الطيب مصطفى والمزايدة بالحوار!!

سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله
الطيب مصطفى والمزايدة بالحوار!!
*لم نكن نتصور مهما أوتينا من خيال جامح ، أن جماعة الإسلام السياسي يمكن ان تنحدر لهذه المستويات من الخصومة كالذى يحدث بين شركاء الإنتباهة فى صراعهم الدائر منذ عامين ، والذى كتب عنه بالأمس السيد/ الطيب مصطفى تحت عنوان (الإنتباهة والعدالة العرجاء) بزفرة حرى قائلاً(لا تدهشوا للحكم الجديد الغريب الذي أعاد قضية صحيفة (الإنتباهة) إلى محكمة الموضوع لكي يبدأ المسلسل المكسيكي من جديد.. لماذا أطلب منكم ألا تدهشوا في أمر ينبغي أن يدهش ويحير الأموات في قبورهم؟!

الإجابة باختصار شديد .. لأن المناخ الذي أفرز عملية السطو على الإنتباهة لم يتغيّر ولم يتبدّل، فالقوم هم القوم والظرف السياسي هو ذات الظرف.

أوضِّح أكثر فأقول ..هل تذكرون أن الإنتباهة كانت قد أوقفت من الصدور قبل نحو سنتين واشترطت السلطات المختصة لكي تعود للصدور أن يتخلى الطيب مصطفى، صاحب الحصة الأكبر في أسهمها، عن رئاسة مجلس إدارتها؟)

*نعم نذكر ولكننا نذكر اكثر أن السطو الذى وقع على الديمقراطية كنت انت أحد أقطابه ، وبناء عليه تم السطو على وطن كامل ، فمالذى يضير إن سطا عليك إخوانك؟ وماذنبنا إذ ترعرعتم فى بيئة لاتسمي السطو سطواً إلا عندما يصل اللحم الحي فيخرج مداداً فى زفرت حرى ؟ نشكر الله الذى قيض لكم مسألة الإنتباهة لتصلوا لعلم اليقين بأن ماقمتم به فى 30يونيو 1989 كان كارثة حاقت ببلادنا ، وقتلتم فينا الدهشة ، والغريب ان تستنكر شرط تخليك عن الانتباهة لعودة صدورها ؟ فماقولك في من أحيلوا أيام التمكين للصالح العام ؟ ومن ألغيت وظائفهم وتم تشريدهم لمجرد أنهم لاعلاقة لهم بجماعة الإسلام السياسي !!فلماذا هذا التباكي على فوائض اموال سطا عليها قومك؟!

*والسيد الطيب مصطفى يمارس اعلى درجات المزايدة حين يقول :(هل علم القراء الكرام لماذا دخلنا معترك الحوار السياسي عندما دعينا إليه؟ دخلنا الحوار سعياً إلى التغيير الذي يمكن أن يعيد الحقوق، بما في ذلك الإنتباهة، إلى أهلها.

هل فهم الناس لماذا يراوح الحوار في مكانه ولا يكاد يتحرك أو لماذا يتحرك قليلاً إلى الأمام ثم ما يلبث أن ينكفئ وينكص على عقبيه؟

دخلنا الحوار حتى نقيم الحكم الراشد الذي يفصل بين السلطات وينهي أو يقضي على الفساد .. دخلناه حتى نقيم دولة العدل والقانون بعيداً عن الاستقواء بالسلطة أو بالبندقية .. دخلناه حتى يتساوى الجميع أمام القانون في نظام شورى ديمقراطي يعلي من دولة المؤسسات ويتحاكم الجميع فيه إلى الشعب وليس إلى قوة السلطة أو ثروتها.. عندما يتحقق ذلك ستعود الإنتباهة وستعود كثير من الحقوق إلى أهلها).

*الرجل يصف شركاءه باللصوص وأنهم سطوا على انتباهته ، وعندما شارك فى النظام وإستوزر فيه هل اعتذر عن تلك المشاركة؟ وهل نصح جماعته بأنهم يحتاجون للتغيير ، وببساطة يدلف للحوار على طريقة يادار مادخلك شر ، ليواصل الحديث عن دولة العدل والقانون والشورى والديمقراطية ، بالله كفى مانحن فيه من قرف !! وسلام ياااااااوطن..

سلام يا

( كشف وزير مجلس الوزارء أحمد سعد، عن اتجاه للتحقيق في الشكاوى المتعلقة بالثراء الحرام والمشبوه ومراجعة قانون الثراء الحرام لسنة «1989» خلال العام المقبل.وأعلن خلال تقرير خطة قطاع الحكم والإدارة أمام البرلمان أمس، عن تفعيل القانون بالعمل في إقرارات الذمة لشاغلي المناصب الدستورية وإشاعة الطهر في الوظيفة العامة. ) ثراء يعني شنو ؟ حرام يعني شنو؟ ذمة يعني شنو؟ إشاعة الطهر فى الوظيفة العامة؟ هى كانت كيف خالية من الطهر سعادة الوزير؟ ..ام نسال طهر يعنى شنو ؟ رحم الله رئيسة وزراء بنغلاديش.. وسلام يا

الجريدة الخميس 26/11/2015

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.