الحوار مع المجنونة

منقوله…….. عليك الله اقراة الحوار دا مع مجنونة قالوا!!!!!!

كرر للفائدة

مراسل صحيفة الشرق الاوسط استطاع اجتياز اسوار مصحة للامراض النفسية فى الخرطوم واجراء حوار طويل مع وجه سودانى اثار ضجة كبيرة فى الاونة الاخيرة… اللقاء مع الدكتورة/ احلام حسب الرسول وهى استاذة تاريخ فى واحدة من الجامعات السودانية , وهى نفسها التى اعلنت عن تشكيل تنظيم سياسى جديد يطالب بعودة الاستعمار الى بلدها السودان , السلطات السودانية اودعتها فى مصحة للامراض النفسية والعصبية بعد اسابيع قليلة من اعلنها عن حركتها السياسية التى اطلقت عليها اسم حركة (حمد) وهى اختصار ل حركة المطالبة بانتداب دولى
الى مضابط هذا الحوار الجرىء.
* تطالبين يا دكتورة بعودة الاستعمار الى بلادك هل هذا حديث انسان عاقل ؟ .
– وهل ما حدث فى هذا البلد منذ الاستقلال حتى الان هو من فعل انسان عاقل ؟ .. عندما اطالب بوضع بلدى تحت الانتداب الدولى فهذا يعنى خبرات اجنبية تفيد وتستفيد وتصبح تحت اشراف ورقابة محاسبية دولية .. تضع هى الدستور والقوانيين وتشرف على توفير فرص العمل والصحة والتعليم والبنيات التحتية .. اقول لك لا فرق بين حزب الامة والمؤتمر الوطنى والشعبى والاتحادى و17 نوفمبر و25 مايو و30 يونيو … كلهم واحد وكلهم استفادوا من خيرات هذا الوطن .. يسكنون فى ارقى مناطق الخرطوم وابنائهم تعلموا فى ارقى جامعات الخارج .. لديهم مزارع واراضى وحسابات فى بنوك الخارج .. من اين ؟ .. وبعضهم عاطل تماما عن العمل !!! من اين يصرف فلان وعلان , ما هو مصدر دخلهم .. تجد عندنا الزعيم السياسى يركب عربة ثمنها ربع مليون دولار وهو لم يعمل فى حياته عمل معروف للجميع .. يسافر الزعماء عندنا الى لندن وباريس وواشنطن كل شهر وشهرين من اين ؟ .. انا استاذة جامعية منذ عشر سنوات وانا اعمل واجد صعوبة فى توفير ثمن رحلة علاجية الى القاهرة .. والدى عمل اكثر من اربعين عاما ولم يستطع شراء بيت الا فى حى شعبى .
هذه العصابة يجب ان ترحل فورا .. كلهم , كلهم دون استثناء .. وضع السودان تحت الادارة الاجنبية هو الحل الوحيد لوقف هذا النهب .. لهذا قالوا ان هذه الدكتورة مجنونة .
* عفوا دكتورة هناك اتهام اخر بالعمالة , وسؤال لماذا ظهرت هذه الدكتورة هكذا فجأة ولم تتحدث غير الان .. يعنى انتى لم يكن لديك اى نشاط سياسى معروف وظهرتى دون اى مقدمات وبشكل مثير للجدل .
– صحيح .. لكننى اتابع بدقة ما يدور ومنذ زمن بعيد بحكم اهتمامى بالتوثيق لما حدث ويحدث .. وقد حان اوان الكلام .. اما حكاية العمالة والجنون , فهى تدل على رعب هؤلاء من الفكرة .. صدقنى حركة (حمد) امتدت فى الجامعات والمعاهد العليا بصورة ادهشتنى انا شخصيا .. شعرت العصابة بخطورة ما اطرح ولذلك كان هذا الهجوم ووضعى فى مصحة للامراض النفسية واشعر انهم يريدون تصفيتى جسديا .. ما هو مفهوم العمالة ؟ .. هم من باع البلد سرا ودفنوا فيها نفايات ذرية .. انا خرجت للعلن .. يا دول العالم المتقدم ويا اصحاب الاستثمارات ويا شركات العولمة الضخمة نحن نريد ان نأكل ونشرب ونعيش فى سلام وان يتم احترام ادميتنا , اذا كنتم تستطيعون ذلك تعالوا واحكمونا فى ظل عدم فساد وعدم تلويث للبيئة .. نريد للراسمالية الحقيقية النظيفة ان تاتى وليس تلك الفاسدة .
* والسيادة الوطنية يا دكتورة ؟.
– ماذا فعلت لنا هذه السيادة يا محترم ؟ هناك كلمات فى القواميس اخذت قدسية وبريق وطهارة ليست فيها مثل استقلال و سيادة وطنية وقطعة قماش يطلقون عليها اسم (علم) .. كل هذا استهبال فاضح وواضح .
درسنا تاريخ مزور وزائف .. شخصيات فاشلة اصبحت فى التاريخ شخصيات عظيمة وصناع استقلال
احكى لك حكاية طريفة , ذات مرة وانا استعد لتحضير رسالة الماجستير حاولت الكتابة عن واقعة اغتيال الامام (محمد احمد المهدى) على يد خليفته (عبدالله التعايشى) .. هناك اقوال حول هذا الموضوع وحول تسميم (المهدى) بعد ستة اشهر من سقوط الخرطوم .. لن تتخيل حجم المضايقات والتهديد بعدم اجازة الرسالة , عرفت عندها انهم يريدون الاحتفاظ بهذا التاريخ المزور من اجل حاضر هو ايضا زائف وغير حقيقى ..
نحن فى السودان نريد حياة رفاهية ورخاء .. نريد مثل مخاليق الله مترو انفاق وسكك حديدية على طراز رفيع وتصنيع غير ملوث للبيئة ومواصلات عامة شبه مجانية ومستشفيات انسانية حديثة فى متناول الجميع .. اما حكاية السيادة الوطنية والقرار الوطنى فهى من اجل ان يظل من كان ينهب اجداده هذه البلد منذ 1956 ان يواصل هو وابنائه واحفاده نهبها الى قيام الساعة .
* عودة الاستعمار يا دكتورة التاريخ هو الحل ؟.
– لو كان لديك اقتراح او حل اخر انا على استعداد لسماعه .. قلت لك هناك كلمات اخذت عكس معناها واحدة منها كلمة استعمار .. ماذا قدم لنا الانجليز ؟ هم نقلونا الى مشارف القرن العشرين .. قدموا لنا سكك حديد .. قدموا لنا تعليم مدنى راقى .. قدموا لنا افضل جهاز خدمة مدنية فى افريقيا .. ازدهرت فى ظلهم المشاريع الزراعية وفنون الغناء والشعر والصحافة الورقية .. عرفت الاسواق معنى النظام والتسعيرة .. عرف السودانى معنى احترام حقوق الحيوان .. الاستعمار هو الذى خلق السودان الحديث .
اقول لك ان الانجليز قد خلقوا السودان الحديث .. كان هناك استقرار حقيقى للمواطن السودانى .. اهتموا حتى بتدريس (الدايات) حتى لا تعانى المرأة السودانية عند الولادة او تموت .. الاستعمار هو الذى حارب عادة الخفاض الفرعونى بقوة وشدة .. الانجليز يا سيدى قدموا خدمات جليلة لهذا البلد وحاربوا مفهوم عدم تعليم الفتاة السودانية .. تعرف انا شخصيا كانثى سودانية انحنى احتراما للمستعمر الانجليزى ..
انظر للجانب الاخر من الصورة .. ماذا قدمت (المهدية) للسودان … اهانوا المواطن اهانة يومية ومتعمدة وتعاملوا بعنصرية وعنجهية ضد ابناء الشمال .. حاولوا خلق توازن عرقى فى المركز قصرا بنقل اناس من غرب السودان الى امدرمان بالقوة والعنف (رغم رفضهم!!!)
ادخلوا البلد فى حقبة من الدروشة والغيبيات الدينية والدماء والفقر والجوع واحتقار بدوى ارعن للمرأة السودانية واعتبارها مجرد اداة للمتعة الجنسية .. تخيل انهم ارادوا هزيمة مصر بواسطة جيش جائع مما يدل على غباء عسكرى شنيع وكانت مجزرة يتحملون هم تبعاتها .. لم تقدم (المهدية) اى انجاز على الارض سوى خرافة (السيادة الوطنية) .. لم تقدم غير الصلوات الاجبارية ومن كان يتخلف عن ذلك كان يتم جلده جهارا امام الناس – اى مذلة واى عار هذا – .. هذه هى انجازات الوطنيين فى بلدى .. ومع ذلك مطلوب منى وانا اشاهد كلية غردون التذكارية والسكة حديد ومشروع الجزيرة وشارع النيل والقصر الجمهورى ومبانى كل الوزارات والبنوك ومشاريع الرى المختلفة وتخطيط الخرطوم والخرطوم بحرى وامدرمان – قبل تدميره بواسطة عصابة الاحزاب فيما بعد – والكبارى المختلفة ومجموع القوانيين العلمانية الرائعة التى شرعها المستعمر والتى تحترم حق الانسان والحيوان .. مطلوب منى بعد كل هذا ان اقول للطلبة عندى فى الجامعة ان الانجليز هم مجموعة من اللصوص والاوباش .
افزع لو تخيلت فرضية ان دراويش (المهدية) قد انتصروا فى (كررى) وهزموا الانجليز .. تخيل كيف سيكون الوضع ؟ ونحن نلبس جلابيب مرقعة وسبحة ضخمة تتدلى من اعناقنا ويتم (طهور) اى اجنبى متواجد فى الوطن مثل ما فعلوا مع (سلاطين باشا) ومن يتعاطى التمباك (تبغ شعبى) يتم جلده وسجنه .
الانجليز هم اصحاب الفضل فى التنوير والتثقيف العقلانى والحداثة للعقل السودانى ويجب الاعتراف بذلك .. معهم وبهم عرفنا معنى احبار المطبعة .
لك ان تتخيل ان فترة السيادة الوطنية فى (المهدية) كان الرجل الاول فيها يتحدث عن ان الله وملائكته لم يكن لهم هم غير الوقوف بجواره فى حروبه الغبية شرقا وشمالا !!! فى الوقت الذى كان العالم يستيقظ فيه نحو النهضة والعقلانية كان غارقا فى خزعبلات ما وراء الطبيعة وهو يغرق البلد فى حمامات دم ويرسل القادة ابناء الشمال للموت حتى يتخلص منهم .. (عبدالله التعايشى) هذا هو اعظم ديكتاتور سودانى وهو الذى وضع اساس التفرقة العنصرية فى السودان .
بعد الاستقلال انعكست الاية واصبح الاقصاء من السلطة يتم بواسطة ابناء الشمال ضد ابناء الغرب والجنوب والشرق .
الشخصيات الوطنية – وهو تعبير مهذب لعدم وطنيتهم الظاهرة – كانت شخصيات عقيمة همها الاول ممارسة لعبة تحالفات الكراسى .. فتحوا الطريق للراسمالية الطفيلية لامتصاص دم الشعب .. كانوا مهرجى سيرك اكثر من كونهم ساسة ناضجين .. اجهضوا مع سبق الاصرار والترصد كل انجازات الاستعمار الوطنى اكثر منهم … حافظوا بكل همة على امتيازاتهم ولمعانهم السياسى والشخصى .. وسخوا ثوب الخدمة المدنية التى كانت فى انضباط ساعة (بيج بن) الشهيرة فى لندن .. كانت بداية وطنيتهم القذرة بمذبحة عنبر (جودة) .. كان لدينا ايام الاستعمار الانجليزى الراقى والرائع معا قطار ياتى بالدقيقة والثانية والان وبعد كل هذه السنوات من السيادة الوطنية الجوفاء والخرقاء والحمقاء – هذه ثلاثية هجائية – من الممكن ان تنتظر القطار السودانى عشرين ساعة وفى النهاية لا ياتى لك .
نحن شعب فاشل .. هذه حقيقة .. شعب لا يعرف كيفية ادراة دولة عصرية حديثة .. وهذه حقيقة اخرى ..
النخبة السودانية فى الحكومة والمعارضة نخبة فاسدة ومفسدة تعفنت ولا احد يريد دفنها حتى نمنع انتشار الجراثيم والبكتريا .. هؤلاء يا سيدى فى الحكومة والمعارضة على استعداد لبيع (لباسات) امهاتهم الداخلية من اجل منصب وزارى وحفنة من الدولارات الخضراء
هم ساقطون فكريا ووطنيا .. لو نظرت لهم ولتاريخهم ووضعهم المادى ستعرف كم هم فاسدون
هناك واقسم بالله على ذلك من تأكل خيولهم (الزبيب) وهو بلا عمل او مصدر دخل معروف .. من
اين ؟؟؟؟ .. توزيع ادوار سخيف نحن معارضة وانتم حكومة وغدا العكس .. وفى الحالتين تأكل خيولهم (الزبيب) بينما يموت نصف الشعب جوعا فى الغابات والصحارى وارصفة المدن الاسمنتية .
ليس هناك عيب على ما اعتقد ان نذهب للمجتمع العالمى ونقول له نحن فشلنا تعالوا ساعدونا.
انظر الى (اليابان) هى نهضت من ركام الرماد الذرى .. (المانيا) نهضت من وسط انقاض
المجنون منو

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.