رابطة أبناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية تُدين اغتيال يعقوب عبدالمولى بكويم

تلقت رابطة ابناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية ببالغ الحزن الأسى والقلق النبأ المؤلم والمدان حول اغتيال يعقوب عبد المولى حماد الذي اغتيل غدرا من قبل مليشيات الجنجويد التابعة للحكومة السودانية في يوم السبت الموافق 12 مارس 2016م من داخل منزله بمنطقة كويم في ولاية بشمال دارفور.
نحن في رابطة ابناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية إذ ندين بشدة هذا الاعتداء السافر ونعتبره جزء من سياسة النظام الحاكم بالسودان في تصفية ابناءنا وابناء القبائل الاخرى المستهدفة في السودان ونحمله المسئولية الكاملة تجاه هذه الجريمة المدبرة ونطالبها بالقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة ونزع سلاح الجنجويد والمليشيات الاخرى الموالية لها والتي ظلت تبيد في شعب دارفور منذ 2003م.
إذ نؤكد بان هذا الاغتيال قد تم تنفيذه بواسطة اجهزة امن نظام البشير ومليشياته المسلحة وانه لا يعتبر الاول من نوعه وانما امتداد لاغتيالات اخرى مماثلة تم تنفيذها بدقة متناهية وبطريقة انتقائية ضد ابناءنا في انحاء متفرقة من البلاد.
إذ نطالب المحكمة الجنائية الدولية بادراج كل عمليات القتل والاغتيالات التي تطال منسوبينا في جميع انحاء السودان ضمن قضية دارفور بالمحكمة، كما نطالب مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة بتوثيق هذه الانتهاكات وادراجها ضمن تقاريرها الدورية لانتهاكات حقوق الانسان.
إذ نطالب ايضا مجلس الامن الدولي باتخاذ اجراءات صارمة تجاه الوضع في دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة وبتحريك الراي العام الدولي وتنبيهه بدوره في المساعدة في تنفيذ مذكرات الاعتقال الصادرة ضد الرئيس البشير واعوانه و دور المحكمة الجنائية الدولية في تحقيق العدالة الدولية.
إذ نرسل تعازينا القلبية لابناء الفقيد واسرته في الداخل والخارج ونسأل الله تعالى ان يتقبله في الشهداء.

محمد اركو
الأمين الإعلامي لرابطة أبناء الزغاوة بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية
18 مارس 2016م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.