التحرش واستغلال الفتيات جنسيا في الضعين مسقط رأس حسبو ومسار أكثر داعمي الحكومة.

محمد نور عودو
nouraoudou@ymail.com
تظاهر شباب مدينة الضعين غرب السودان أول أمس إحتجاجا علي تصرفات قوات جهاز الأمن وإتهم المتظاهرون قوات جهاز الأمن بالتحرش وإستغلال الجنسي للفتيات وطاف المتظاهرون شوارع مدينة الضعين وسلمو مذكرة لرئيس المجلس التشريعي.
مدينة الضعين هي مسقط راس حسبو محمد عبدالرحمن (حسبو بلكات) نائب رئيس الجمهورية حسبو الذي جند أهله وزج بهم في الحروب لينعم هو في الخرطوم بأموال دماء أهله و تسلق ووصل الي هذا المنصب بدماء وأشلاء أهله لزم الصمت ولم يقل شئ .
مدينة الضعين هي مسقط راس المستشار والوزير السابق عبدالله مسار الذي قام بتعبئة أهله ضد الثورة والثوار في دارفور ليكافئة عمر البشير بهذه المناصب قبل أن يركله وينهره كالطفل أمام الجميع وعدسات الكاميرات في قاعة الصداقة.
حسبو محمد عبدالرحمن وعبدالله مسار أكثر شخصان قاما بتعبئة وتجنيد أبناء أهلهم وقدما أكبر دعم لحكومة المؤتمر الوطني بمليشيات الجنجويد التي تحرق القري وترتكب الجرائم الوحشية في دارفور وجبال النوبة وقتلت المتظاهرين في الخرطوم في ثورة سبتمبر لتكافئهم عمر البشير بالمناصب وإنشاء ولاية شرق دارفور لتكون عاصمتها مدينة الضعين وتدار بواسطة إثنيتهم وهذا سبب قتل وتشريد قبيلة المعاليا في ابو كارينكا والضعين بإشراف مباشر من حسبو وعبدالله مسار .
هاهو الحكومة ترد لهم بضاعتهم وهاهو قوات الأمن يتحرشون نهارا جهارا وعلي عينك يا حسبو وعبدالله مسار وحميدتي بأخواتكم وبناتكم في ولايتكم الهتفتو ليها قبل ميلادها (باالضعين ولاية وأوكامبو دعاية) لم تشفع لكم إستقبال أرتال الجنجويد الفارين من المعارك بجنوب كردفان باالزغاريد والذبائح بقيادة حميدتي في مدينة الضعين.
لم تشفع لكم محاولة إنتحار الجنجويدي الذي طعن نفسه أمامكم وأمام عمر البشير معترضآ المحكمة الجنائية ودفاعآ عن عمر البشير.
وهذا هو حال الإنتهازيين يدعمون ويساعدون الديكتاتوريين
وفي النهاية يعجزون حتي الدفاع عن انفسهم وتلاحقهم لعنات الأبرياء في حياتهم ومماتهم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.