يا عمر اذكر ربك من قلبك لا من لسانك

د.هاشم حسين بابكر

* ( وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا بياتا أو هم قائلون) .. هذه الآية الكريمة تأتي بأمر عجيب ، أبعد هلاك أمّةٍ يأتيها بأس؟؟ فالهلاك هنا تعني القتل المعنوي ، و هذا أخطر أنواع الهلاك الذي يتبعه بأس ربِّك ، و إنه بأسٌ لو تعلمون عظيم..
* يا عمر ، الروح المعنوية لدى أبناء الشعب هلكت بأفعالك ، و دُمِّر أكبر و أقوى نسيج اجتماعي في البلاد ، ضعف إيمان الشعب حتى عاد يرحِّبُ بالشيطان ليخلصه من نير حكمك ، و هذا هو عينُ البأس الذي ورد في الآية الكريمة..
* و الغريب أن الأمثال “العمليّة” قد ضُربت لنا ، في أفغانستان و العراق و ليبيا ، و اليوم في سوريا ، و ليس هنالك من مدَّكر..!
* يا عمر ، لقد هلكت الأمّة معنوياً و ذهب ريحها ، و تفرقت ما بين معارض يريد فتات ما تبقى في مائدتك ، و آخر حامل للسلاح يريد “مقاسمتك” السلطة ليحظى بقطعة من الكيكة المسمومة ..!!
* و جميعهم ، و على رأسهم أنت يا عمر ، لا يشعرون بالبأس القادم ، أغراهم الشيطان فولغوا في المال الحرام و حرموا منه صاحبه المواطن المطحون..
* و أنتم جميعاً تنامون “في العسل” ، و الشعب لا يجد سوى الحنظل..
* إن القرار 2265 هو البأس بعد الهلاك..
* ذات القرار صدر في حق العراق ، و الاختلاف الوحيد في الرقم ، لكن الأسماء تغيرت من العراق فأًصبحت السودان ..
* و الاختلاف الوحيد أن العراق تحسّب للقرار ، و رغم ذلك أتاه البأس.
* أما أنت و رهطك يا عمر ، فتنامون في العسل و لسان حالك يقول (أليس لي ملك السودان و هذه الأنهار تجري من تحتي)!! رغم أن الأنهار التي تتوهم قد حبست عنك في غمرة الغيبوبة التي تعيش..
* ليس لنا جارٌ كتركيا يهيِّء للشعب الملاجئ و المعسكرات ، فكل جيراننا طامعون في أرضنا و قد قالوها : “ليخرج العرب من السودان كما خرجوا من قبل من الأندلس”..!!
* أيّ بأس تقودنا إليه يا عمر؟؟
* يا عمر ، تضاعفت السنين العجاف مثنى و ثلاث و رباع ، في حين أن المولى عز و جل حددها بسقف أعلاه سبعٌ ، و ها أنت تقودنا إلى أربعين التيه ، و التي يتباهى التائهون في حزبك أنها ستصل الخمسين !!.. فأنتم بارعون في كسر السقوف الإلهية التي وضعها للبشرية !!..
* القرار 2265 بمثابة البحر الذي انطبق على فرعون و هامان و جنودهما ، و لكن مع اختلاف بيسط و ضخم في آن ، أن البحر سينطبق علينا جميعاً و نحن تائهون معكم بعد أن هلكت الروح المعنوية في انتظار البأس .
* يا عمر اذكر ربك من قلبك لا من لسانك ، و تذكر الحديث الشريف الذي يقول ما معناه : (يؤتى بأكثر أهل الأرض نعيماً ، و توضع جمرة من جهنم في إصبع رجله ، فيغلي من جراء حرها مخُّه ، ثم يُسأل بعدها : هل ذقت نعيماً قط؟؟ فيقول “لا”.. و يؤتى بأكثر أهل الأرض بؤساً ، فيوضع في الجنة لحظة ، ثُم يُخرجُ منها و يُسأل : هل ذقت بؤساً قط؟؟ فيقول “لا”)..
* أبعد كل هذا تتخذ لنفسك طريق فرعون ، الذي أنجاه الله ببدنه ليكون عظةً للآخرين من أمثالك!!..
* فرعون كان آية لمن يتفرعن من بعده ، و صدقني لن تنجو حتى ببدنك ، إنه البأس الذي يلي الهلاك ، و الهلاك هنا يقصد به هلاك الروح و جمود القلب و عمى البصيرة ..
* أما المسرحية التي تلعبونها على الشعب بما يسمّى الحوار (و هو في حقيقته “خوارٌ” و ليس حواراً) فهي تطابق المثل السوداني الذي يصف ديك المسلمية ، الذي يتباهى بين الدجاج بصوته الجهور ، بينما القرار 2265 يحمِّر في بصلته!!..
* إن ما كتبه السيد المحترم أبو حراز عن القرار 2265 و ما كتبته من تعليق عليه و ما أضافه البروفيسور محمد بابكر ابراهم من نيويورك بعنوان “الكلام دخل الحوش ” هو الحقيقة التي تغمض عينيك عنها يا عمر ، و أنت تفترض أوهاماً و تصدقها و تسير عليها نحو البأس الذي يعقب الهلاك.
* كم مرّةٍ يا عمر أقول لك بقي ذراع ؟ و أنا كذلك بقي لي ذات الذراع و الذي هو في حساب الزمن لا يتعدى “الميكرون” كثيراً ، و الميكرون جزء من مليون من الجرام في الأوزان ، و هو في الأزمان مثل ذلك.
* نام أهل الكهف ثلاثمائة عاماً و ازدادوا تسعاً ، و عندما تساءلوا كم لبثتم ، قالوا يوماً أو بعض يوم ، أليس في ذلك عظةً و عبرة؟ ماذا يعني الذراع إذا حسبناه مع ثلاثمائة و تسع سنين في مقياس الزمن ؟ أليس هو الميكرون؟!!.
* ماذا ستفعل بعد أن ينقضي الذراع ؟ أقولها لك ، ستقول : لم أر نعيماً قط ، ولم أسكن قصراً في كافوري ، و لم .. و لم.. و سيقولها معك آخرون – و أنا منهم إن لم أواجهك بقولة الحق في وجهك الظالم ..!
* أقولها خوفاً من سؤال الملائكة : (فيم كنتم؟) .. أقولها و لا أخشى جهازك القمعي ، و ما لشيخ يعيش في السبعين من العمر إلا أن يخشى الله و لا يشرك بالله في الخوف بشراً مثله ، خلقهم الله من ماءٍ مهين..(أم تظن أنك خلقت من ماءٍ “مقطّر”!؟)..
* يا عمر ، العالم أجمع عليكم بقرار ، و الجيران كلهم طامعون في أرض السودان ، و القواعد العسكرية الغربيّة من حولنا في تشاد و جيبوتي ، و السفن تجوب البحر الأحمر محمّلةً بصواريخ الكروز و القنابل الذكية التي ستنهمر علينا كالمطر ، و قد جربناها من قبل في قصف السوناتا و البرادو و اليرموك، و أنتم تحمون سماء بلادنا بنظرية (الدفاع بالنظر) ، و تحمِّلون الظلام و انشغال الناس بصلاة العشاء مسؤولية الكارثة!!!..كانت تلك مجرد تجارب لجس نبض الشعب الذي قتلتم همّته و روح الانتماء في قلبه ، فما عاد يأبه بما يحدث و أصابه الوهن و القنوط ، إن الوهن هو الهلاك الذي يسبق البأس و العياذ بالله .
* إن كنت يا عمر قد أبقيت مثقال ذرة من إيمان في قلبك ، فعليك استثمارها ما دام هنالك ذراع بينك و بين الموت ، عليك أن تحل ما يسمى بالمؤتمر الوطني ، و الذي هو حقيقة (مؤامرة لا وطنية) و الحركة الإسلامية التي ليس لها من الإسلام حظ ، و ليس لها مسوغ قانوني لوجودها ، و عليك بحل الحكومة و ما تسمونه بهتاناً بالمجلس الوطني ، و عليك بتسليم السلطة إلى الشعب بعد تسليم الأمر إلى مجلس عسكري مؤقت لا تكون أنت على رأسه و لا من عضويته ، بل من ضباط أمناء يخشون الله و لا يشركون في خشيته أحداً من دونه ، فأنت تخشى أمريكا و محكمتها الجنائية بأكثر من خوفك من خالقك و خالق أمريكا ، و هذا شركٌ عظيم..
* ثم يشكل المجلس العسكري حكومة تكنوقراط يبنون ما تهدم بين يديك و بأفعالك ، ليقف الفساد الذي رعيتموه و أكثرتم منه ، حتى لا يصيبنا سوط العذاب ..
* و لي أن أطمئنكم أنكم لن تطالوا درهماً واحداً من أموالٍ كُنزت بأسمائكم في الخارج ، هذا إن كان لكم حسابات سرية ، (و قد نفيت هذا بنفسك ، و سارع البنك الذي نُسبت إليه حساباتكم السرية بالنفي أيضاً ، و هذا النفي من البنك و منكم ، يعفي البنك من المساءلة كما يعفيه من رد الأموال.فتكون قد ضاعت على السودان و شعبه ، على الضحايا و على السارقين..هل تذكر حاكماً ظالماً تمتّع بما سرق من قوت شعبه؟؟؟..فاروق ، ذلك الملك المنعم ، مات في حانة يؤمها العامة في إيطاليا ، و شاه إيران الذي تطاول على ربه و سمّى نفسه “شاهنشاه” (ترجمتها : ملك الملوك) و العياذ بالله تجنبته الدول و لفظته و لم يقبله إلا صديقه السادات على حذر ، حتى مات في مستشفى المعادي بعد أن أجرى له جراح أمريكي عملية جراحية بل عمليات لم ير بعدها النور ، و اليوم تعيش زوجته التي كانت ملكة تأمر و تنهى ، تعيش في شقة متواضعة في أمريكا ، تغلق أبوابها عندما تخرج منها ، و ما كانت تعرف قبل ذلك ما هي المفاتيح ؟!! ..
* إنه البأس بعد الهلاك ، و الهلاك هو وهن الروح و موتها وهي حية ..
* يا عمر ، إن قامت ثورة شعبية فستكون مدخلاً للتدخل الأجنبي كما حدث في ليبيا و ما يحدث الآن في سوريا ، و بنص القرار 2265 و سيكون الحقد هو القائد الأعلى ، و لهذا فإن بقاءك حاكماً هو البأس بعد الهلاك ، فإن كان هنالك مثقال ذرة من إيمان في قلبك ، فاستثمرها في فعل يعيد الروح إلى هذه الأمة المطحونة ، لتعود إليها خصالها التي عُرفت بها بين الأمم ، و التي كانت مصدر حسد الآخرين و مصدر فخرنا ، فالشعب الذي عُرف بالشهامة و المروءة و الكرم و الإيثار ، حرام أن يأتيه البأس من أحد المحسوبين عليه..!!
* إنه النداء الأخير يا عمر ، فهل أنت مُدَّكر؟؟؟

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.