تقرير ندوة جامعة الفاشر التي نظمتها القوى السودانية للتغيير

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل والمساواة السودلنية
امانة الشباب والطلاب
اقليم دارفور

jem_logosmall

القوي السودانية للتغيير
جامعة الفاشر
الاسبوع السياسي الثاني
تقرير ندوة جامعة الفاشر

نظمت القوي السودانية للتغيير الرافدالطلابي لحركة العدل والمساواة السودانية ندوة سياسية كبري تحت عنوان الأزمة السودانية وحتمية التغيير وسط حضور كثيف ضاقت بهم نشاط كلية الآداب بجامعة الفاشر

ان مصير التغيير تتربع عندماتترابط البساط في بنية أرضية للانطلاق وان الطلاب هم أكثر الروافد تتعامد مع الجماهير ولديها القدرة الكامنة للعب دور التبصير وتحريك المجتمع السوداني نحو التغيير القادم وبناء سودان المستقبل .. هذا هو ماقامت به طلاب القوي السودانية للتغيير في يوم الخميس 18/2/2016 بجامعة الفاشر .. حيث ألتقي القوي السودانية للتغيير قاعدتها العريضة من الطلاب والقوي السياسية.

حيث تناول المتحدث الأول الازمة السودانية وملامح انهيار الوطن في هذا الظرف الدقيق الذي تمر بها البلاد. 

ولخص الازمة السودانية في ثلاثة اوجهه :
حيث قال أن أول وجه من أوجه الأزمة وأكثرها حرجا واولوية هو حروب الإبادة الجماعية التي شنتها نظام المؤتمر الوطني علي مواطني الهامش السوداني وأكد ان نظام الإبادة الجماعية منذ ليلة انقلابها في 1989 بدأ وابتدرها بحملات الفتك البشري بجنوب السودان وجبال النوبة والنيل الأزرق واختتمها بحرب الإبادة الجماعية التي شهدت فظائع يندي لها جبين البشرية في دارفور منذ العام 2003.
كما أكد ان هذا النظام لايستنكف من إرسال طائرات لقصف المواطنين وقتلهم وتشريد الملايين من الرجال والنساء ودفعهم من قراهم ومناطقهم الآمنة الي معسكرات النزوح واللجوء
واصبح هذا العمل السياسة الثابتة لنظام الانقاذ .

كما لخص الوجه الثاني من وجوه الأزمة هي الأزمة السياسية المستحكمة التي تمثل عصابة واقلية
مسيطرة علي السلطة والثروة مستبعدا كل القوي السياسية والاجتماعية في السودان وفي سبيل هذه السيطرة سلط سيوف الاعتقال
والتنكيل والتعذيب والتصفيات من أجل سيطرة هذه الأقلية المحدودة للغاية .كمادفع بهذه الاقليةفي سبيل سعيها بالتشبذ بالسلطة حتي ولو ينقسم هذا الوطن إلي 100جسم كما غاب عنها أبسط مقومات السيادة الوطنية وصدور العديد من القرارات الدولية ضدها ورئيس هذه العصابة مطلوب لدي محكمة العدالة الدولية وأصبح انجازته هي السفر لاثيوبيا وقطر .

ولخص الوجه الثالث من وجوه الأزمة وهي الأزمة الاقتصادية مردفا ان هذا النظام منذ مجيئها دمر كل البنية الانتاجية للبلاد واصبح مصدر للاجئين والمهاجرين بدل تصديرها القطن والصمغ وهذه البنية الانتاجية دائما مايحاول النظام بترقيعها عبر القروض والاعانات من دول الخليج مقابل إقامة السدود لتدمير حضارة اهلنا النوبيين في شمال السودان .

وختم حديثه بالاستفتاء الاداري المزعوم عقده في أبريل القادم وقال ان الغرض من هذا الاستفتاء هو تقسيم دارفور الاجتماعي وخلق التفرقة بين مواطني دارفور وزرع الخلاف بينهم وهذا الاستفتاء تقوم في نفس الوقت الذي يرسل فيه النظام طائراته لقصف المواطنين الأمينين في جبل مرة .
داعيا طلاب وطالبات جامعة الفاشر لمقاطعة ومقاومة الاستفتاء وعدم الاعتراف بنتائجها .

وفي الأخير أكد ان لاخيار للخروج من هذا المازق الاباسقاط نظام الانقاذ الباطش وإبعاد كل المجرمين الموجودين علي سدة الحكم والمحاكمة العادلة لهم كما أكد ان استمرار هذا النظام يعني استمرار الحرب واستمرار القتل والتشريد وضنك في الحياة .
ودعا لتوحيد الصفوف سواء كانت القوي السياسية او الطلاب ومنظمات المجتمع المدني والمجتمع الأهلي وتاجيل كل الخلافات الفكرية بيننا كقوي تغيير الي حين اسقاط هذا النظام وذيادة وتيرة الاحتجاجات ضد هذا النظام حتي يتم إسقاطه، مؤكدا مقدرة الشعب السوداني علي أحداث هذا التغيير عبر تاريخه في أبريل واكتوبر وسبتمبر.

كما أكد دور الحركة الطلابية في كل الثورات التي ظلت دائما تمثل رأس الرمح في النضال ضد الشموليات والدكتاتوريات وظلة دائمآ ترفع الراية من أجل استرداد حرية وكرامة
وامن كافة المواطنين .

وشارك في الندوة كل من الاستاذ
1-خالد عمر يوسف نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني
2-فرح العقار الأمين العام لتحالف القوي الوطنية للتغيير
3-كمال اسماعيل رئيس حزب التحالف السوداني

وأخيرا حفل الندوة بمداخلات من طلاب القوي السياسية أثارت النقاش الجاد والحوار الهادف والبناء في مناخ ودي ونضالي اظهرت مكانة مشروع حركة العدل والمساواة في قلوب الحركة الطلابية .والتنظيمات المداخلة هي:
طلاب حركة وجيش تحرير السودان
الجبهة الشعبية المتحدة
تجمع طلاب الحركة الشعبية
مؤتمر الطلاب المستقلين

الأستاذة /اماني حسابو رئيسة حزب المؤتمر السوداني فرعية ولاية شمال
دارفور وممثلة منظمات المجتمع المدني

الثورة ماضيا لارجع فيه الي حين سقوط الظلام والظلامين

image image image image

مع تحيات إعلام القوى السودانية للتغيير

١٨ فبراير ٢٠١٦

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.