معتقلين سابقين يكشفون عن عنصرية جهاز الامن والمخابرات الوطني داخل المعتقلات

الحلقة السادسة

حسن اسحق
ishaghassan13@gmail.com

عادل ابراهيم عبدالفضيل تاريخ ميلاده 1962 مدينة سنار ، دخل كلية الشرطة 1988 ، ثم تخرج منها 1990 م ، واحيل للصالح العام 1992 بعد انقلاب الحركة الاسلامية علي حكومة اخر الوزراء الصادق المهدي عام 1989  ، في تلك الفترة   عمل النظام الاسلامي الجديد علي تصفية موظفين وضباط في الجيش والشرطة .

الحبس الانفرادي

 جلس لامتحان المعادلة ،  ونجح  في اجتياز  المعادلة عام 1993 ، ايضا عمل عادل ابراهيم محاميا في سنار ، وكان  من ابرز قيادات الحركة الشعبية لتحرير السودان  اثناء تنفيذ اتفاقية السلام الشامل بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان قبل استقلال جنوب السودان ، وعين نائب للحركة الشعبية بالمجلس التشريعي الولائي عام 2005 بعد اتفاقية نيفاشا . لكن اعتقل من منزله عام 2011 بعد هجوم قوات المؤتمر الوطني علي النيل الازرق وجنوب كردفان ، اعتقل عادل ابراهيم بواسطة جهاز  الامن والمخابرات الوطني من منزله في مدينة سنار 2011 ، ووضع علي سيارة مظلة بها عدد  من افراد جهاز الامن ، وقال عادل ابراهيم عندما وصل الي مبني الامن ، وضع في زنزانة انفرادية ، بعد مرور ثلاثة  ساعات جاء احد افراد الامن ،واخرجه من الزنزانة وقادته الي مكتب مدير  جهاز الامن ، وبدأ اربع افراد بضرب عادل بالسوط والخرطوش بدون اي مقدمات ..

اعتراض علي لفظ العبيد

 واساء اليه احدهم له اضرب (العبيد) وعندما اعترض علي هذا اللفظ (العبيد) ضربوه بشدة ، واليوم التالي استجوب عادل بواسطة احد افراد الامن ، وبدأ سؤاله عن بقية اعضاء الحركة الشعبية الذين لم يتم اعتقاله ، رد عليهم ، لا اعرف مكانهم ، في ذلك الوقت هدد بالضرب ، ثم سأل مرة اخري ، كيف سافر اعضاء الحركة الشعبية ؟ ، رد عادل مرة اخري للمستجوب انه لا يعرف ذلك ايضا ، وسأل عن ملفات الحركة الشعبية لتحرير السودان واجهزة الكمبيوتر ، وعندما رفض الاجابة عن ملفات الحركة واجهزة الحاسوب ، ثم ارجع الي الزنزانة ، اليوم الثالث نقل مع عدد من عضوية الحركة الشعبية الي مسجد صغير في مبني جهاز الامن ، وبعدها واصلوا التحقيق حول النشاط في الحركة الشعبية وطلب المعلومات عن بقية الرفاق ، واماكن تواجدهم ..

عربات الامن تحاصر المنزل ل3 اشهر

وتكرر الشتم مرة اخري بلفظ (العبيد) ، وانه ليس سوداني لانه من العبيد ، وحتي اليوم الخامس منع الامن الاسرة من الزيارة في حدود دقائق محدودة وتحت انظار حراسة مشددة جدا ، في تلك الفترة اصابه احد افراد الامن بلكمة علي عينه التي من الام منذ الصغر ، وبهذه الضربة علي عين عادل تجددت الام عادل ابراهيم مرة اخري والتهبت  ايضا ، ويسعي عادل ابراهيم الان ان يجري عملية علي العين ، وبعد اطلاق سراح عادل رابطت عربات جهاز الامن قرب منزله علي مدار قرابة ثلاثة شهور ، وصف الرقابة انها مزعجة للاسرة التي يعيش معها في سنار ، واضاف ان النظام سلب كل حريته ، ونفي وجود عدالة عند انتقاله ، رغم الاستجواب لم تقدم ضده اي تهمة ، وكان هدفهم بغرض الاذلال ..

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.