ماذا يضير النظام لو صدرت التيار؟!

سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله
ماذا يضير النظام لو صدرت التيار؟!

*إضراب صحفيو التيار عن الطعام يعتبر علامة مميزة فى نهج الإحتجاج على حجب الحريات الصحفية ، والتضامن الكبير الذى وجدته الفكرة من الوسط الصحفي الذى هرع الى مبانى التيار ، يؤكد على قاعدة أن الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ، فاكبر قيمة قد انتجها هذا الحدث الحزين هو مقدرة الوسط الصحفي على الوحدة عند الشدائد والارتفاع عن مستويات الخلاف فى النهج والمدارس ليقفوا جميعاً للدفاع عن حق التعبير والتفكير ، فبالرغم من الرهق البادي على المضربين من الصحفيات والصحفيين الا ان روح التوثب والعنفوان كانت هى الغالبة مما يؤكد ان قيمة الحرية اقوى من حاجة المعدة..

*وحملة التوقيعات التى ابتدعتها التيار وجدت من النجاح فوق المتوقع من الحضور الكثيف لنيل شرف المؤاذرة ، وعموماً كل الخطوات على بطئها تمثل مفردة تاريخية وغير مسبوقة ، وزيارات القيادات السياسية التى يممت وجهها شطر صحيفة التيار لتعبر عن مساندتها للخطوات من المفترض انها تلقت درساً جيداً وجديداً وبليغاً يضاف لصحائف الاعتراض ويكتب باحرف من نور، أما الرسالة الأبلغ ان تجد بائعات الشاي وهن يقمن بالتوقيع على الوثيقة المليونية ، وعظمة هذا الشعب تكون اكثر وضوحاً عند المحن ، شكرا لصحفيي التيار وهم يمارسون الكتابة على وجداننا بلسان الحال الأبلغ من المقال..

*والآن كل البيض فى سلة الحكومة ، فمالذى يضيرها لو انها اصدرت قرار عودة التيار؟انها الكلمة والسلطة الرابعة التى يقع على عاتقها مهمة التنوير ، فان اخطأت الصحافة فالصحفى يواجهه ، قانون الصحافة والمطبوعات ، والقانون الجنائي ، وقانون أمن الدولة وقانون الامن والمخابرات الوطنى وميثاق الشرف الصحفي ، فمالحاجة لتعليق الصدور؟! وكيف لدولة تطرح برنامج اصلاح الدولة وبحماس شديد ، وتنادى بالحوار الوطنى ثم لاتحتمل صحيفة ، لم تنادى بعنف ولم تحمل سلاح ولادخلت غابة ؟!

*لطالما نحن فى مناخ الحوار أياً كان راينا فيه او موقفنا منه ، فان امتحان المصداقية الذى يواجهه جد كبير وادنى مطالبه عودة صدور التيار كرافد تنويري احتل مكانه فى المكتبة السودانية ، ولانخال ان الحكومة التى كتمت على أنفاسنا اكثر من ربع قرن لازالت بحاجة لتكتم على انفاس التيار ، اعيدوها فلن تخسروا الا التعسف جراء هذه القرارات الحزينة.. وسلام ياااااااااوطن..

سلام يا

يشكو مواطنو ابو سعد مربع 19غرب منذ ثلاثة ايام من انقطاع المياه ، وتجيبهم هيئة توفير المياه بان هنالك عطل فى البئر وافاد كبير المهندسين بالمحطة انه لايعرف متى ستحل هذه القضية ، وهذا الحدث يكذب مدير عام المياه المهندس خالد بانه لن تكون هنالك قطوعات للمياه بعد هذه الزيادة ، فماراي الوالي والوزير والمجلس التشريعي ؟؟ ودقي يامزيكا.. وسلام يا

الجريدة الاربعاء 2/3/2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.