التصريحات والتصريحات المضادة!!

سلام يا .. وطن
حيدر احمد خيرالله
التصريحات والتصريحات المضادة!!

*برنامج الحد الأدنى على قاعدة البديل الديمقراطي ، كان هو الحبل السري الذى يغذي المعارضة لتستمد حياتها وحيويتها فى مواجهة المشهد السياسي الماثل امامنا بكل تضاريسه الحادة ، التى تحتاج الكثير من التأني والصبر ليكون الجميع على مستوى الأحداث التى تنتظر ليس المعالجة فحسب إنما الحسم بشكل قاطع ، غير أن التصريحات والتصريحات المضادة بين قوى الإجماع وقوى نداء السودان والتحالفات الأخرى ظلت السمة الغالبة فيها تبادل الإتهامات التى يجب تداركها حتى لاتعصف ببرنامج الحد الأدنى على ضعفه..

*وإفادات الاستاذ/ محمد مختار الخطيب السكرتير السياسي للحزب الشيوعي حول الملتقى التحضيري وقوله بشكل جازم (اننا لن نذهب لأي لقاء تحضيري مالم تدفع المطلوبات التى اتفقنا حولها فى برلين كحزمة واحدة ، واذا خرج حزب من الاحزاب وذهب الى المشاركة يكون خرج عن الاجماع وبالتالي يذهب كحزب (هى ليست مباراة كورة) هى قضية أزمة ممتدة منذ الاستقلال وحتى الان ، وآن الاوان لنصل الى حل حقيقي للازمة) وسرعان ماإنبرى نائب رئيس حزب المؤتمر السوداني الاستاذ/ عمر الدقير بالقول ان قوى الاجماع تنظيم جبهوى يضم اطرافا عديدة متفقة على برنامج حد أدنى لايمنع وجود تباين فى وجهات النظر فى بعض القضايا والموقف من المؤتمر التحضيري ورد كمقترح فى القرار الافريقي (539) ايدته بعض الاحزاب فى قوى الاجماع بينما تحفظت ورفضت احزاب اخرى (وزاد) من المؤسف ان يتجاوز الخطيب تقاليد العمل الجبهوي ويخرج الى الاعلام ملوحاً بسيف من خشب لإقصاء الراي الاخر فى قضية لاتزال قيد البحث والنقاش ولم يتم اتخاذ موقف بشأنها)..

*فيما شن الاستاذ/ ابراهيم الشيخ هجوماً عنيفاً على حزب البعث العربي الاشتراكي وقال خياران امام البعث اما مع او ضد نداء السودان ، وعليه ان يغادر قوى الاجماع الوطنى او تصحيح موقفه واذا تمسك بموقفه العدائي من الجبهة الثورية ونداء السودان ، سيجد نفسه يتيماً وسط الاجماع يحرث فى البحر وزاد (نرفض طبطبة الامور) ان التمسك بوحدة زائفة للتحالف من شأنه ان يعيق مساره مردفاً (لولوة ) البعث الكثيرة وموقفه المعادي للجبهة الثوريةأعاق عمل المعارضة لزمن طويل جدا(واضاف) ان اقصاء البعث من التحالف وطرده طرح قديم جاء من اطراف غيرهم داخل التحالف وانهم كانوا يرفضون ذلك.)

*للأسف هذا الواقع المؤسف يضع آفاق الحل كلها فى كف عفريت ، مايجعل الحكومة تنظر لهذه الخلافات وتفتر عن ابتسامة شامتة فمن الواضح جلياً أن القوم لايملكون المقدرة على المحافظة على مستوى برنامج الحد الأدنى ناهيك عن التطلع لمستوى الحد الأعلى ، ولو تناولنا بقية فصائل المعارضة سنجد ذات الأزمة عند كل القوى السياسية .. فهل على شعبنا ان ينتظر هؤلاء القوم فى خلافاتهم التى لاتبقي ولاتذر أم ان علينا ان نبحث عن الطريق الثالث ، بعيداً عن التصريحات والتصريحات المضادة؟! وسلام يااااااااوطن..

سلام يا

(الهيئة القومية التشريعية المكونة من (البرلمان ومجلس الولايات ) تطالب الرئاسة بوضع سياسات عاجلة لتخفيف اعباء المعيشة ورفع الاجور والحد من هجرة التخصصات النادرة وتنظيم العمالة الاجنبية والبدء فى تنفيذ مشاريع التوليد النووي والطاقات البديلة ) وتكملة النص : بيان هام من الهيئة التشريعية القومية بعد قليل فترقبوه !!وسلام يا..

الجريدة الخميس 19/11/2015

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.