نائب رئيس حركة جيش تحرير السودان يثمن إنتصارات قوات الحركة ويناشد المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ أرواح المدنيين العزّل فى دارفور

نائب رئيس حركة/ جيش تحرير السودان يثمن إنتصارات قوات الحركة ويناشد
المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ أرواح المدنيين العزّل فى دارفور

نثمن عالياً إنتصارات جيش تحرير السودان وهزيمتهم لمرتزقة البشير والمكاسب الكبيرة التى حققوها من تحريره لبعض المناطق الإستراتجية وإستيلائه على آليات وعتاد عسكري وتشوين وذخائر مختلفة , وهذه الإنتصارات العظيمة ليست غريبة على جيش التحرير الذى وُجد ليبقي وينتصر, المغفرة للشهداء الأبرار وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين.
لقد ظللنا نتابع مسلسل الإبادة والتطهير العرقي بنسخته الثانية الذى يمارسه نظام البشير ضد المدنيين العزّل بإقليم دارفور عبر القتل وحرق القري والممتلكات والتهجير القسري للمواطنين ليحل محلهم وافدين جدد منخارج السودان بغية تغيير التركيبة السكانية فى دارفور وفرض الأمر الواقع عبر ما يسمى بإستفتاء دارفور المزعوم وضرب النسيج الإجتماعى بين القبائل الدارفورية لخدمة أهداف النظام التدميرية للمجتمعات لبسط سيطرته عبر سياسة فرّق تسّد.
إنّ إطلاق النظام لأيادى مليشياته القبلية لتقتل الأبرياء وتحرق القري وتسلب الممتلكات وتشرّد الآمنين بإسناد القوات المسلحة والطائرات والمدفعية يرتقى إلى مرتبة جرائم الحرب وجرائم الإبادة النسخة الثانية وما حدث ضد المدنيين فى مدينة الجنينة من قتل لأكثر من خمسين مواطن ومئات الجرحى والمصابين وعشرات القري التى تم حرقها والدمار الشامل لممتلكات المواطنيين وما يجري الآن فى جبل مرة من قصف للمناطق الآهلة بالسكان المدنيين بالطيران الحربي والمدفعية الثقيلة وحرق عشرات القري وتشريد الآلاف من المدنيين إلى أعالي الجبل والوديان إلا دليلاً كافياً لجرائم نظام الخرطوم ونيته المبيتة لإبادة شعوب دارفور.
إننا فى حركة/ جيش تحرير السودان نؤكد الآتى:
1/ نجدد مطالبتنا للمجتمع الدولي وبعثة اليوناميد القيام بواجبهما الإنسانى والأخلاقى وحماية المدنيين العزّل من قصف الطيران الحكومى وهجمات مليشيات البشير.
2/ نطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالضغط علي نظام البشير وإجباره بالموافقة على عودة المنظمات الإنسانية التى طردها , حتى تقوم بواجبها الإنسانى وتقدم خدماتها للنازحين الذين يعانون من نقص الغذاء وعدم وجود رعاية صحية وتعليم لأبنائهم.
3/ نطالب المجتمع الدولي بإحترام قراراته فى حق السودان والمتمثلة فى مذكرة المحكمة الجنائية الدولية بالقبض علي عمر البشير وكل المطلوبين للعدالة الدولية ومحاسبتهم على جرائمهم التى إرتكبوها ضد المواطنين الأبرياء بدارفور , وعدم محاكمة هؤلاء القتلة بمثابة ضوء أخضر لإرتكاب المزيد من الجرائم.
4/ نناشد الأمم المتحدة وبعثة اليوناميد بتشكيل لجنة تقصى حقائق دولية للنظر فى الجرائم التى أرتكبت فى الجنينة وجبل مرة وحصر الخسائر المادية والبشرية وتحديد الجناة وتقديمهم للعدالة الدولية.
5/ نعلن عن رفضنا التام لما يسمى بإستفتاء دارفور المزعوم وما ينتج عنه , وهو لا يعدو أن يكون حيلة لتفريغ معسكرات النازحين التى ظلت شاهداً علي جرائم النظام والغرض منه هو تغيير التركيبة السكانية لدارفور وفرض الأمر الواقع.
6/ نطالب المجتمع الدولي ومجلس الأمم بفرض منطقة حظر طيران جوى فوق سماء دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق لحماية المدنيين العزّل وممتلكاتهم من قصف الطيران الحكومى .
7/ نناشد المنظمات الإنسانية والحقوقية الإقليمية والدولية وكل شرفاء السودان والعالم بتوفير الدعم لهؤلاء المشردين من مناطقهم و التحرك العاجل لوقف هذه الكارثة الإنسانية وتمليك الرأى العام العالمى حقيقة ما يجري فى السودان من جرائم حرب وإبادة وتطهير عرقي والضغط علي المنظومة الدولية وحكومات العالم الحر بضرورة إيقاف هذه الجرائم ومحاسبة مرتكبيها وعدم إفلاتهم من العقاب.

محمد زكريا يحى
نائب رئيس حركة/ جيش تحرير السودان (المكلف)
21 يناير 2016م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.