نساء السودان الجديد تدين الاستهداف العنصرى للنظام لابناء النوبة بام دوم وابناء دارفور فى جامعة القران الكريم

فى هجوم سافر تعدت شرطة النظام العام على منازل مواطنين من ابناء جبال النوبة بمنطقة ام دوم بمحلية شرق النيل فى الرابع عشر من اكتوبر الجارى بحجة حملة تفتيش ضد صناعة الخمور مستخدمة العصى والقضبان الحديدية وقامت بالضرب العشوائي المبرح للرجال والنساء والاطفال على حد سواء.. حاول بعضهم الهروب فى اتجاه النيل وقامت الشرطة بمطاردتهم مع اطلاق النار بالزخيرة الحية مما اضطرهم الى الالقاء بانفسهم فى مياه النيل مما تسبب فى موتهم غرقا.. ولم تكتفى قوة النظام العام باغراق الضحايا اذ قام احد افرادها بالقاء طفلة فى مياه النيل لم يزيد عمرها عن الستة اشهر بعد ان تركتها امها خارج حدود المياه قبل ان تلقى بنفسها فيها.. قام بعض المواطنين بانتشال الطفلة قبل ان تغرق ولكنها فارقت الحياة بعد ثلاثة ايام من الحادث.. ونحن اذ ندين هذه الجريمة النكراء و ندين التعدى على المواطنيين العزل وتجاوز القانون فى حملات التفتيش والمداهمة.. نناشد منظمات المجتمع المدنى والحقوقيين وكل العاملين فى مجال حقوق الانسان للوقوف ضد هذه الممارسات ومناصرة اسر الضحايا وتقديم الجناة الى العدالة..وحسب البيان الصادر من المصادر ذات الصلة بلغ عدد الضحايا خمسة افراد بينهم طفلة وهم:
1/ فاطمة علي نتو 45 سنة, لم يتم العثور على جثتها حتى الآن
2/ سلوى علي كوكو 35-والدة الطفلة روينا ,تم العثور على جثتها شمالالخرطوم بمنطقة حلفاية الملوك
3/ عيسى علي بخيت 30 سنة, لم يتم العثور على جثته حتى الآن
4/ أشول كول بي 40 سنة, تم العثور على جثتها شمال الخرطوم بمنطقة حلفاية الملوك
5/ الطفلة روينا داؤد / ستة اشهر
نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة.. ونؤكد على اهمية اعطاء هذه القضية بعدها الانسانى المستحق.. ومهما كانت دواعى حملة التفتيش لا يعطى ذلك الحق لشرطة النظام العام ان تتعدى على المواطنين وتبرحهم ضربا حتى الموت دون ان تكلف الجهات المسؤلة عن حياة المواطنين نفسها بزيارة مسرح الجريمة والقاء القبض على الجناة.. وليس هذا بغريب فقد تعودنا من هذا النظام الفاسد التستر على حماته من الجرمين والقتلة.. ومازالت جريمة قتل الشهيدة عوضية عجبنا حاضرة فى ذاكرة الشرفاء.. ومازالت دماء شهداء سبتمر تنتظر القصاص.. ومن المهم ان نشير الى ان هذه الجريمة تقع فى اطار تعدى اجهزة النظام ومواليه على ابناء الهامش.. وياتى التعدى المتكرر لطلاب المؤتمر الوطنى على ابناء دارفور بالجامعات السودانية مثالا حيا على ذلك واخرها جريمة الاعتداء الوحشى على رابطة طلاب دارفور بجامعة القرأن الكريم والعلوم الانسانية صبيحة اليوم 25/اكتوبر/2015م عند قيامها بالاعتصام ضد الرسوم الجامعية المفروضة عليهم من قبل الجامعة والتى اصيب على اثرها اكثر من ثلاثين طالبا وعلى راسهم رئيس الرابطة نصر الدين مختار.. والامين العام حسن ادم حسن ارباب ومصعب عثمان عمود العمودى امين المال السابق ووصفت جراح معظمهم بالخطيرة.. ونحن اذ ندين جريمة الاعتداء المتكرر على ابناء دارفور نطالب كل القوى السياسية و منظمات المجتمع المدنى باتخاذ فعل ايجابى وجماعى يتخطى الادانات والشجب ويضع حدا لهذه الممارسات العنصرية التى يرسخ لها النظام بهدف المزيد من تمزيق النسيج الاجتماعى والتمييز بين ابناء الوطن الواحد.. فمعا لتفويت الفرصة على النظام لفرض اجندته العنصرية وتتقسيم ما تبقى من الوطن..
*المجد والخلود للضحايا والشهداء
*النصر للشعب السودانى
نساء السودان الجديد/الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال
الخرطوم/ 25/اكتوبر/2015م

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.