المعلم الشهيد / محمود محمد طه الميت الحي(1)

سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله
المعلم الشهيد / محمود محمد طه الميت الحي(1)

*نشكرالله على نعمة الثورة التقنية الهائلة التى حفظت لنا كل الحقائق صوتاً وصورة ، والآن بعد أكثر من ثلاثين عاماً يظل اسم وفكر الاستاذ/ محمود محمد طه مزلزلاً لكيان جماعة الإسلام السياسي والتى تحاول اليوم ان تمسح اياديها من دمه الطاهر ولو بالكذب ، ولو بسوق المبررات التى تفضحهم اكثر من ان تعطيهم صك البراءة ، ونراهم برعبهم القديم الكامن فيهم يعملون بشتى الزرائع السخيفة لوأد الفكرة بمحاولاتهم التى يدوسون بها الدستور الذى كتبوه بايديهم والذى تمنح وثيقة حقوقه حرية التعبير والتنظيم والإعتقاد ، فاذا بهم ينحونها جانباً ويغلقون مركز الأستاذ / محمود محمد طه الثقافي بامدرمان ، ويرفضون تسجيل الحزب الجمهوري ويغلقون دوره ولايتورعون عن ممارسة أي وسيلة تحرم الجمهوريون من ممارسة حقوقهم فى حرية التعبير والتفكير..

*وبالأمس تنقل الأخبار عن الدكتور/ امين حسن عمر بأنه ( برأ الجبهة الإسلامية من مسؤولية حكم الإعدام على زعيم الجمهوريين (محمود محمد طه) وأكد أن الراحل حسن الترابي لم يكن موافقاً على الحكم لإعتبارات أن هناك شبهة سياسية وخلافا حول تكييف الجريمة مؤكداً ان حكومة مايو هى المسؤولة عن إنفاذ الحكم ولم يكن بمقدورهم ان يتشفعوا له لدى الرئيس الراحل جعفر نميري (وزاد) ان الترابي كان متحفظاً هل أن رأي محمود كان مجرد مناورة لفظية للشريعة والدين وتساءل هل هذه المناورة كافية حتى يكون مرتداً ؟ ولكن الراي الآخر قال انه كافر ثم قدموه لمحكمة المهلاوي ..)

*امين حسن عمر من الواضح انه لايعرف الاستاذ/ محمود ولا الفكرة الجمهورية ويكذب على شيخه بعد رحيله ، فالأستاذ محمود لايعرف المناورات ورايه فى الشريعة مبذول فى كتبه من انها كاملة وكمالها فى مقدرتها على التطور وانفتاحها على الدين فهو طرح تمييزاً واضحا بين الشريعة والدين وانها طرف من الدين فمن أين اتى امين عمر او شيخه بفرية (مناورة لفظية للشريعة والدين) ان لم يكن هو الخبث فى دس السم فى الدسم ؟، ثم الم يقل الرئيس فى خطاب القضارف الشهير بان ماكنتم تطبقونه كان شريعة مدغمسة ؟ وكيف ستحاكمون على تطبيق شريعة مدغمسة ربع قرن؟ وأين هى الشريعة غير الدغمسة التى ستطبقونها؟ اما الشيخ الترابي فقد قال فى العام 1988بعد ثلاثة اعوام من الاغتيال القذر وبعد أقل من عامين على قرار المحكمة العليا – الدائرة الدستورية قال شيخك ( لا أستشعر اي حسرة على مقتل محمود محمد طه فلا استطيع أن أنفك لحظة واحدة حتى اصدر حكما بمعزل عن تديني .. ومادمت منفعلا بديني فانى لا استشعر أية حسرة على مقتل محمود .. ان ردته اكبر من كل انواع الردة التى عرفناها فى الملل والنحل السابقة ..ولم اتحسر ان ورطه الله سبحانه وتعالى فى حفرة حفرها هو للناس .. وعندما طبق النميري الشريعة تصدى لمعارضته لأنه رأى عندئذ رجلا دينياً يريد لأن يقوم بنبوة غير نبوته هو ، واكلته الغيرة فسفر بمعارضته ولقي مصرعه غير مأسوف عليه البتة..

*يبقى السؤال لأمين حسن عمر هذا هو قول الترابي فلمن تعزف مزاميرك ؟ فانه لم يكن متحفظاً بل كان فرحاً ومستبشرا وغير آسف البتة وهو يرى القتل يطال رجلا يقول ربي الله وتزهق روحه ، ويومها سيرتم المظاهرات وهتفتم ، فى اول تظاهرة تعرفها بلادنا تمجيداً للقتل .. سيد أمين فى هذا الجزء نود ان نقول الكثير ولكنه لايصلح للنشر .. وسلام ياااااوطن..

سلام يا

(استعجل النائب البرلماني المستقل الطيب أحمد إبراهيم، وزارة الخارجية وسلطات ولاية شمال دارفور، لإبعاد مجموعة دينية أجنبية مالية ونيجيرية الجنسية، من منطقة ديسا التي تبعد 35 كيلومتراً من محلية كتم، أثارت مخاوف الأهالي من انتمائهم لجماعات إسلامية متطرفة. وأوضح الطيب أنه اتصل بالوالي والمعتمد ونقل لهم تخوفات الأهالي ومطالبهم بترحيل تلك المجموعات الى بلدانهم فوراً، وقال إن الوالي وعدهم بنقل المجموعات إلى حاضرة الولاية لحين أبعادها خارج السودان، وأضاف أن التحقيق جارٍ لمعرفة الأسباب وراء دخولهم دارفور، وما إذا كان متعمداً أم طواعية، وأشار للظروف الاستثنائية التي يعيشها الإقليم، وتابع” كفاية الحروب 13 سنة”. ) قول واحد ، شطارتنا فى اخواننا الجنوبيين.. وسلام يا..

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.