بلد نازل ، بلد صاعد !! مفارقات قيم وأخلاق!!

خرج اليوم الآلاف من الشshosho-1عب التشادي ، ( شماله وجنوبه وشرقه وغربه ) في تظاهرة تندد وتستنكر بواقعة اغتصاب طالبة تشادية ، كانت قد اغتصبت من قبل اصدقائها ، في حادثة تعتبر هي الأولى من نوعها ، بينما هنا في أرض السودان الآلاف من النساء والفتيات يغتصبن كل يوم في الخرطوم ودارفور وكردفان ! في وضح النهار ولا أحد من شمال السودان أو وسط السودان أو شرق السودان يندد ويستنكر أو يخرج في تظاهرة واحدة ! تعبيرا عن رفضه واستنكاره .. ومن الغرابة! بمكان وزمان ان لا يشعر احد بمعاناة أهالي الضحايا وكأنهم ليسوا بشر أو سودانيون !! اي جبن هذا ؟ واي لئم ؟ .
ثلاثة عشرة عاما من القتل والتنكيل والاغتصاب ضد الحرائر في الخرطوم ودارفور وكردفان ولم نشهد تظاهرة واحدة خرجت من شمال السودان أو أي مكان في أرض السودان الشاسع !! ترفض وتندد بالممارسات الممنهجة ضد شعب دارفور وكردفان ؟ صحي الاختشوا ماتوا ! ما الذي جري لهذا الشعب ؟ ولا أريد أن أتحدث عن دور ما يسموا زيفا بالأحزاب السياسية السودانية لأنها في الحقيقة تشكل أكبر دعما ومساندة لسياسات العصابة العنصرية في الخرطوم .
أما هناك .. فقط بدعاوي اخلاقية وانسانية ووطنية خالصة خرجت تشاد عن بكرة ابيها ووقفت اليوم مع الطالبة المغتصبة وتعاطفت معها الجماهير التشادية من اقصي ( شماله الي اقصي جنوبه وشرقه وغربه ) واستنكرت الواقعة الفريدة من نوعها ، مطالبين بإنزال اقصي العقوبات للجناة ، ما دعا الرئيس التشادي يتأسف ويستنكر الحدث ويعلن صراحة بمعاقبة الجناة وتقديمهم للمحاكمة !! وهنا في هذا الارض المسماة ب( السودان ) ، الرئيس البشير يأمر جنوده باغتصاب الفتيات والنساء في دارفور وكردفان !! ويفتخر باغتصاب الجعلي من الدارفورية ويقول : أنه شرف للنساء الدارفوريات أن يغتصبن من جعلي ! ، والأمر من ذلك كله ان يقوم بإطلاق صراح مغتصبي النساء والفتيات دون مراعاة لدين أو عرف أو أخلاق أو إنسانية !!! وما كانت هذه الحوادث و حادثة طالبة الدويم وسنار وطابت إلا كان دليلا دامغا بأن من يحكم السودان ، مجرم رخيص ، نذل ، جبان ، لا شرف ولا كرامة له !!
التحية لشعب تشاد ورئيس تشاد وطلاب تشاد ونساء تشاد ورجال تشاد الذين وقفوا مع الطالبة المغتصبة و أثبتوا انهم شعب محترم ومآذر وجدير بالاحترام .. شعب شامخ يعرف معني الشرف ومعني فداحة الجرم ومعني الظلم ومناصرة المظلوم. إنهم قوم كرام .

(عدم وقوفك اليوم مع الضحايا يعني دعمك ومباركتك لما يقوم به النظام العنصري في الخرطوم .. وستدور الدوائر).

صدق شاعرنا الكبير محمد الحسن سالم حميد حينما قال:
وطن ماليك فيهو وطن
مجرد واطه لمت ناس
لاعلم لاغيره لا احساس !

بخيت شوشو
shoshojem@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.