حركة العدل والمساواة السودانية فى منطقة ايست ميدلاند بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية يهنئ القائد الجليل الفريق الاول د/جبريل ابراهيم محمد تولى المنصب الرئاسة الجبهة الثورية السودانية لإسقاط النظام

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان
حركة العدل والمساواة السودانية فى منطقة ايست ميدلاند بالمملكة المتحدة وايرلندا الشمالية يهنئ القائد الجليل الفريق الاول د/جبريل ابراهيم محمد تولى المنصب الرئاسة الجبهة الثورية السودانية لإسقاط النظام

بكل الإجلال بالفخر والاعتزاز مكتب حركة العدل والمساواة السودانية فى منطقة ايست ميدلاند يبارك لرئيس الحركة الفريق الاول دكتور جبريل ابراهيم محمد الذى تم انتخابه الرئيس لقيادة الجبهة الثورية السودانية لإسقاط النظام، بناء على بنود اتفاقية تكوين الجبهة الثورية المتفق عليه فى عام ٢٠١١م، لذا اختتمت الجبهة الثورية اجتماعاتها فى باريس فى الفترة من ١٣-١٧ اكتوبر ٢٠١٥م، تم انتقال مهام الرئاسة من الفريق مالك عقار أير الى الدكتور جبريل ابراهيم محمد عن طريق المجلس القيادي للجبهة الثورية. تزف حركة العدل والمساواة السودانية فى منطقة ايست ميدلاند بمملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية هذه السانحة التاريخية العظيمة ويعرب هذا انتصارا ومضي قدما الى الامام لقضية دارفور بصفة خاصة و الى الهامش بصفة عامة وعلى الشعب السودانى، بتكليف القائد الجليل د/ جبريل ابراهيم فى مهام المسؤولية الصعبة ولكن ليست يصعب لدكتور جبريل لتولى هذه المهمة لانه بمثابة جدير فى العمل النضال وباين من المؤهلاته السياسية والعسكرية، ايضا اذا نظرنا فى تاريخ تجربته فى الخدمة العمل الثورى منذ تأسيس الثورة فى دارفور، بما أنة دفع فاتورة ليس له حد كالأمواج مدد فى البحار من اجل القضية دارفور، وانه مصنف من الزعماء الكاريزما السياسية المحنكة. وجاء هذا القرار فى الوقت المناسب، الذى جعلت الرجل المناسب في مكانه المناسب، رغم ظروف البلد يمر بمرحلة الهرج والمرج من المعاناة أهلنا فى المعسكرات النزوح واللجواء، ونقول الف الف مبروك للفريق الاول د/جبريل ابراهيم محمد ونتمنى له التوفيق والنصر والنجاح ويكون الرئيس السودان القادم ان شاء الله، ونقول الى الشعب دارفور الذى أبيدت عن طريق التطهير العرقى من النظام خرطوم والأهل الهامش، كونوا مع الثورة وتمسكوا معا فى دعم ومساندة الرئيسكم الثورى القوي الرجل المهمات الصعبة د/جبريل ابراهيم. وايضاً التحية الى كل رفقا فى درب النضال فى الجبهة الثورية السودانية لإسقاط النظام فى الحركات المسلحة كل من القائد الاستاذ مني اركو مناوى والأستاذ عبد الواحد محمد النور وتنظيمات السياسية الاخرى فى الوثيقة النداء، والتحية وتقدير الى الفريق الاول الدكتور جبريل ابراهيم محمد رئيس الجبهة الثورية السودانية لإسقاط النظام سير سير الى الامام، مهما اكتثرت المجرم الهارب من العدالة الدولية عمر البشير بجرائمه سوف ستزول حكم العصابة البغي فى الخرطوم من السلطة. النصر يأتى ويدوم وينعم الشعب السودانى بالحرية والعيش الكريم بإذن الله.

ثورة ثورة حتى النصر

محمد عامر محمد
– الأمين الاعلام والناطق الرسمي باسم الحركة مكتب ايست ميدلاند فى المملكة المتحدة وإيرلندا الشمالية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.