أنظرو الي حكومة المؤتمر الوطني كيف أوصل الشعب السوداني الي شعب بلا رحمة.

محمد نور عودو
nouraoudou@ymail.com
تداول النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو لسودانيين في أحد الأحياء يهينون ويعذبون سوداني بطريقة فاقت الوحشية والعنصرية يظهر في الفيديو مجموعة من سودانيين قامو بجرد شاب سوداني متهم بأنه حرامي من ملابسه وربطو أيديه مع أرجله ويقومون بفعل لا يمكن أن أصفه هنا ويضربوه ويشتموه بطريقة مهينة بإعجاب والمشاركة من الحاضرين الذين يكون من بينهم الشرطي والقاضي والمحامي والأستاذ وإمام وخطيب جامع والوزير الحرامي وضابط الجمارك وموظف الدولة والجنجويد اللهطو المليارات من أموال الشعب السوداني وبنو بيها العمارات وهم يتفرجون
يستمتعون ويطلقون ضحكاتهم لهذا العمل الجبان الشنيع اللا أخلاقي واللا إنساني ويتلذذون بتعذيب هذا المواطن السوداني في مشهد لم تكون مألوف للشعب السوداني من قبل. ماظهر في مقطع الفيديو يؤكد تمامآ أين أوصل حكومة المؤتمر الوطني الشعب السوداني اصحبنا شعب بلا ضمير بلا رحمة وبلا إنسانية الا من رحم ربي وتفشت العنصرية بيننا بطريقة فظيعة الا بالله عليكم كيف نفسر ماجري في مقطع الفيديو.وأكيد في فيديوهات أبشع من هذا الفيديو طالما القانون والمحاسبة في الدولة غائبة والذين قامو بهذا العمل الإجرامي هم الذين يسيطرون علي السلطة وعارفين مافي أي
جهة او قانون تحاسبهم لأنهم هم الدولة وهم القانون. وأنا من هنا أناشد كل شرفاء شعب السوداني والنشطاء والقانونيين ومنظمات حقوق الإنسان بمساعدة وعلاج هذا الشاب المسكين ورفع دعوي قضائية ضد الأشخاص الذين قامو بتعذيب وإهانة هذا المواطن لينالو العقوبة الرادعة.
هذا مع محاسبة المجني عليه اذا ثبت انه حرامي

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.