وإن الذي بين الصادق المهدي ومارك زوكربيرج لمختلف جداً ؟

الحلقة الرابعة عشر (14-14)
ثروت قاسم
Facebook.com/tharwat.gasim
Tharwat20042004@gmail.com
توضيح :
كان المفروض نشر هذه الحلقة من مقالة في 14 حلقة في الإحتفال بعيد ميلاد السيد الإمام الثمانيني ، يوم الجمعة 25 ديسمبر 2015 ، اطال الله في عمره . ولكن حدث حدث مهم في يوم الثلاثاء اول ديسمبر 2015 ، جعلنا نعجل بنشرها ، ونجي من الآخر كما يقول اولاد بمبة .

1- مقدمة.

ذكرنا في الحلقة الأولى من هذه المقالة في 14 حلقة ، إن السيد الإمام يعيش خصائص فريدة وإستثنائية كثيرة ، ذكرنا منها اربعة عشر خاصية إستثنائية تميزه عن بقية المبدعين والعباقرة ؛ وللسيد الإمام الملكية الفكرية الحصرية لكل خاصية من هذه الخصائص الإستثنائية .

من الخصائص الفريدة الإستثنائية الكثيرة التي تميز السيد الإمام عن بقية عمالقة المفكرين وزعماء السياسة وشيوخ الدين وأبطال الرياضة وأدباء الثقافة وامراء الكلام ، وهو عضو مؤسس في كل نادي من هذه الأندية الباذخة … التفكير الأفقي … كما سوف نحاول إستعراضه ، في هذه الحلقة من المقالة .

2- ومما رزقناهم ينفقون .

في يوم الثلاثاء فاتحة ديسمبر 2015 ، وعلى صفحته في الفيسبوك ، أعلن مارك زوكربيرج ، إنه سوف يهب 99% من اسهمه في شركة فيسبوك لأعمال البر والإحسان والخير ، وبالأخص لتنمية القدرات البشرية ، ودعم التعليم . وتقدر هذه الهبة بما يفوق 45 مليار دولار ، او ما يقارب كل ديون السودان الدولارية .

45 الف مليون دولار … الكترابة ؟

في هذا السياق ، يذكرك السيد الإمام بأن الإسلام هو أعظم مستنهض للهمم عرفه البشر، وبالتالي يشجع همة بشر من أمثال مارك زوكربيرج ، الذي خلق بهمته العالية الفيسبوك ، وما أدراك ما الفيسبوك ؟

ولكن من هو مارك زوكربيرج ؟

راي مارك زوكربيرج النور لاول مرة في يوم الأثنين 14 مايو 1984 ، إذن عمره 31 سنة ، ولم يبلغ بعد سن النبوة .

وفي يوم الأربعاء 4 فبراير 2004 ، إستولد مارك زوكربيرج الفيسبوك الذي تعرفه ، والذي أحدث ثورة في عالم التكنولوجيا والإتصالات تحاكي الثورة التي احدثها الفريد نوبل في عالم الصناعة ، بإختراعه الديناميت ، وبدئه جائزة نوبل في 27 نوفمبر 1895 .

فهل يبدأ مارك جائزة مارك زوكربيرج كما الفريد نوبل قبل 120 سنة مما تعدون ؟

جلب اختراع الفيسبوك لمارك ثروة تفوق 45 مليار دولار ، والتي تبرع بها في يوم الثلاثاء اول ديسمبر 2015 لأعمال الخير ، محتفظاً فقط بواحد في المائة من ثروته .

أحسب ، وبعضه أثم ، إن مارك زوكربيرج قد نال بر الله سبحانه وتعالى ، على سنة الآية 92 في سورة آل عمران ، لأنه ليس أحب إلى الإنسان من المال :

( لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ) .

في نفس يوم الثلاثاء اول ديسمبر ، ولد لمارك طفلة سماها ماكس ، واخذ إجازة ابوية لمدة شهرين من عمله كرئيس لشركة الفيسبوك ، ليشرف بنفسه على ماكس في شهورها الأولى .

فتأمل !

يقول مارك عن نفسه انه ملحد لا يؤمن بالله ولا برسوله ، ولكنه وُلد في عائلة يهودية . ورغم الحاده ، وهو أمر شخصي بينه وبين خالقه ، فإنه يطبق ويفعل الآية رقم 3 في سورة البقرة :

ومما رزقناهم ينفقون .

نساله تعالى ان يهدي عبده مارك زوكربيرج إلى الصراط المستقيم ، صراط الذين أنعمت عليهم ، غير المغضوب عليهم ، ولا الضالين .

ولكن ما هي العلاقة بين السيد الإمام ومارك زوكربيرج ؟

نحسب انها جد وثيقة ، بل عروة وثقى ؛ ليس لان كل واحد منهما مبدع وعبقري في مجاله … السيد الإمام في مجال الفكر ومارك زوكربيرج في مجال التكنولوجيا . ولكن لأمر مختلف جداً .
سأل توماس فريدمان الصحفي في صحيفة النيويورك تايمز مارك زوكربيرج :

ما هو السر وراء نجاحك الباهر في كلمتين لا اكثر ؟

رد مارك زوكربيرج :

التفكير الأفقي !

( التفكير الأفقي ) هو ما يربط بين السيد الإمام ومارك زوكربيرج .

ولكن ماهو التفكير الافقي ، يا هذا ؟

دعنا نرى في السطور ادناه !

3- التفكير الأفقي ؟

يشارك السيد الإمام بقية المفكرين العالميين بفكره المنطقي الخلاق والأصيل ، الذي يماشي الزمن ، ويزاوج بين الأصالة والحداثة ، وبين الواجب والواقع ، ويستشرف المستقبل بتدبر الماضي ، وتملي الحاضر . ولكن يتميز السيد الإمام عن باقي المفكرين والمبدعين والرواد ، بأنه يركز على التفكير ( الأفقي ) أي التفكير التشبيكي ، بالإضافة وتكميلاً للتفكير ( الرأسي ) ، الذي ينتهجه معظم العباقرة والمبدعين .

يجتهد السيد الإمام في تربيط وتشبيك مبدأ ( الشجرة) مع مبدأ ( الغابة ) . عندما يهم السيد الإمام بتشخيص ومعالجة مشكلة ( الشجرة ) ، لا يحصر نفسه في الشجرة ، وإنما يتسامى لينظر للشجرة من عل ومن الجوانب ، بالنظر للغابة كلها وفيها الشجرة .

تشبيك ( الشجرة ) مع ( الغابة ) ما يميز السيد الإمام عن بقية المبدعين ، الذين يتبعون الطرق الرأسية التقليدية المألوفة والمطروقة ، بعكس السيد الإمام الذي يتبع طرقاً إبداعية غير تقليدية وغير مألوفة .

هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين !

4- داعش ؟

يستنسخ السيد الإمام ويجسد مبدأ ( بيضة كولومبس ) ، فيرى ما لا يراه غيره من المفكرين والمبدعين مع أنهم يتمتعون بدرجة الذكاء ذاتها ؟

تفكير السيد الإمام نوع جديد ومتجدد من التفكير ، لا يعرفه إلا قلة من المبدعين والرواد .

ونبدأ في تمييز افكار السيد الإمام عن التفكير النمطي السائد ، عندما تقودنا أفكاره المتجددة إلى خلاصات بسيطة تتجلى فقط عند التأمل فيها ، مثال دقه لجرس الإنذار المبكر بخصوص جذور المرض الداعشي وليس فقط التركيز على اعراضه .

وفي كلمة … تفكير السيد الإمام الراسي- الأفقي ، يكمل تفكير الآخرين الراسي ، المحصور داخل صندوق .

نقول مثالاً وليس حصراً ، عندما يشخص المحللون داعش ، يركزون على أعراض المرض ، ويركزون على تدمير داعش عسكرياً ومن الجو ، وبالاخص طردها من الأراضي التي سيطرت عليها .

تستخرج داعش من هذه الأراضي اكثر من 200 الف برميل نفط يومياً ، تبيعها باسعار مخفضة 10 دولار فقط للبرميل الواحد ، الأمر الذي يدر عليها دخلاً صافياً يتجاوز مليوني دولار يومياً . يرى تحالف ال 62 دولة الذي يحارب داعش حالياً الحل في تدمير داعش عسكرياً وطردها من هذه الأراضي الواقعة تحت سيطرتها ، وحرمانها من مداخيلها الدولارية .

ولكن يشخص السيد الإمام مشكلة داعش على سنة تشبيك مبدأ ( الشجرة ) مع مبدأ ( الغابة ) ، فيركز على إستقصاء جذور المرض ، افقياً ، بالإضافة للمعالجة الرأسية للمرض . وتاتي روشتة السيد الإمام كاملة وشاملة ، بخلاف روشتة تحالف الأمريكان الستيني الذي يحاكي تجربة التحالف الامريكاني في زمن غابر في افغانستان ، الذي استمر بدون إنقطاع منذ ناين الفن في عام 2001 بدون اي نجاح ، بل بفشل ذريع ، وعودة طالبان للحكم في المستقبل القريب ، وبمواففة الأمريكان .

وفي المحصلة ، لا يجد السيد الإمام تعزية وسلوى في عدم تدبر الحكومات والدول لمبدأه الأفقي التشبيكي إلا في الآية 11 في سورة الرعد :

{إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ}
مثال ثان لعلكم تتفكرون ؟

5- مصر يا اخت بلادي يا شقيقة ؟

تفكيره الأفقي التشبيكي ، جعل السيد الإمام مقدراً لتأُثير ما يحدث في مصر على السودان ، وبالتالي جعله أكثر حرصاً على التأثير فيه قبلياً .

أشفاق السيد الإمام على مصير التجربة المصرية وتداعياتها على السودان ، دفعه لأن يقدم في مارس 2013 في منتدى الوسطية العالمية ( نداء الكنانة ) لتجاوز الاحتقان المصري الذي ينذر بالويل والثبور. ثم خاطب السيد الإمام المشهد المصري في مايو 2013م بمقال ( مصرنا ومصيرنا ) لتجنب المشهد الاستقطابي الماثل وقتذاك .

وكان رجاء السيد الإمام أن يستجيب الفرقاء المصريون عاجلاً لنداءاته ، التي تتطلب تنازلات متبادلة من أجل الوطن المصري ، وتلافي وقوع الفوضى أو الاستبداد من جديد.

وفي يوم الاربعاء 3 يوليو 2013 ، وقعت الواقعة التي ليست لوقعتها كاذبة ، ووقعت مصر من جديد في حفرة الإستبداد والفرعنة ، رغم نداءات السيد الإمام النابعة من تفكيره الأفقي .

ولكن فأنت تسمع الصم ولو كانوا لا يعقلون ؟ أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصرون ؟

6- الخيال السياسي ؟

بطريقته الأفقية ، ينظر السيد الإمام إلى الغابة لكي يفهم الشجرة ، يبحث السيد الإمام في الأضداد لكي يفهم الأصول ، يبحث السيد الإمام في سيناريو الفشل لكي يفهم سيناريو النجاح ، يبحث السيد الإمام في الغباء الإنساني لكي يفهم الذكاء الإنساني .

في النتيجة ، يساعد التفكير الأفقي على ترقية الخيال السياسى ، فيجعله يطير خارج الأطر وبعيداً عن الصندوق الذي يفرضه التفكير الرأسي … وبالتالي يستشرف افاقاً رحبة من زوايا عدة .

وكما هو معلوم فالخيال السياسي عملة نادرة في الفضاء السياسي السوداني لا يتمتع بها إلا ذو حظ عظيم .

خيال السيد الإمام السياسي يجعل منه مصنعاً متجدداً للأفكار الجديدة والتعبيرات العبقرية التي تجسد في كلمات معدودة تسير بها الركبان ، مشروعاً كاملاً ، وإستراتيجية شاملة .

ألم تكن للسيد الإمام الملكية الفكرية لمبدأ المحاكم الهجين التي رفضتها حكومة الخرطوم ، وطبقتها الامم المتحدة والإتحاد الأفريقي في محاكمة الرئيس السابق حسين هبري في داكار في يوليو 2015 ؟

ألم تكن للسيد الإمام الملكية الفكرية لمفردة ( الفجر الجديد ) التي اعتمدتها الجبهة الثورية كشعار لميثاقها في يناير 2013 في كمبالا، رغم ما صنع الحداد وقتها بين السيد الإمام والجبهة ؟

وماذا عن ( ارحل )، وسندكالية الستينات ، وما أدراك ما هي ؟

والحبل على الجرار!

يدعوك السيد الإمام للتفكير بطريقة مختلفة ، لتصل إلى حلول عبقرية!

مصنع متجدد من الأفكار ، كشكول من العبقريات ، نبع فوار من المفاهيم والقيم والمعاني السامية والهادية إلى صراط مستقيم … ذلك هو السيد الإمام في كبسولة لا شرقية ولا غربية ، يكاد زيتها يضي ولو لم تمسسه نار ، نور على نور !

قل أعوذ برب الفلق ، من شر ما خلق ، ومن شر غاسق إذا وقب ، ومن شر النفاثات في العقد ، ومن شر حاسد إذا حسد .

إلى لقاء يوم الأحد 25 ديسمبر 2016 ، العيد ال 81 للسيد الإمام ، وكل عام وانتم والسيد الإمام بخير .

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.