بيان مهم

الحرية. الوحدة. الانسانية
تجمع روابط طلاب دارفور
بيان مهم
جماهير الشعب السوداني العظيم
على الرغم من دعاوي مايسمى بالحوار الوطني التى اطلقها نظام الابادة الجماعية والتي هي في حقيقتها واحدة من سيناريوهات نظام الخرطوم قصد منها استمراريتها وذالك تلبية لمزاته الشهوانية في القتل والتشريد والاغتصابات والتطهير العرقي واهانة واذلال الشعوب السودانية وتدمير البنية الاقتصادية وتهجير الشرفاء من ابناء الوطن
مايحدث اليوم في دارفور و جبال النوبة والنيل الازرق ودال وكجبار والمناصير وفي شرق السودان والتي فاجئت بها ضمير الانسانية جمعاء هي ادلة دامغة تكشف مدى حالة الادمان الميؤوس من شفائة الذي بلغتة اليها نظام الخرطوم ومليشياته الجنجويديه
اذ نخاطبكم اليوم ومحنة سؤال البقاء والانتماء للوطن يشكل حاجزآ عميقآ في مسار الوطنية بفعل سياساته العصبية والعرقية التي تبنتها نظام الابادة الجماعية في الخرطوم حيال الشعوب السودانية بما فيهم شعب دارفور الموغل في الحضارة الانسانية و ذات تراث وتاريخ مثقل بالبطولات والملاحم
جماهير الشعب السوداني الصامدة
ما جرى في الايام الماضية من ابادة جماعية وتدمير البنية الحياتية لشعب دارفور في جبل مرة بالقصف الجوي بكل انواع الطائرات وضرب المواطنين بالاسلحة الفتاكة والرجمات الثقيلة كان امتداد طبيعي للابادة الجماعية التي ارتكبها النظام في مدينة الجنينة من قتل منظم وحرق القرى وضرب المواطنين الابرياء العزل وتوقيع جميع صفوف التعذيب والاذلال المعاملات القاسية والمهينة للانسانية والتي لايمكن ان تخطر في مخيلة المجتمعات التى تؤمن بقيم الكرامة والانسانية وتم ارتكاب ذلك بواسطة مليشيات الجنجويد والدعم السريع وجهاز الامن وكل ارزقيته من اجل ترسيخ قيم الابادة الجماعية والتطهير العرقي التي اعلنها حكومة السفاح عمر البشير الهارب من العدالة الدولية وبمباركة السلطة الاقليمية لدارفور بصمتها حيال هذا المشروع الاجرامي التي تم ارتكابه في ابشع جريمة ضد للانسانية متمثلآ في اغتيال الطالب صلاح قمر في داخل جامعة الجنينة وامام اعين الجميع نهارآ جهارآ مواصلتآ لاغتيالات طلاب دارفور في الجامعات السودانية كما في السابق
جماهير الشعب السوداني الشرفاء
لقد تابعتم مسرحية نظام الابادة الجماعية على اسراره اجراء عملية ما يسمى بالاستفتاء الاداري بدارفور لتحديد الشكل الاداري اقليم او ولايات بانها استحقاق تم الاتفاق عليها في وثيقة الدوحة بواسطة التجاني سيسي رئيس مايسمى بالسلطة الاقليمية لدارفور بعد ما تم تشريد ثلثي من سكان دارفور الاصليين وتم الاستيلاء على اراضي النازحين واللاجئين من قبل مجموعات وافدة من خارج الحدود وبعد مجموعات من داخل البلاد اذن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة اين وثيقة الدوحة من هؤلاء علمآ بان تخصيص الفصل الرابع من الوثيقة لمعالجة للتعويضات وعودة النازحين واللاجئين اين استحقاق نزع سلاح المليشيات لذالك هذا الاستفتاء لتغيير الخارطة الاصلية واعطى هوية جديدة لمليشيات النظام لاستمراريته في الحكم مدى الحياه
لذالك تجمع روابط طلاب دارفور يؤكد الاتي
١/ندين ونستنكر باغلظ عبارات الشجب والادانة للممارسات الااخلاقيىة اتجاه شعب دارفور وكل الشعوب السودانية
٢/نرفض رفض تام بقيام مايسمى بالاستفتاء الاداري من حيث المبدء ونحمل المسؤولية التاريخية والاخلاقية لتجاني سيس وبحر ابو قردة وكل ابناء دارفور في النظام
٣/ندعو كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني وكل الضمير الانساني للتضامن معنا لافشال هذا المخطط الرامي لتفكيك البلاد وسلامة اراضيها
٤/نناشد المجتمع الدولي والاقليمي واليونامد للقيام بواجباتها الاخلاقية والانسانية لحماية المدنيين الابرياء العزل
٤/نؤكد ان تفكيك معسكرات النازحين واللاجئين الذي يقوم به المدعو حسبو محمد عبد الرحمن خط احمر ولكل حدث ولكل فعل رد فعل
أخيرآ
كفو عن تقتل طلاب دارفور في الجامعات

المجد والخلود لشهدانا الابرار وعاجل الشفاء لجرحنا والخزي والعار للمارقين والمندسين

اعلام التجمع
٢٠١٦/٢/١٦

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.