الحركة لن تقف مكتوفة الأيدي و تدعو المقاومة إلي التصدي مع قوات التحرير “قيادة” الأستاذ عبدالواحد لضرب العدو


Mahjoub Hussain-2بعد الإنتصارات العسكرية الواسعة النطاق التي نفذتها قوات حركة جيش تحرير السودان، قيادة الأستاذ/عبدالواحد محمد نور، ضد قوات العدو ممثلة في المؤتمر الوطني و المليشيات العاملة معه بالوكالة ،في محاور عديدة حول ” جبل مرة” مؤخرا، فيها دفع ثمن غروره و جبروته و تسلطه .

و في محاولة لتغطية عجزه و فشله ،قامت قوات العدو مجددا بإعادة حشد قواته، للعمل علي حصار” جبل مرة” و ثم شن هجوم عليها، وعليه،،،، إذ تدين الحركة، الإنتهاكات الجسيمة التي يرتكبها العدو ضد المدنيين العزل دون مراعاته لأي قانون، تعلن أنها لم تقف مكتوفة الأيدي تجاه هذا العدوان الهمجي علي أحد اضلع المقاومة الثورية المسلحة، كما تؤكد،
إن ما يجري في “جبل مرة”،يأتي متزامنا مع ما جري و يجري في مدنية “الجنينة”. و هو لخدمة مخطط كبير،القصد منه إفراغ هذه المواقع من ساكنتها عبر حصار المدن و المواقع الثائرة و من ثم ضربها،أو كسر شوكتها الثائرة.
إن إعلان رئيس النظام عن إستمراره في” وقف العدائيات”، هي “خدعة” لن تفوت مطلقا علي المقاومة الوطنية المسلحة ،التي ستعمل مع القوي الوطنية الأخري لتحقيق إرادة الشعب السوداني في البقاء ،أما “وقف العدائيات” بالضرورة أن يكون بين الشعب و النظام.

محجوب حسين
مستشار رئيس حركة العدل و المساواة السودانية
في 19.01.2016

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.