تقويم المسار عند د. كامل ادريس

سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله
تقويم المسار عند د. كامل ادريس!!

*بدءاً تتوجه هذه الزاوية بأجزل الشكر على الدعوة الكريمة التى وجهها لنا الدكتور كامل ادريس والأستاذ / خالد الأعيسر ، مدير مؤسسة جسر نيوز للمشاركة فى تدشين كتاب( السودان 2025: تقويم المسار وحلم المستقبل) وقد وصلتنا الدعوة مع عدد كبير من الزملاء لحضور حفل تدشين كتاب الدكتور كامل ادريس وقد تخيرت الدعوة مختلف الإنتماءات والتوجهات من الداخل الا ان السفارة البريطانية تحفظت على منح التأشيرات ، والأستاذ/ فيصل محمد صالح الذى منح التأشيرة فوجئ بأنه محظور من السفر واعيد من المطار يوم الجمعة ، فهل تقويم المسار وحلم المستقبل يحتاج للحظر من السفر ؟! وان كان تقويم المسار يحتاج للحظر حسب الفهم الحكومى ، فهل حلم المستقبل ايضاً يحتاج للحظر؟ والأحلام لاتعدو كونها صناعة مجانية لن يضار منها احد!! وهل تظن الحكومة ان حظر فيصلاً سيوقف التدشين ؟ او حتى سيوقف مسيرة تقويم المسار وسيقضي على حلم المستقبل؟ ام انه تصرف لا معنى له من انتهاك حق مواطن فى التنقل؟!

*والأخبار القادمة من لندن تؤكد على نجاح الفعالية نجاحاً منقطع النظير ، وقد أمها اهل العزم والفهم ممن سكنهم حب هذا الوطن الذى ضاق بهم لمّا ضيقوا عليهم سعته فضربوا فى ارض الله الواسعة ، حفظاً لكرامة مهدرة وإنسانية مضاعة ، وشظف عيش ماوجدوا فكاكاً لضيقه ، ما حدا بالدكتور / كامل ادريس للبحث عن المخارج لأزمة معقدة لوطن آيل للسقوط وإبتدأ بالعام 2025لتقويم المسار ، فالأعمال العظيمة تبدأ بالأحلام الكبيرة فأسماه (حلم المستقبل) والواقع السودانى المحزن يعلن الحاجة الماسة لهذه المحاولة من رجل له وزنه الفكري وخبراته المتراكمة ووطنية لاقدح فيها ..

*فان يتم حفل التدشين فى غياب اعمدة الداخل فانه يؤكد توكيداً جازماً على الحاجة لتقويم المسار حتى لو أدى ذلك للإطاحة بالمسيرة كلها ، بل وبكل نظامنا السياسي منذ ان وجد وحتى يومنا هذا..فان النخب السودانية التى ظلت ممسكة بزمام امر هذا الشعب ستون عاماً او زهاؤها ثبت عملياً انها الأزمة حكومة كانت او معارضة ، فانها جميعاً قد نهلت من معين هذا الشعب الصابر الذى ملكّها امره وسلمّها قياده ووثق فيها ثقة لم يثقها شعب فى بنيه .. فماذا جنى منها غير انهم جعلوه كالممسك بالقرنين وهم يحلبون ، فاعتلاه الفقر والحاجة والعوز والأمراض وكتبوا اسمه فى مصاف الدول الفاشلة ..واحتجنا بحق لرؤية كامل ادريس لتقويم المساروحلم المستقبل ، إن تبقى لنا مستقبل .. شكرا د.كامل ادريس ، شكراً خالد الأعيسر للمحاولة النيرة التى اثبتت ان الوطن يسكنكم وانتم فى منافيكم .. وسلام يااااااوطن..

سلام يا

(قال الحاج آدم يوسف، عضو الأمانة العامة للحركة الإسلامية، النائب السابق لرئيس الجمهورية، إن أهل دارفور نالوا أكثر من نصيبهم في المشاركة في السلطة بالجهازين التنفيذي والتشريعي بمستوييه المركزي والولائي، ) اللهم لاحسد .. ماهو نصيب دارفور الذى تجاوزوه يادكتور؟ والله انهم يستحقون كل البلد لما قدموه من دماء وشقاء يامثلث ياحمدي او كما قال.. وسلام يا

الجريدة الاثنين 28/3/2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.