وليد الحسين : معاني المحبس الحر

سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله
وليد الحسين : معاني المحبس الحر!!

*صحيفة الراكوبة .. وليد الحسين ، النحت على جدار الكلمة والموقف المنحاز للمواطن عبر الإعلام الذى يعرف تحريك بوصلة الكلمة الأمينة والمسئولة التى تمثل الضوء الكاشف لما عليه واقع الحال ، ومتنفساً يتجاوز مرابع الكبت والإقصاء والقهر ، ومضت تجربة صحيفة الراكوبة الإليكترونية تؤدى دورها وهى تنقل مختلف الرؤى ومختلف المنابر من الأقصى للأقصى ، تصنع التنوير وتؤسس لأدب الحوار ، وتشذب مفردة ادب الإختلاف ، ومضت مسيرتها متجاوزة حدود كونها صحيفة الى برلمان سوداني عبر الفضاء الإسفيري ، خلف هذا كان وليدالحسين وشقيقه ابو وليد وكثر من الجنود المجهولين الذين لانعرف لهم ضيق حزبية بقدرما لمسنا فيهم قداسة الآخر من حيث هو آخر..فنمت التجربة نمواً كبيرا وسريعاً وخطت اسمها سامقاً فى سجلات الهم الوطني ، فصارت الراكوبة منبر اهل اليمين واليسار والوسط والبين بين و صوت من لاصوت لهم ..

*ولم يكن غريباً أن تكون محنة وليد الحسين فى محبسه الذى بدأ فى يوليو من العام المنصرم الا استفتاءً لرجل اعطى فى صمت ، وعمل بتفاني لصناعة واقع سودانى عبر مدرسة اعلامية متفردة جعلت كل الفصائل والأحزاب والقوى والمنظمات والدول تعتبر قضيته قضيتها ، وتمت اكبر مناصرة لمواطن سودانى عرفها تاريخنا القريب ، وقد كان مع الجميع الأخ والصديق والولي الحميم لكلمات ماوجدت طريقها للقارئ الاعبر الراكوبة ، فبادله الكل وفاءً بوفاءِ تنادى المنادون وتضرعت الأكف وهو يمارس حريته فى محبسه مستأنساً ومستمتعاً بغربته ، ماضياً على هدى الكبار من حملة المشاعل الذين يرضون بالمحنة والإمتحان ديدنهم الصبر على المكاره عساه بالتنازل عن ضيق حريته يهبها لوطنه وشعبه درساً بليغاً بان درب النور لايخلو من النار كما العذاب من العذوبة .. وكل دور اذا ماتم ينقلب..

*وزمان وليداً قد استدار وهو اليوم يخرج الى باحات الحرية مضيفاً لذاته معاني جديدة من معارف الخلوة التى ستعقبها جلوة كبرى تنبثق عنها المعانى والمعارف لتأتى بوليدِ جديد يتفتح عن مزيد من العطاء الناضج والفكر المستنير الذى يشحذ الهمة لمواصلة المسيرة خاصة وهو يرى مايحيط به من محبة صادقة عبرت عنها المناصرة التى لم يسبقه عليها احد ، وماهذا الا لأنه تجاوز خاصه للعام فصار ملك الجميع يضيرهم مايضيره ويضيمهم مايضيمه ذلك لأنه من آل البيت الوطنى ومن عظم رقبة الهم الوطني .. اخي وليد الحسين خريج المحبس الحر : حمداً لله على سلامتك .. سلامتنا .. سلامة هذا الوطن المحزون .. وسلام ياااااااوطن..

سلام يا

الدكتورة اسراء احمد فى وقفة الأطباء بامدرمان الأسبوع الماضي قالت من القول زبدته (البخاف ماعنده مشكلة يقعد فى محله ، نحنا ماخايفين ولا بنلومه ) ونحنا مابنهاجر ومابنخلي البد دي ومابنخلي حقنا ودي بلدنا !! زي دي يقول ليها شنو؟ تسلمي يابت ابوك .. لازال السودان بخير وسلام يا دكتورة إسراء.. وسلام يا..

الجريدة الأربعاء 16/3/2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.