الباشبوزوق وانصار الله ؟

الحلقة الثانية ( 2- 3 )
ثروت قاسم
Facebook.com/tharwat.gasim
Tharwat20042004@gmail.com
1-الثورة المهدية … ثورة شعب .
في ديسمبر 1880 ، بشر الإمام الأكبر عليه السلام بالفكرة الأنصارية ، كدعوة سودانية ذات هدفين :
+ الهدف الأول ديني … إحياء الدين على اسس صحيحة مبنية على قطعيات الوحي وصحيح السنة وبعيداً عن الخزعبلات والخرافات .
+ الهدف الثاني سياسي … نيل إستقلال السودان من باشبوزوق الخديوي توفيق الإستعماري الظالم .

بعد ديسمبر 1880 ، إنطلقت رايات الفكرة الأنصارية في رياح السودان الاربعة ، كما نستعرض ادناه ، مثالاً وليس حصراً :
+ في يوم السبت 19 يناير 1883 ، دخل ثوار كردفان من انصار الله الابيض وصارت كل كردفان تحت سيطرة انصار الله .
+ في يناير 1884 ، دخل ثوار دارفور من انصار الله بقيادة الأمير زقل الفاشر ، وصارت كل دارفور تحت سيطرة المهمشين من انصار الله الدارفوريين .
+ في فبراير 1884، حرر ثوار البجة من انصار الله بقيادة الامير عثمان دقنة حامية سنكات ، وصار شرق السودان تحت سيطرة البجة من انصار الله .
+ في ابريل 1884 ، حرر الثوار الجنوبيون من انصار الله بقيادة الأمير كرم الله كركساوي مديرية بحر الغزال ، بأستسلام لبتن بك ، مدير المديرية وممثل الخديوي توفيق .

+ في يوم الأثنين 26 يناير 1885 ، دخل المهمشون من انصار الله من رياح السودان الاربعة تحت قيادة الامام الاكبر عليه السلام الخرطوم ، وصار كل السودان تحت سيطرة المهمشين والمستضعفين من انصار الله .
كانت الثورة المهدية ثورة شعب في رياح السودان الاربعة ضد المحتل الاجنبي .
جاء تحرير الخرطوم تتويجأ لتحرير ثوار المهدية مناطقهم في كثير من أنحاء السودان .

حماقة الجنرال غردون ، الحاكم العام وممثل الخديوي توفيق ، وتعنته وعدم قراءته للواقع الماثل ، أوردته موارد التهلكة ، رغم كل خطابات الإمام الاكبر عليه السلام له بالاستسلام للأمر الواقع وارادة شعب السودان .
يذكرنا السيد الإمام بأنه في كل التاريخ ، القيادة الحكيمة تقرأ الواقع وتتجنب التهلكة ، بدلاً من اهل الإنقاذ الذين يستنسخون تجربة غردون البئيسة ، وينكفئون علي أنفسهم ، ويضعون اصابعهم في اذانهم ، ويستغشون ثيابهم ، ويستكبرون أستكبارأ !

1- الثورة المهدية … ثورة رجال ونساء من انصار الله .

قصة الانصارية رابحة الكنانية تؤكد ان الثورة المهدية ثورة نساء ورجال من انصار الله .

لعبت الانصارية رابحة الكنانية دوراً مفتاحياً في نجاح ثورة الشعب ، ثورةالمهمشين التي قادها الإمام الأكبر عليه السلام في عام 1881 ضد المستعمر الخديوي المصري .

في اليوم التالي مباشرة بعد إنتصار انصار الله على جيش الخديوي توفيق في معركة الجزيرة ابا في يوم السبت 13 اغسطس 1881 ، هاجر الأمام الأكبر عليه السلام وانصاره إلى قدير في جنوب كردفان ، حيث صام بقية ايام رمضان ، واحتفل بعيد الفطر في يوم السبت 27 اغسطس 1881مع انصاره في قدير .

وهي في جبل كاز في نواحي الجزيرة ابا على النيل الأبيض ، سمعت رابحة الكنانية بأن راشد بك أيمن مدير مديرية فاشودة ( كانت الجزيرة ابا تتبع لمديرية فاشودة ) سوف يقود حملة عسكرية للقضاء على المهمشين من انصار الله المرابطين في جبل قدير في جنوب كردفان ، إنتقاماً لهزيمة جيش الخديوي توفيق في معركة الجزيرة ابا في يوم السبت 13 اغسطس 1881 .
طفقت الانصارية رابحة تجري مسابقة الريح من جبل كاز مساء الخميس 28ديسمبر 1881حتى وصلت إلى جبل قدير فجر الجمعة 29 ديسمبر 1881 . كانت رجلا رابحة في عام 1881 تحاكي التلفون المحمول في عام 2016 .

نقلت رابحة الخبر للإمام الأكبر عليه السلام بعد إنتهائه من صلاة الفجر مباشرة ، وهي تتصبب عرقاً في ذلك الصباح البارد . أعد الإمام الأكبر عدته وحشد أنصاره بعد سماعه معلومة رابحة القيمة .

نعم… شاركت المرأة الانصارية في ثورة الشعب من انصار الله ، وفي رفع رايات الفكرة الأنصارية .

هذه هي المرأة الانصارية في إصالتها وعزتها وشموخها … فأنعم بها من انصارية .
تحية تقدير لرابحة الكنانية 135 سنة بعد الحدث ، وتحية إعجاب للمرأة السودانية المناضلة.

2- الكرامة الثانية ؟

ذكرنا في الحلقة الاولى من هذه المقالة ، ان الناس قد اعتبروا الانتصار الساحق لانصار الله في معركة الجزيرة ابا في اغسطس 1881 ، كرامة من كرامات الإمام الاكبر عليه السلام .

نستعرض ادناه الكرامة الثانية التي حدثت في معركة غابة مراج في نواحي جبل قدير .

عند سماعه المعلومة التي نقلتها له الانصارية رابحة الكنانية ، خرج الإمام الاكبر فوراً في 8 الف من انصاره لملاقاة جيش ايمن راشد . أختبأ المقاتلون من انصار الله في غابة مراج خارج جبل قدير ، وهم ينتظرون قدوم جيش أيمن راشد على أحر من الجمر .
وصل جيش أيمن راشد إلى غابة مراج فجر السبت 30 ديسمبر 1881 ، وهو منهوك القوى بسبب السير السريع المتواصل طول الليل .

إشتبك الجيشان ، جيش انصار الله وجيش الخديوي توفيق في غابة مراج التي اختبأ فيها انصار الله .

قضى جيش الشعب على جيش الخديوي توفيق قضاءاً مبرماً . تم قتل أيمن بك راشد وكل جندي من جنود جيشه الباشبوزوق عن بكرة أبيهم ، وفيهم مك الشلك كيكون والف من رجاله .
حاكى إنتصار انصار الله على جيش الخديوي توفيق في غابة مراج هلاك جيش الفرعون رمسيس الثاني في مياه البحر الأحمر ، وهو يتعقب النبي موسى وبني إسرائيل !

كانت موقعة غابة مراج الإنتصار الثاني لإنصار الله بعد موقعة الجزيرة أبا .
سمع الناس بإنتصار ثورة الشعب في غابة مراج ، وبدأوا يتوافدون لبيعة الإمام الأكبر عليه السلام من رياح السودان الأربعة .

صلى الإمام الأكبر عليه السلام صلاة الشكر بجيشه المنتصر وفيه رابحة الكنانية وقرأ :
إذا جاء نصر الله والفتح … فسبح بحمد ربك وإستغفره ، إنه كان تواباً .

وبدأت الإنتصارات تترى ، حتى دخل انصار الله الخرطوم في يوم الاثنين 26 يناير 1885 .

4- الكرامة الثالثة ؟

قبل أن يعلن المؤذن صلاة الفجر ليوم الاثنين 5 نوفمبر 1883م بدقائق ، انطلق حمدان أبوعنجة على صهوة جواده الابيض , متبختراً أمام صفوف الرأية الزرقاء ! وينشد بصوته الجهوري, من راتب الامام الاكبر عليه السلام !

وعندما حاذت صفوف الراية الزرقاء فروة الامام الاكبر عليه السلام ، تحت التبلدية , هتف حمدان:

الخير قرّب !

فابتسم الامام الاكبر عليه السلام , وأجاب:

صدقت يا حمدان … الخير قرّب !

كان ذلك هو اليوم الموعود !

وقف الامام الاكبر عليه السلام تحت التبلدية ، تمرّ به صفوف الرايات العسكرية , في طريقها لتأدية صلاة فجر الإثنين 5 نوفمبر.

اصطف المصلّون !

على اليمين الراية الزرقاء… بكتائبها الكثيفة بقيادة الامير يعقوب ! على اليسار الراية الحمراء… بقيادة الامير عبد الرحمن النجومي ! وفي الوسط الراية الخضراء… بقيادة الامير موسى ود حلو!

تماوجت الصفوف خلف الإمام الاكبر عليه السلام ، وقوفاً وركوعاً وسجوداً!

كان كل انصاري من المجاهدين خلف هذه الرايات , يبكي متشوّقاً للقاء ربّه . ومنهم من يكبر ، ومنهم من يترجم بالترجمة السريانية , وهو غارق في طيلسانة روحية عميقة !

كانت مقدرة الامام الاكبر عليه السلام في التعبئة النفسية خرافية …لانه ينطق عن الحق !

والوزن يومئذ الحق !

قال تشرشل انه لم ير جيوشأ , في التاريخ الانساني قاطبة , معبأة نفسيأ , كتعبئة دراويش الانصار, منذ ان قاد الرسول محمد رجاله في غزوة بدر , في يوم الثلاثاء 13 مارس من عام 624 !

تقدم الامام المهدي الجيوش ! وتوقف تحت تبلديّة ضخمة ! وتوضأ وقام على فروته مستقبلاً القبلة !

وبدأ يصليّ !

كانت صلاة طويلة , أطال فيها الركوع والسجود ! حتى ألهبت الشمس الواقفين خلفه , وهم لا يشعرون !

أزف الضحّي ! وبدت في الأفق البعيد ، طلائع جيش الغزاة من الباشبوزوق ، وجماعة السيد الميرغني الكبير … بقيادة الجنرال النمساوي هكس باشا !

دخل انصار الله غابة شيكان ، وتسلقوا اشجارها ، وكانهم سكان الشجر . ولزموا صمت القبور ، في إنتظار باشبوزوق هكس باشا .

دخل جيش هكس باشا غابة شيكان في طريقه لملاقاة انصار الله خارج الغابة ، وهم يسحبون مدافعهم الثقيلة ، وباقي اسلحتهم الفتاكة آخر صيحة .

عند اكتمال دخول باشبوزوق جيش هكس باشا في غابة شيكان ، نزل عليهم انصار الله من الشجر …نزلة البغتة .

خلال معركة لم تدم اكثر من 15 دقيقة ، أباد انصار الله النازلين من الشجر باشبوزوق الغزاة إبادة كاملة. لم يبق باشبوزوق على قيد الحياة ، ومنهم هكس باشا نفسه .

ربع ساعة فقط , يا هذا !

900 ثانية فقط , يا هذا !

اقصر معركة عسكرية في التاريخ الانساني قاطبة !

بعدها ، وقف اللورد فتز مورس حزيناً في مجلس اللوردات , في لندن , وهو يقول:

لعلّ التاريخ لم يشهد ، منذ أن لاقى جيش فرعون نحبه في البحر الأحمر كارثة، مثل تلك التي حلّت بجيش هكس في صحاري كردفان، حيث أُفني عن آخره، وقضي عليه قضاءً مبرماً !

كانت تلك معركة شيكان !

قضي سبحانه وتعالي علي جميع افراد جيش فرعون , الذي كان يتعقب النبي موسي وبني اسرائيل , غرقأ في البحر الاحمر ! وقضي انصار الله علي جميع باشبوزوق جيش هكس الغازي , بقوة السلاح والعزيمة والارادة والتخطيط السليم !

لم يتجاوز عمر الامام المهدي , وقتها , الاربعين سنة ( عمر النبوة ) , وهو ينتصر في معركة شيكان التاريخية !

تاريخية لقصر مدتها … ربع ساعة فقط !

تاريخية للقضاء المبرم والتام علي الجيش الغازي !

تاريخية لانها تجسد جدلية الكيف والكم كما في الاية 249 من سورة البقرة :

كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللهِ وَاللهُ مَعَ الصَّابِرِينَ .

كان البطل الثوريّ جيفارا , كثيرأ ما يستلهم , معركة شيكان ! وكذلك البطل الثوري مالكولم أكس !

معركة الحق ضد الباطل ! معركة الكرامة والحرية والانعتاق .

كرامة من كرامات الامام الاكبر عليه السلام ، كما بغبغ العوام .

نواصل …

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.