بلجيكا تعتقل (داعشي) تلقي تدريبات عسكرية بالسودان

اعتقل مكتب التحقيقات البلجيكي مواطناً بلجيكياً من أصول مغربية يُدعى خالد البوسطاتي ، سبق وتلقى تدريبات عسكرية Sudan and Terrorفي السودان العام الماضي ، وذلك بمطار بروكسل عندما كان يحاول السفر إلى ليبيا للانضمام لتنظيم (داعش) الإرهابي ، أمس الأول 10 فبراير .
وحسب وكالة (آكي) للأنباء الإيطالية ، فان النيابة الفيدرالية العامة في بلجيكا فتحت تحقيقاً بشأن المواطن الذي سبق وعاش بالسودان العام الماضي قبل ان يتم اعتقاله هناك ، وأعلنت النيابة البلجيكية انها تعمل على التدقيق مع السلطات السودانية لمعرفة المزيد من التفاصيل حول الشاب المعتقل ، خصوصاً ملابسات اعتقاله السابق بالسودان ومن ثم الإفراج عنه . ولكنها ألمحت إلى ان أوضاع العدالة في السودان تجعل من عمليات التدقيق صعبة ومعقدة.
وذكرت تقارير صحفية أوردتها وسائل إعلام بلجيكية ، أن الشاب المعتقل الذي كان ينوي التوجه إلى ليبيا للانضمام إلى تنظيم (داعش) ، يدعي خالد البوسطاتي (24) عاماً ، وهو من سكان مدينة أنتويرب ، سبق له العيش في السودان عام 2015 ، حيث تلقى هناك تدريبات عسكرية قتالية ، قبل ان تعتقله الأجهزة الأمنية في الخرطوم برفقة (5) من (الدواعش) وتفرج عنهم لاحقاً ، دون معرفة أسباب اعتقالهم والإفراج عنهم .
وذكرت وسائل الإعلام البلجيكي ان الحادثة تعد الأولى ، حيث لم يسبق ان تم الإعلان من قبل عن بلجيكي حاول الذهاب إلى ليبيا للالتحاق بصفوف الجماعات المسلحة المتشددة.
وأشارت وسائل الإعلام البلجيكية إلى تزايد أعداد المقاتلين الأوروبيين الذي يحاولون العبور إلى ليبيا من أجل الانضمام إلى (داعش) ، وذلك بعد أن مُنيت بهزائم في سوريا والعراق ، حيث يحاول التنظيم الإرهابي ترتيب صفوفه من جديد في ليبيا.
جدير بالذكر انه سبق وكشفت تقارير إستخباراتيه غربية ، أوردتها مجلة (جين أفريك) الفرنسية ، في ديسمبر 2015 ، بان السودان أصبح معبراً رئيسياً للإرهابيين الذين ينضمون إلى تنظيم (داعش) الإرهابي في ليبيا .
وأكدت التقارير التي أعدتها المخابرات الفرنسية في إفريقيا ، بالتعاون مع مخابرات دول أخرى ، ان نظام المشير عمر البشير ، يلعب دورًا رئيسيًا في تغذية (داعش) بالمقاتلين ، بسبب دعمه للجماعات الإسلامية بليبيا وتساهله مع عبور المقاتلين السودانيين والأجانب إلى ليبيا ، وبسبب ضعفه الشديد ، وعدم قدرته على السيطرة على البلاد ، إضافة للفساد المستشري داخل حكومته وأجهزته الأمنية.
وذكرت المجلة الفرنسية انه وفقًا للتقديرات الاستخباراتية ، فإن السودان أصبح يتحول إلى بوابة جديدة لنقل الإرهابيين من العديد من دول العالم إلى ليبيا ، كما كانت تركيا بوابة لانتقال المقاتلين والإرهابيين إلى سوريا.
وسبق وكشفت صحيفة (Hindustan times) الهندية ، 12 ديسمبر الماضي ، ان وكالة التحقيقات الهندية تمكنت من القبض على مهندس كمبيوتر هندي مسلم يدعى (محمد ناصر باكر) (23) عاماً ، بعد وصوله إلى السودان وذلك للتدريب والالتحاق بتنظيم (داعش) الإرهابي في ليبيا ، وأبلغت المخابرات الهندية نظيرتها السودانية التي أوقفته بمطار الخرطوم ورحلته إلى الهند .

المصدر: بلجيكا(حريات)
http://www.hurriyatsudan.com/?p=196936​

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.