أهمية تنظيم الجبهة الثوريه

أهمية تنظيم الجبهة الثوريه
أشرف حسن البصري .
القياده هي مجرد صفات إذا تحلى بها الفرد أصبح قائدا . أم هي ظروف معينه أوجدت القائد إذا تغيرت تغير القائد ؟ أم هي موقف معين لمجموعه من الافراد إذا تغير القائد تغير الافراد . أم أن القائد يظهر في حالة وجود هدف معين إذا تغير الهدف تغير القائد .
القياده ه تأثير في الناس ودفعهم للقيام بالعمل طائعين راضين وتغير سلوك الاخرين للقيام بأعمال هم راغبين فيها، في هذه المرحله لابد من الاهتمام بالتنظيم وتقسيم العمل بين الاعضاء وإسناد عملا معين لكل فرد مما يجعله يركز إهتمامه على ذلك العمل دون غيره . تكوين الجبهة الثوريه جاء عبر المؤسسيه ونا دت بدولة المواطنه لكل الشعب السوداني فالتنظيم هو تحديد وتجميع العمل الذي ينبغي أداه مع تحديد المسئوليه وإقامة العلاقات بين الافرد ليتمكنوا من العمل بفاعليه لتحقيق الاهداف التي تبني قدارات الاعضاء وتوحد جهود الجماعه نحو تحقيق الهدف المنشود وكل هذا لايتأتى إلا بالقياده الرشيده ذات الكاريزما
فالجبهة الثوريه قامت من أجل هدف معين ولابد من تحقيق هذا الهدف لانه يأتي بالمنفعه لشعب بأكمله ويحقق أماني الملايين ، فحساب التقديرات الواقعيه والمفاضله بين البدائل تؤكد أن الجبهة الثوريه خير بديل للمرحله المقبله . وكل من يشككون في زوال الجبهة الثوريه لهم واهمون وأن أمانيهم سوف تذهب أدراج الرياح وإن تفاعل القياده مع عضويتها ودفع الرغبه فيهم للاسهام وكشف الحقائق ونواحي القوه في الافراد وتوظيفها نحو الاهداف كم أن كاريزما قياداتها لهي قادره على قيادة دولاب العمل بكل مؤسساتها والمضي قدما حتى تحقيق أهدافها وأماني هذا الشعب العظيم

دمتم ودامت نضالاتكم

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.