قراءات في تصريحات الأخ الدكتور/ علي الحاج محمد

بيدهم لا بيدي
alialhajجمهورية السودان
قراءات في تصريحات الأخ الدكتور/
علي الحاج محمد التي أدلى بها لصحيفة الانتباهة ضمن اللقاء الذي أجراه معه في برلين الصحفي/عبدالرحيم العالم عمر
((……الاسلاميون هم من أتوا بحكومة الانقاذ وأن الدكتور الترابي (رحمه الله)هو من أخبره باسم قائد الانقلاب العميد/عمر حسن احمد البشير …حيث ذكر له وهو في طريقه إلى المطار حين يسمع بهذا الاسم مقرونا به قائد ثورة الانقاذ الوطني يتيقين حينها أن انقلابهم قد نجح….))!!!!!
………….. ………انتهى.. …… …….
الكل يعلم أن ((إسلامي شمال الوطن))وبعيدا عن كونهم أكفاء أوغير ذلك وهو ليس موضوع القراءة فشلوا في نيل ثقة الناخب السوداني حين كانت الانتخابات نزيهة فلجاؤوا إلى المكر والخديعة والغش!!!ولا أدري أي اسلام ينتسبون إليه ونبيه يقول((من غشنا ليس منا))!!!وحتى ذلك يبدو سهلا وليس مستبعدا فلهؤلاء القوم ((كبير))إدعى أن نبي الاسلام بشر لا يمكنه تفسير القرآن ليناسب ما يمكن أن يحدث الآن!!!وأنه يفضل استشارة الطبيب الكافر لأنه صاحب اختصاص عن استشارة نبي الاسلام عليه أفضل الصلاة واتم السلام((حديث الذبابة))!!!فقضوا على خيار الشعب وإرادته تحت شعار أخاذ وبراق((الإنقاذ الوطني))وهم في الحقيقة من((غطسوا حجره))!!!!ولعل القارئ يلحظ ويستغرب ورود لفظ((إسلامي شمال الوطن))وهو لفظ لربما لم يتم إطلاقه قبل اليوم وستنفر عن وقعه بعض الأذن لكنه سيجد حظه من القبول من ذوي النهى والعقول غير أهل الهوى والغي والميول!!!خصوصا حين نعيد قراءة تصريحات الأخ علي الحاج بعدل وصدق وواقعية!!!وأنه لم يعد هناك مقام للأساليب الفضفاضة (كلنا سودانيون)والتي لم نجني منها غير(انفصال الجنوب)وقطعا ستقود لانفصال الغرب أبينا أم كرهنا وايضا الشرق والشمال الأقصى!!!
…………………..(منعرج آخر)………………..
((بعد وفاة النائب الأول لرئيس الجمهورية الزبير محمد صالح تم تقديم ثلاثة أشخاص لاختيار احدهم ليكون نائبا للرئيس وكان اسم (علي الحاج ضمنها)فتم اختيار الأستاذ علي عثمان محمد طه نائبا اول فقرر الدكتور الترابي اختيار الاخ علي الحاج ليكون نائبا للأمين العام للمؤتمر الوطني خلفا لعلي عثمان إلى هنا والأمر عادي….ولكن أن يبعث الشيخ علي عثمان مبعوثا للأخ علي الحاج ينقل له استنكاره لتصرف الشيخ الترابي بعزله من منصبه كنائبا لامين المؤتمر ليكون (موظفا بالدولة فقط)!!!فيقابله الأخ علي الحاج باستعداده للتنازل دون ان يتحدث او يذكر اسم علي عثمان الامر الذي أدهش المبعوث حتى صرح للاخ علي الحاج بأنه لم يكن يتوقع هذا الرد منه!!!لكن الأخ علي الحاج ألحق استعداده للتنازل بسؤال للمبعوث عن رأي ((الإسلام))في ذلك؟؟؟؟!!!وحين نقل له المبعوث قول علي عثمان طه بأنه يفسر عزله من منصب الأمين العام للمؤتمر الوطني((أن الترابي قد شطبه من المؤتمر الوطني))أيقن بأن هذا الإجراء كان السبب وخميرة العكننة التي صاغت مذكرة((العشرة))والتي بدورها أدت لأحداث رمضان1999م الشهيرة!!!
…………………منعرج ثالث…………….
((خلوها مستورة))!!!!!رغم أن الكثيرين حاولوا((مكرا وخديعة))صرف الانظار عن حقيقة ملابسات هذه المقولة وربطها بطريق الانقاذ الغربي والتي هاجت لها الخرطوم وتحركت لها أركان الحزب واقسم دكتور علي الحاج عن تفسيرها إلا امام المحكمة!!!!وحقيقة الأمر مؤلمة جدا…..سكان منطقة الرهد يحتجون على((عدم العدل في توزيع الثروة))فيقر الدكتور علي الحاج بذلك ويذكر في طيات اللقاء أن هناك ولايات مدللة لا تعرض حاجتها على البرلمان بل تتحصل على مستحقاتها من((القصر))مباشرة!!!في حين أن ولايات كردفان ودارفور لا يصلها حتى سكر (التموين)والرئيس لا يعلم بذلك!!!!ولا احسب أن القارئ الفطن لا يفوته عدم العدل بين ولايات السودان في السلطة لطالما علي عثمان طه يستكثر على اخيه ورفيق دربه في النضال علي الحاج محمد منصب نائب أمين الحزب وليس رئيسه!!!
……………..خاتمة……………. .
بعد كل هذة القراءات لما جرى ضمن هذا الحوار الذي أدلى به الرجل الذي أصبح يمثل الرقم الأول في حزب المؤتمر الشعبي….هنا بعض الأسئلة والتي سأتركك عزيزي القاري لسبر غورها….
1/أليس في تلك التصريحات مايبرر حمل السلاح لأبناء غرب السودان وأن ما يقال عنهم من نعوت وأوصاف لن تسهم في إخفاء حقيقة مايجري كما وأنه ليس من المتوقع أن تنجح ماتشنه حكومة المؤتمر الوطني من حروبات وتتبجح به من انتصارات وتكبيد((للعدو))من خسائر في الأنفس والأموال والعتاد في وضع حد لهذه الحروب كما فشلت ذات الادعاءات في جنوب السودان بل قادت لفصله؟
2/أليس في ثنايا هذا الحوار ما يؤكد استحالة إتفاق الإسلاميين فيما بينهم على أمر جامع يقود لخير البلاد والعباد وأنه من المستحيل بمكان أن يتفقوا مع غيرهم لطالما أن أي اتفاق يتطلب تنازلات رفضوها حتى على مستوى الصف الأول فيم بينهم؟وأليس في ذلك مبرر للفظ((إسلامي شمال الوطن))؟؟!
3/ألم يحن الأوان بعد لطي هذه الصفحة من تاريخ الوطن اتفق الناس حولها ام اختلفوا وهو معلوم عنه استحالة خنوعه وسكوته وإن طال الزمن؟
اللهم هل بلغت
فاشهد

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة, خفايا وأسرار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.