الحرية الدينية تحتضر فى السودان

حسن اسحق
ishaghassan13@gmail.com
المتابع الحقيقى لما يدور فى السودان بشؤون الحرية الدينية فى بلادى منذ ان استقل جنوب السودان عام 2011 سيدرك مدى الانعطاف الذى وصلت اليه من حرق لدور العبادة للاخوة المسيحيين ، ومن اعتقال وتهديد وارهاب واغلاق للدور المسيحية وتقديم مسيحيين للمحاكمة بحجة التحريض ضد الدولة ، التى يفترض ان تكون محايدة تجاه كل الاديان فى السودان ، ولا تنحاز الى طرف دون الاخر بحجة الاغلبية المزعومة ..
نحن ندرك جيدا عندما يهاجر المسلمون الى دول ارضية يجتهدون زيفا وبهتانا ان الاسلام يكفل حرية العبادة للجميع دون تمييز ، وهذا بهدف ابراء الذمة ليس الا ، وفى بلاد المسلمون ، يصطهدون اخوتهم المسيحيون ، كما يضطهدون من يخالفهم فى التفكير من نفس العقيدة ، وهم مواطنو نفس الدولة ، كما حدث مع مسيحيي العراق وسوريا بعد ان فرضت داعش نموذجها الارهابى في محاولة منها الى استعادة الفترة المحمدية قبل 14 قرنا ..

السودان يعتقل فيه مسيحيين من جبال النوبة ، وهم مواطنون سودانيون ، وتغلق دور مسيحية كما حدث مع الكنيسة الخمسينية فى الخرطوم ، وحرقت الكنيسة الانجلية فى العاصمة الخرطوم ، من قبل ارهابيين وهابيين بدواعى تحريض ، دعى محمد عبدالكريم اليها، والحكومة الاسلامية صاحبة المشروع تغض الطرف عن ذلك عمدا ..واعتقل في الايام السابقة قس مسيحي من دون ابداء اسباب موضوعية ، الا لانه رجل دين مسيحى فقط ..

بعد كل ياتون ، ويقولون لك ان الخرطوم تحترم حرية التدين ، ولا نعرف كيف تحدد حرية التدين فى بلاد الاخوان المسلمين ..

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.