نعي اليم

قال تعالى:
{ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ{155} الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ{156} أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ{157}.

ببالغ الحزن والأسى بلغنا نبأ رحيل الأخ القاضي /مولانا بخيت
نورين عبدالله برقو ، بعد صراع طويل مع المرض ظل صابرا محتسبا لله سبحانه وتعالى،إلى أن وافته المنية ، حيث كان الفقيد ممن أحسنوا في مجال القضاء حيث عمل في العديد من المحاكم بينها محلية الأزهرى بولاية الخرطوم ، وولاية النيل الأزرق ،حيثما حل متنقلا في العمل وحالما إنتهت فترة عمله يودعه الناس بالدموع ذلك لاخلاصه لهم و وفاءه ثم صدقه في العمل ، كما كان اجتماعيا من الطراز الأول حيث قرأت له رسالة بعثها اياه ، للوالد وانا في الصف الرابع الابتدائي معنون بإدارة تعليم محلية الجنينة ،ومنها إلى خالي العزيز، إسحق فضل ، حينها سألت الوالد فمن هو قال لي أنه ابننا بخيت نورين عادة يراسلنا من نيالا ،أول مره اعرف الفقيد خلال هذه المناسبه ، نعزي نفسي والأسرة الكريمة ولشقيقه الأستاذ المحامي بحر نورين ، وشقيقته هبو نورين وللاعمام الحاج اسماعيل برقو و احمدو عثمان برقو،
وكل الأسرة بالداخل والخارج ، البقاء لله وحده.
انا لله وانا اليه راجعون.
بدرالدين اسحق عشر

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.