إحياء ذكرى يوم الصحة النفسية العالمي

 :سودان جم – اسامة محمود

صادف يوم السبت العاشر من أكتوبر ٢٠١٥ إحياء ذكرى يوم الصحة النفسية العالمي. وبهذه المناسبة تحيي إسرة الإعلامية لحركة العدل والمساواة السودانية كل المرضى النفسيين متمنين لهم الشفاء والتعافي، خصوصاً أولئك الذين إكتووا بنيران الحرب وتبعاتها، فللحرب ضحايا مُضغمون، ضحايا الإكتئاب بسبب التشريد والتقتيل والقصف والعدوان الذي مورس على أهل السودان في كل مكان خصوصاً بدارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.
المرضى النفسيين داخل معسكرات اللجوء والنزوح
مصابي الإكتئاب داخل زنازين النظام
طريحي الأسرّة البيضاء في مشافي الأمراض العقلية.
الذين فقدوا الأم والأب والإبنة والإبن والأخ والأخت، والغالي والنفيس.

في بلد ودمرت فيه صناعة الصحة، بمحاربة كوادرها من أطباء وممرضين وصيادلة وفحيصين فأُحيل البعض للصالح العام وإضطر آخرين من الهجرة للبحث عن الأفضل، شملت الحرب الشعواء، دور الصحة، من شفخانات ومستوصفات، مستشفيات وصيدليات. الفساد الإداري بعد تغلغل محسوبي النظام الحالي وسطوتهم على النظام الصحي بالبلاد. ولا ننسي الفيديو السهير المنظمة صحية عالمية جاءت لتأسيس مستشفى القلب للعلاج المجان، وإصرار البشير وتمليته عليهم بتخصيص أقسام فيها لجلب أرباح وعائدات على الدولة.

والصحة حسب تعريف الرسمي لمنظمة الصحة العالمية هي “تمتع الإنسان بالعافية, وهذا المفهوم يصل لأبعد من مجرد شفائه من المرض وإنما وصوله لتحقيق صحته السليمة الخالية من جميع الأمراض.يتطلب الوصول إلى الصحة السليمة الموازنة بين الجوانب المختلفة للشخص. ومن هذه الجوانب: الجسمانية، النفسية، العقلية والروحية. وحتى نصل إلى مفهوم الصحة المثالية يجب دمج هذه الجوانب معاً”.

التحية لكل المرضى النفسيين آملين لهم بوطن معافى من الفساد، فيه نظم صحية ترتقي بمعالجتهم ومن ثمّ إدماجهم في المجتمع (من خلال العمل والدراسة الأكاديمية والحرفية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.