تعميم صحفى من أمانة الشئون السياسية

حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشئون السياسية
تعميم صحفى
إطلعت أمانة الشئوون السياسية لحركة العدل والمساواة السودانية خلال إجتماعها المنعقد بتاريخ
بتاريخ26 أكتوبر 2015م على المدرج فى جدول أعمالها. ناقشت الأمانة الأوضاع السياسية ووقفت على آخر تطورات الأزمة السودانية المستفحلة التى أنتجت ازمات ، وفساد ممنهج ترعرت ونمت فى حضن نظام المؤتمر الوطنى ، ليُغرس بسياسة التمكين الفساد والمحسوبية والجهوية بديلاً عن أُسس الكفاءة والاقتدار فى كافة المفاصل والدواوين والمؤسسات خلال عُمر الانقاذ ، و سيظل دوران مؤسسات الدولة فى الحلقة المفرغة سمة متلازمة لها ، لا تجدى معه التجميل مهما عُملت من مساحيق بل اصبح اجتثاث الورم الخبيث ضرورة ، فليس بمُستغرب أن تفوح رائحة الفساد فى الجمارك وهيئة الحج و العمرة.
ومن جهة أخرى إن مسرحية الحوار المستمر فى الخرطوم ما هو إلا لصرف انظار القوى السياسية وإشغاله ليُبتعد عن الشارع ليتسنى للنظام ترتيب وضعه من خلال حوار فاقد للاسس الموضوعية ومنعدم فيه الثقة لعدم ملاءمة مناخه للتعبير الصادق والشفاف لقضايا الوطن .
أشادت أمانة الشئون السياسية بالمواقف الصادقة التى عبرت بكل صدق وامانة عن ضمير الشعب السودانى ، من الكتاب والصحفيين والاحزاب والتنظيمات الطلابية والنازحين واللاجئين والتنظيمات فى دول المهجر للموقف الداعم والمؤيد للإنتقال السلس والواعى لرئاسة الجبهة الثورية السودانية من الفريق مالك عقار إير الى الدكتور جبريل إبراهيم محمد رئيس الجبهة الثورية السودانية .
استمع الإجتماع الى تقرير مفصل حول مؤتمر قيادات حزب الإتحادى اليمقراطى الذى إنعقد فى أمدرمان . بعد تداول التقرير بالنقاش ترى الأمانة أن الأجتماع خطوة أيجابية و أن لا حل للازمة الوطنية إلا بالعمل معا من أجل اسقاط كابوس الأنقاذ و هزيمة الدكتاتور العجوز الهارب من العدالة عمر البشير.
كما استمع الاجتماع الى تقرير حول أكتشاف البترول فى مواقع عدة فى دارفور . الكل يعلم أن السودان من أغنى دول العالم و لكن فى ظل الأنقاذ والفساد العميق و المؤسس و المقنن من قبل شرزمة حزب الدكتاتور العجوز عمر البشير لا يمكن أن ينعم الشعب السودانى بخيرات بلاده إلا بذهاب هذا النظام الفاسد و القمى.
جمال حامد
مقرر أمانة الشئون السياسية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.