تعميم صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودانية
أمانة الشئون السياسية
تعميم صحفي

عقدت امانة الشئون السياسية لحركة العدل والمساواة السودانية اجتماعها الدوري بتاريخ الاثنين الموافق Dr. Mohamed Zakaria15/02/2016 وذلك بحضور كافة الاعضاء حيث تم التداول حول قضايا الراهن السياسي وسيناريوهات المرحلة القادمة.
قدمالمستشار د.ابوبكر القاضي تقريرا شافيا حول مشاركة وفد الامانة السياسية في إجتماعات الجبهة الثورية التي انعقدت بباريس بتاريخ 12/02/2016 ذاكرا ان المداولات ركزت علي تناول الوضع الانساني والامني في اقليم دارفور بالاضافة الي الانتهاكات في مجال حقوق الانسان في اجزاء عديدة من البلاد وكذلك الضائقة المعيشية التي يعاني منها المواطن السوداني.
ناقش الاجتماع التطورات في ملف الاستفتاء والمقاطعة الكبيرة لاجراءت السجل علي عكس الادعاءات التي يعكسها إعلام نظام الخرطوم وأشاد الاجتماع بمواقف القوي السياسية الرافضة للاستفتاء. وفيما يتعلق بحملة مناهضة بناء السدود نتوجه بالتحية للمتضررين من هذه المشاريع ونثمن نضالاتهم الفتية ونحثهم علي مواصلة وتصعيد النضال ضد النظام السوداني حماية للحقوق والمكتسبات.
يستمر القصف الجوي لمناطق عديدة في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور. تعيش هذه المناطق اوضاع مأساوية حيث تستهدف طائرات النظام حرق القري وتدمير البني التحتية علي قلتها والمرافق الصحية من مستشفيات ومستوصفات علي ندرتها ما ادي الي تفاقم الازمة الانسانية التي انعكست في ارتفاع مصطرد في نسبة النزوح. وتتواصل حروب الابادة الجماعية في جبل مرة الذي تتطوقه المليشيات الحكومية من كافة الانحاء ويشهد قصفا مركزا ادي الي مقتل العديد من السكان.
الزيادات في في تسعيرة المياه ضحيتها الشرائح الضعيفة وتعكس الفشل الاقتصادي لنظام البشير الغارق في الفساد والذي يعتمد في تسيير دولاب الدولة علي المنح التي تمن عليه بها دول من المحيط الاقليمي ولم يعد في البلاد من موارد بعدما تم تدمير المشاريع الانتاجية بالفساد والاهمال والسياسات الخاطئة
الانتهاكات المريعة في مجال حقوق الانسان في السودان والحروب التي تشنها الاجهزة الامنية ضد المواطن والضائقة الاقتصادية الخانقة وغيرها من اشكال التدهور المريع تعكس مدي الافلاس الذي وصل اليه النظام السوداني. يتزامن ذلك مع مسرحية الحوار المزعوم التي انتهت الي لا شئ بل اسهمت الميزانيات التسييرية الضخمة التي رُصدت لانجاز ملف الحوار في استفحال الوضع الاقتصادي والاثقال علي كاهل المواطن.

محمد زكريا فرج الله

 أمانة الشؤون السياسية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.