على عثمان: اكتشفت معاناة الناس بعد أن غادرت المنصب

كتبت ناهد عبد الفتاح
قصاصات من ورق

صحيفة اخر لحظة
الاثنين 18/1/2016

فى مختصر اقوال الصحف أوردت صحيفة آخر لحظة
على عثمان ..اكتشفت معاناة الناس بعد أن غادرت المنصب..
يا أخى الكريم ما زلت احسبك
من الانقياء. .
ليتك سكت ليتك سكت ..
راعى لا يعرف أحوال رعيته
الأبعد ان يصير واحد منهم!
ربع قرن وأنت لاتدرى!! ربع
قرن يا على !!!ربع قرن يا رجل !!!!
ربع قرن يا ابن الحركة الإسلامية !!!!!!
ربع قرن كيف تلقى الله؟
وماذا تقول له عن عدم درايتك؟
وماذا كنت تتولى ؟
ماهوعذرك لله لله لله ياعلى؟؟؟
هل هذه فاجعة جديدة فى الحكومة التى منحناها ثقتنا؟
ام انه اعتراف بالتقصير لتستأنف
فينا حقبة أخرى؟
ربع قرن وأنت البسيط ابن البسطاء لهتك السلطة عن الدراية بمهامهم
كلما تجاوزت عبارتك يعودني سؤال أتمنى إجابته ترى ماشغلك
عن معاش الرعية ياعلى؟
وهل الآخرون أيضا مثلك لايدرون
كيف يعيش العامة؟
هل بلدنا بهذا الاتساع والكثافة السكانية؟ التى تجعل صناع القرار
لايدرون كم يعانى أهلهم. .
من بؤس وفقر وضيق عيش
متى يترجل البقية ويتحولوا إلى عامة الشعب؟ حتى يدركوا كم يعانوا من الضغط الاقتصادى الناتج من سياسات خارجية غير ناضجة
وسياسات إقتصادية تفتقر للمهنية
وبلد مرهق عليل بالحروب والانقسامات تغيب الاستراتيجية داخل مؤسساته فى المكتب الواحد بين موظفى القسم الواحد ناهيك عن وزاراته التى تشكل كل واحدة منها حكومة تعمل فقط فى خانة تقرير أداء بمعزل عن الاخريات. .
حديثك هذا ياعلى يخجلنا ويخذلنا
وياما توسمنا فيك خيرا وظنناك لاتشبههم ظننا وجودك عافية وخروجك نغمة لكن الآن أدركت
انه كان نعمة ..
نعمة ان عرفناك بعد ربع قرن انت لست مناولاتدرى عنا..
نعمة ان تدرك قبل أن يدركك الموت.
نعمة ان يدرك من تركتهم خلفك يتربعون على العروش ان كانوا مثلك و يعون ..
نعمة وأفضل نعمة تتعلمها هى ان تسكت تسكت ….
لاعذر لك عند العامة والخاصة وكيف سوف يعفوا عنك وأناس تعثروا وتكسرت رجولهم لابغلاتهم

بقلم ناهد عبدالفتاح عبدالفراج

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.