سلام يا .. وطن

حيدر احمد خيرالله
حتى أنت يامطيع : لن تستقيل ؟!
*اللغط الدائر فى إدارة الحج والعمرة والزمن الذى أهدر فى اللت والعجن ، حتى نقلت الأخبار (انكر مدير ادارة الحج والعمرة ،المطيع محمد احمد اتهاماته التى وجهها للبرلمان ونوابه بالفساد،وقال» انا ماأتهمت النواب و البرلمان فوق الرأس واحترمه» ،واضاف» البرلمان دا سيدنا كلنا «،وقطع المطيع في تصريحات بالبرلمان امس
بانه لن يتخلي عن ادارة الحج والعمرة ،وأردف « ابدا ابدا لن اتخلي عنها و انا شغال في دولة والدولة هي البتشيلني» ، وزاد» انا حتة موظف صغير بقوم بواجبي»،وجزم المطيع بعدم حمايته من القصر ، وتابع» هذة تأويلات وانا حتة موظف صغير مابستاهل الكلام دا كلو )

*لأن الإعتراف سيد الأدلة ، (فكيف لحتة موظف ) لاراح ولاجاء ان ياخذ كل هذه المساحة من وسائط الإعلام ويتهم نواب البرلمان بالفساد وعلى طريقة (الإضينة دقوا واعتذرلوا) يقول : (انا ماأتهمت النواب و البرلمان فوق الرأس واحترمه ) فاذا كان الرجل صادقاً فيما إدعى من احترام لما ارسل تلكم الاتهامات التى ارسلها على رؤوس الأشهاد ، ولو كان اميناً مع نفسه وحراً فى قراراته لتقدم باستقالته إحتراماً للبرلمان الذى يحاول ان يقنعنا بانه فوق راسه ، ولكنه عندما يؤكد بانه لن يستقيل لأنه (شغال فى دولة وهى البتشيلوا ) فهذا المنطق المفجع يؤكد ان الرجل ليس من اهل الكنكشة فحسب انما يضيف اليها الفهلوة وبقوة عين ..

*(انا حتة موظف صغير ومابستاهل الكلام ده كلوا) فان هذه الحقيقة لاتحتاج لتوكيد ، لكن عمق المفاسد هو الذى ضخم الصغير لدرجة ان اصبح محط الإعلام واسئلته وتحليلاته ، ومن فرط هذا التضخم ظل (حتة الموظف الصغير ) رائداً من رواد محكمة الصحافة ونيابتها يتوعد الصحف ويتهددها عساه يصل بهذه الطريقة لأيقاف صوت الحق ويبعد اعين الصحافة عن كشف المعايب والمفاسد ، ثم ينشد مع المنشد ، قد خلا لك الجو ياحمامي فبيضي وأصفري ، وهيهات ..ان يتم له مااراد..وأخيرا يخرج علينا بتواضع من جلباب التكبر (انا حتة موظف ومابستاهل الكلام ده كلوا)..

*وأخيرا : نضم صوتنا للسيد /محمد احمد المطيع او كما قال : (حتة الموظف الصغير ) ان تتم اقالته الان وليس غدا كخطوة تقدمه لمحاكمة عادلة تدينه اوتبرئه ، لكن الاهم ان تتعظ الحكومة من ان تسلم مصائر بعثاتها لحتة موظف صغير..وسلام ياااااااوطن..

سلام يا

(لجنة العدل والتشريع بالبرلمان وضعت نصاً في مشروع قانون مفوضية مكافحة الفساد، يُخضع الأحزاب السياسية لسلطات مفوضية مكافحة الفساد المنتظر تشكيلها، وقالت مصادر الصحيفة إن النص المستحدث يسمح بمساءلة قادة ومنسوبي الأحزاب حال ظهور شبهات فساد وثراء حرام عليهم. ) ياله من خبر يجد دسامته لو بدأ بالمؤتمر الوطنى..ورقصني ياجدع .. وسلام يا..

الجريدة الثلاثاء12/1/2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.