أمانة الشئون السياسية لحركة العدل والمساواة السودانية تستنكر الهجمات الارهابية علي الشعب الفرنسي

تدين حركة العدل والمساواة ممثلة في امانة الشئون السياسية باشد العبارات الهجمات التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة 14 نوفمبر 2015 والتي راح ضحيتها حوالي 120 من المدنيين الابرياء.
ان الهجمات البربرية علي المدنيين تمثل سلوك مرفوض ومستنكر بشدة وان ما تم من استهداف للشعب الفرنسي في باريس يمثل جريمة ضد الانسانية وعمل ارهابي مرفوض كما نؤكد ان هذه الهجمات الدنيئة بعيدة كل البعد عن القيم الانسانية والدينية.
نقدم تعازينا العميقة لاسر الضحايا تسبقها تمنياتنا الصادقة بعاجل الشفاء للمصابين والجرحي ونعلن تتضامننا مع الشعب والحكومة الفرنسية ضد الهجمات الاجرامية التي لا تمت الي الضمير الانساني بصلة وندعو الشعب الفرنسي للتحلي بالصبر والثبات في هذا المنعطف الحرج.
حركة العدل والمساواة السودانية قامت لمناهضة الظلم والجرائم التي يرتكبها النظام السوداني ضد الابرياء وجريمة باريس النكراء وجهان لعملة واحدة لذا ننتهز هذه السانحة لنناشد الحكومة الفرنسية بإعادة النظر في علاقتها مع الحكومة السودانية الداعمة للارهاب.
إن ما تم في باريس من قتل للابرياء بلا وازع او ضمير يمثل جريمة شنيعة تستهدف في الاساس زعزعة السلم والامن العالميين وضرب النسيج الاجتماعي مثلما تستهدف زعزعة امن واستقرار فرنسا لذا ندعو الي ضرورة تتضافر الجهود والعمل سويا لاجتثاث الارهاب من جذوره وتفويت الفرصة علي اعداء الانسانية من زرع الكراهية بين البشرية.

سليمان صندل حقار
أمين امانة الشئون السياسية
باريس
14 نوفمبر 2015

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.