أحمد حسين ادم للبي بي سي: مناطق جبل مرة أصبحت مسرحا للقتل الجماعي بواسطة مليشيات البشير

ahmed husain adamالنظام يريد افراغ جبل مرة من سكانه الأصليين و استخدامه ك(وكر) للجماعات المتطرفة القادمة من دول الجوار
ادم : يطالب مجلس الامن بعقد جلسة طارئة لاتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين و فرض حظر جوي في دارفور وايصال المساعدات للمحتاجين
أكد الاستاذ احمد حسين ادم ، الزميل بمعهد التنمية آلافريقي بجامعة كورنيل الامريكية ،علي ان الوضع في جبل مرة و ما جاورها اصبح مسرحا للقتل الجماعي ضد المدنيين العزل. و قال ان حملة الارض المحروقة الجارية الان في جبل مرة تستهدف المدنيين العزل و ليست موجهة ضد اي حركة مسلحه، وقال في حوارين “للبي بي سي ” برنامج “فوكس اون افريكا ” الذين بثا امس الثلاثاء العاشر من فبراير الجاري ، ان المذابح تحصد المدنيين و ليس المسلحين . و أكد ان سلاح طيران النظام ال

سوداني يفرغ حمما من البراميل المتفجرة ضد المدنينين ، حتي يوم أمس حيث ألقت طائرات الانتنوف اكثر من عشرة براميل متفجرة ضد المدنيين في مناطق قولو في جبل مرة ، الامر الذي أدي الي نزوح وتشريد اكتر من 60 ألفا من السكان، متهما النظام بتنفيذ حملة دموية وأبادة جديدة تستهدف سكان الجبل وتشريدهم من مناطقهم، وقال انهم يريدون الجبل دون سكانه الأصليين وتغيير التركيبة السكانية في دارفور.
وكشف احمد حسين ان النظام يريد تسليم جبل مرة للمرتزقة الجنجويد الذين جلبهم من خارج الحدود مبديا قلقه من ان يستخدم جبل مرة ك”وكر” و قاعدة انطلاق للجماعات المتطرفة من دول الجوار.
وعبر احمد عن اسفه حيال صمت المجتمع الدولي الذي صمت و عجز عن الضغط علي النظام السوداني لايقاف المذابح الجارية ، و قال ان الوضع الانساني و الأمني أسوأ مما كانا عليه في عام ٢٠٠٤ و ٢٠٠٥، مؤكدا ان وضاع المدنيين في دارفور و جبل مرة أسوأ من تلك التي شهدتها مدينة بنغازي الليبية التي استدعت المجتمع الدولي لفرض حظر طيران للاغراض الانسانية و أغراض حماية المدنيين في تلك المدينة ، واستطرد قائلا ” دارفور تشهد مرحلة جديدة من الابادة الجماعية ” والنظام يريد تفكيك معسكرات النازحين بالقوة .
وحمل ادم البشير و نائبه حسبو عبدالرحمن مسئولية اخلاء المعسكرات من النازحين خلال فترة الخمسين يوما التي أعلنا عنها مؤخرا واعتبرها انتهاك صارخ للقانون الانساني الدولي .
و في رده لسؤال البي بي سي عن ماهية الإجراءات المطلوب اتخاذها لمواجهة الوضع الانساني و الأمني في دارفور، طالب حسين مجلس الامن الدولي بعقد جلسة طارئة لاتخاذ قرارت و تدابير عملية لحماية و اغاثة المدنيين من الأطفال و النساء و العجزة، وحظر فوري وشامل للطيران العسكري الذي يضرب المدنيين بطائرات الانتنوف والبراميل المتفجرة ، هذا اذا كان المجتمع الدولي جادا في القيام بمسؤولياته التزاماته وفقا للقانون الدولي .
وطالب ايضا السماح للمنظمات الانسانية الدولية بالدخول الي دارفور لتقديم الغذاء و الكساء و الدواء للمحتاجين في الارض ، وأضاف، لابد من تدابير اكثر عملية لحماية المدنيين ، مشيرا الي ان البعثة الاممية الافريقية “يوناميد” قد فشلت تماما في حماية المدنيين.
http://www.bbc.co.uk/programmes/p03hjw9n

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.