإعدام بعد تلاوة أحكام الإعدام علية بغرض تنفيذها”.

وأدانت الحركة الخطوة بشدة واعتبرته حكما تعسفيا في حق أسير حرب، وأكدت استعدادها الكامل للدفاع عن أسراها بكافة الوسائل “الممكنة وغير الممكنة وبما لا يخطر على بال النظام الحاكم”.

وقال البيان: “حركة العدل والمساواة السودانية تذكر الحكومة بأن فتح باب إعدام الأسرى لا يمكن أن يمر دون غيره من الجرائم ولن يكون ردا آجلا أبدا”.

وحكم القضاء على توتو بالإعدام بعد ادانته تحت المواد “50، 51، 60، و62″من القانون الجنائي لسنة 1991 المتعلقة بتقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة وإرتداء الزي العسكري.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.