إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة – نشرة شهرية لإنتهاكات نظام البشير لشهر فبراير ٢٠١٦

ملخص ما تم جرائم بجبل مرة وقولو، نزوح الآلاف في غرب دارفور، وقمع الطلاب بجامعة الجنينة وحِصار داخليات البركس بواسطة القوات الأمنية والمليشيات الموالية لحكومة البشير، قتل الطالب صلاح قمر الدين

تتواصل جرائم نظام البشير، الهارب من العدالة الدولية، من إنتهاكات من أعمال بطش وتعذيب وقتل في حق شعب السودان عموماً والذين ينحدرون من أصول دارفورية على وجه الخصوص منذ ما يقارب العقدين من الزمان. وبعد الحملة الشرسة ضد إنسان المنطقة في شهر يناير ٢٠١٦ في كل من الجنينة، مُلي، تيا وغيرها من حلال غرب دارفور، نرصد المزيد من سلسلة الجرائم التي تم التخطيط لها على النحو التالي التالي:-

(أ) إستهداف طلاب دارفور بالجامعات والمعاهد العليا، فقد قامت

قوات النظام للمرة الثانية خلال شهر، بإقتحام داخليات جامعة الخرطوم (داخليات كلية التربية، بنات) يوم ٢٧ يناير ٢٠١٦، وقامت بضرب الطالبات توجيه إساءات عنصريّة لهن، وطرد جزء منهم، بشكل استنقائي، ولم تكن هذه المرة الاولى التي تقوم فيها المليشيات الامنية بذلك، فقبل سبع أشهر قامت بتشريد الطالبات وإغلاق الداخليات ورمي مقتنياتهن وتشتيتها خارج الداخليات، على مرمى من دور مقر حكومة الولاية وبيوت بعض الوزراء الحكوميين.

(ب) تعذيب طالب جامعة الجنينة، كلية الاقتصاد، صلاح الدين قمر بعد اختطافه من حرم الجامعة يوم ٣١ يناير ٢٠١٦، وألقت به مليشيات الامن امام منزل اسرته بعد يوم من ذلك التاريخ. توفى متأثراً بجراحه بمستشفى المدينة. هناك إعداد من المعتقلين الذين ما زال بعضهم تحت يد القوات الامنية بالولاية
وقاموا باعتقال اكثر من ثلاثين طالب وطالبة والطلاب المعتقلين هم :-
1-جدة اسحق اتيم
2-عبدالحكم مبارك الخير
3-عثمان صالح ادريس
4-الفاضل حبيب يوسف
5-عبدالمنعم حسن يس
6-مدثر عثمان عبدالرحيم
7-معاوية ابراهيم
8- سامية عبدالنبي
9-وثبة حسن
10-عبدالله عاطف تبجة
11-صلاح محمد اتيم
12- الامين يوسف
13-ابوبكر ادم عبدالله
14-الطيب محمد ارباب
15- احمد جمعة حسن
16-عبدالرحيم ادم رحمة
17- عبدالماجد هرون

(ج) وضع كارثي اثر القصف الحكومي المستمر على مناطق جبل مرة، قولو وركرو، مما أدى نزوح عدد ١٢٩ الف من الشيب والنساء والأطفال، يفترشون الارض، عالقين فى كاركير الجبال وسفوحها من دون أدنى مقاومات الحياة ويصعب وصول مساعدات إليهم مع الحصار التي تفرضه مليشيات الحكومة المنفلتة.

(د) ثلاثة عشر أسرة نزحت مؤخراً الى معسكر رواندا للنازحين بطويلة، شمال دارفور، جرّاء تشريد مليشيات النظام لسكان المنطقة الأصليين إستعداداً لمشروع فرق شتت المعروف بإستفتاء دارفور، فاصبح بذلك عدد الذين نزحوا الى المنطقة ما يتعدى ٣ ألف نسمة، هذا العدد يشمل معسكري رواندا وأرقو.

(هـ) إغتيال الشاب عبدالعزيز حامد نور في سوق المواشي بالفاشر من قبل المليشيات الحكومية المسلحة والتي قامت بنهب سيارته

(و) في حادثة مروعة تم قتل طفلة بزيها المدرسي في مدينة بواسطة مليشيات الدعم السريع اثر تبادل إطلاق نار بين مليشيات حكومية في منطقة مكتظة بالسكان.

ولا زال الوضع متأزم بالمنطقة، ويعكس السياسة التي تنشدها حكومة البشير في السنة الجديدة، وهي إستخدام القمع كوسيلة لترهيب أهل الإقليم.

ومن هنا يناشد إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة أجسام المجتمع الدولي المختلفة المعنيّة بالجوانب الحقوقية والإنسانية، يناشدهم بالوقوف على هذه الإنتهاكات المستمرة ضد الشعب الأعزل، وايضاً يدعو الإتحاد محكمة الجنايات الدولية ومدعيتها العامة السيدة فاتو بنسودا بمواصلة عملية رصد الجرائم المرتكبة وتوثيقها وإضافتها إلى ملف البشير ومعونيه الدامي من جرائم إبادة جماعية لتطهير عرقي وجرائم ضد الإنسانية، وإعادة فتح الملف وإنعاشه في أروقة مجلس الأمن وأماكن صنع القرار، للنهوض بقضية أهل السودان العادلة، وإنصاف إنسان المنطقة المقهور بين مطرقة حكومة البشير وسندان مساندي النظام الذين يحاربون عنه بالإنابة.

ومن هذا المنحى أيضاً يطالب إتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة الجهات الدولية و الحكومية و منظمات حقوق الإنسان و منظمات المجتمع المدني في الداخل والخارج ، وكذلك يطالب الحكومة البريطانية و البرلمان و المنظمات الحقوقية التي تعمل في مجال حقوق الإنسان و الإتحاد الأوروبي و مجلس الأمن الوقوف إلي جانب المدنيين و توفير الحماية الكاملة و الآمنة للمدنيين و إيصال الخدمات الصحية الأولية والغذاء، خصوصاً غرب دارفور،

وسوف تشرع الأمانات المعنية بالمكتب التنفيذي للإتحاد لدورته الجديدة، بإصدار نشرات دورية شهرية ترصد فيها الإنتهاكات التي يمارسها النظام ضد أهل السودان في دارفور وطلابهم في الجامعات والمعاهد العليا في ربوع السودان، وتعكف الأمانة الإنسانية على الإتصال بمكتب المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية وتسليمها نسخة من النشرات الدورية للإنتهاكات الحكومية، علاوة على نسخ أُخرى مخصصة إلى المنظمات المختصة. وترجمة هذه النشرة ايضاً الى لغات اخرى تمكن من توصيلها إلى مراكز مؤثرة في اتخاذ قرارات قد تساعد إنسان المنطقة.

صندل عبدالرحمن محمد و أسامة محمود
المكتب الإعلامي لإتحاد أبناء دارفور بالمملكة المتحدة
٨ فبراير ٢٠١٦

نشرة فبراير

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.