تصريح صحفي حول ما يجري لطلاب دارفور داخل الجامعات السودانية.

بسم الله الرحم الرحيم

حركة العدل والمساواة السودانية
امانة الشباب والطلاب. أمانة إقليم دارفور.
امانة التعبئة والشؤون السياسية.

تصريح صحفي حول ما يجري لطلاب
دارفور داخل الجامعات السودانية.

ظلت الحركةالطالبية تقدم التضحيات وتبزل الطاقات من أجل إزالة الدكتاتوريات وكل الأنظمة الشمولية من أجل الحياة الكريمة والقيم الإنسانية النبيلة للشعب السوداني في كل مكان من أرجاء هذا الوطن الحبيب السودان وكانت ثمرة هذه التضحيات في كل من أبريل وأكتوبر ورجب وشعبان و سبتمبر.

طلابنا الأوفياء جماهير شعبنا الصامدة :
نخاطبكم اليوم وحال اقليمكم يتجسد لها الوجدان. وجدان الشيب والشباب بسبب سياسات هذا النظام الباطش الذي ظل يقتل في أهلنا ويسفك دمائهم والتضيق لهم في حياتهم واجبارهم للجوء الي معسكرات الظل والهوان في داخل البلاد وأطرافها ومازال يمارس العنصرية البغيضة وكل أنواع الانتهاكات المتمثلة في التصفية الجسدية والطرد والتشريد من السكن والجامعات والاعتقال والتعذيب والتشويه. خاصة في هذه الأيام تشهد الجامعات السودانية عموما وجامعة القران الكريم وجامعة السودان وجامعة الإمام المهدي وجامعة زالنجي هجمة شرسة يقودها النظام وأجهزته الأمنية ومليشياته الطلابية ضد طلاب دارفور بسبب تصعيد روابط طلاب دارفور لاعتصاماتهم الحضارية المشروعة في المطالبة بحق التسجيل والاعفاء من الرسوم الدراسية. مما دفع الأجهزة الأمنية للقيام باعتقالات واسعة لطلاب دارفور وتقديمهم لمحاكمات غير عادلة من قبل قضاة يرتدون الزي العسكري داخل
قاعات المحكمة ومن ثم يأمر الأجهزة الأمنية بالقبض علي طلاب دارفور المتواجدين خارج المحكمة لمناصرة اخوتهم.

إزاء ذلك نؤكد الاتي:
اولا:نرفض وندين باغلظ العبارات مثل هذه الأعمال العنيفة والشنيعة الذي يقوم به الأجهزة الأمنية داخل سوح الجامعات السودانية الذي لايولد سوي العنف المضاد.
ثانيا:نطالب بإطلاق سراح الطلاب المعتقلين فورا دون المساس بهم ونحمل الأجهزة الأمنية وطلاب المؤتمر الوطني مسئولية أحداث العنف.
ثالثا:نعلن تضامننا التام مع قضايا طلاب دارفور العادلة في التعليم والحياة الكريم مع بقية أبناء السودان.
رابعا:علي أبناء دارفور في دول المهجر الوقوف خلف قضايا طلابهم العادلة.
خامسا: علي القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية الوقوف خلف قضايا طلاب دارفور والدفاع عنهم.
سادسا. نثمن قرار رؤساء احزاب قوى الإجماع الوطنى واللجنة القانونية. لدعوة تنفيذ وقفة إحتجاجية وتسليم مذكرة للمحكمة الدستورية يوم الأحد الموافق 29نوفمبر عند الواحدة ظهراً، رفضاً للانتهاك المنظم والممنهج ضد طلاب الإقليم إذ ندعو كل مكونات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ضرورة تصدى والوقوف مع طلاب دارفور.

الثورة والقضية ماضيا لارجع فيه الي حين
سقوط الظلام والظلاميين.

أمانة الشباب والطلاب اقليم دارفور
خالد ابوزارت امين امانة التعبئة والشؤون السياسية. 25/نوفمبر/2015

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.