رفض حركة العدل والمساواة السودانية للحلول الجزئية

Asaid Sharif
wdalfasher@gmail.comSaid Sharief
تصريح من الأستاذ سيد شريف جار النبي نائب آمين العلاقات الخارجية و التعاون الدولي بحركة العدل والمساواة السودانية الذي أكد في حديثه قائلا :
باجتماعنا مع نائب رئيس مجلس الوزراء القطري في باريس و بناء قناة مباشرة للتواصل قطعنا الطريق أمام الحكومة التي اعتادت أن تتحدث إلينا بلسان القطريين و تتحدث إليهم بلساننا.
ترفض حركة العدل والمساواة السودانية الحلول الجزئية و ترى أن القضايا القومية الكلية يتم حسمها في مؤتمر حوار وطني متكافيء يتم تشكيله و وضع آلياته و ضوابطه و إجراءاته عبر مؤتمر تحضيري تشارك فيه كل القوى السياسية و تنظيمات المجتمع المدني. أما القضايا الخاصة بالاقاليم المتأثرة بالحرب و افرازاتها، فيتم حسمها عبر التفاوض بين الأطراف المتحاربة.
النظام لا يملك الإرادة السياسية لحل مشكلة السودان و إذا تمادى في سياساته القائمة على الخيار العسكري الأمني فخياراتنا أيضا مفتوحة.
النظام مستمر في استفزاز شعب إقليم دارفور بقصفه المتواصل وقتله للمدنيين في جبل مرة و من قبله في الجنينة و القرى المجاورة و بسعيه لقيام ما يسمى ب”الاستفتاء الإداري لدارفور”. الخطوتان تعكسان عزم النظام على السير في سياسية الإبادة الجماعية لشعب دارفور.
مشاركتنا في اللقاء غير الرسمي مع وفد الحكومة في اديس ما هو إلا مواصلة للتفاوض حول وقف العداءيات لأغراض إنسانية لضمان وصول الإغاثة للنازحين و المتضررين من أهلنا.
على المعارضة أن تقوي من وحدتها و ترص صفوفها لإسقاط النظام و إقامة نظام ديموقراطي قائم على المساواة بين المواطنين و إقامة العدل بينهم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.