عفوا ليست بدعة ابتدعها سيد وزير الدولة هذا ديدنهم.

رفضت السيدة زوجة وزير الدولة بوزارة المالية مجدي حسن ياسين التفتيش في مطار خرطوم الدولي اثناء مغادرتها الي دولة قطر كما سائر المسافرين المواطنين والأجانب فقط لانها السيدة الألي لسعادة وزير الدولة بوزارة المالية =(نص وزير)!!.
حاول الملازم توفيق يوسف احمد محمد ان يشرح للسيدة مهام الموكل اليه وتنفيذ القانون وهو يعلم ما يقوم به لكن دون جدوي, همسة السيدة في اذن الملازم وقالت انها جلالة السيدة زوجة وزيرالدولة بوزارة المالية, ابتسم الملازم ثم قال جميع سواسية امام القانون, كشرت السيدة انيابها وبرزت جواز سفر دبلوماسي وارادت ان تتبول في القانون وتستفز رجل القانون أمام الملأ قال الملازم ( كُو وثم كٌو)العبي بعيد يا ولية .
رفعت السيدة الموبايل ورنت التلفون لزوجها سعادة وزيرالدولة بوزارة المالية قالت هيي في ولد هنا ما بعرفو ولد منو لكن ما بشبهكم قرب يفضحني الله يفضحو جهجهني خلاص قرب يطلع البتاعات ديلاك الكيمان لا الربط بيس الرزم,بري منو ابتسمت ليهو ما نفع, كشرت برضو ما خارجني, شكلو ضهرو قوي الولد ما خايف الحقني قبل ما يوصلني الغريق ويفضحني ساي ويوقعني في شر امايلك ويضيع لي مستقبلي يمكن تقوم بيك طيارة ولا كارو بيس كارو شنو اقصد عربية !!.
هرع سعادة وزير الدولة الي مطار يقود سيارته الفارهة فور وصوله للمطار جاء الي مكتب ضابط المناوب او مسؤول المطار برتبة عقيد وصب جم غضبه وهو يشتكي انه واحد من أولاد او ضابط صغير اهان المدام ولابد من محاسبته امامي الأن ولو حاسبتو قدام جلالة المدام اكرامية لانه المدام زعلانة.
ذهب العقيد وتحري مع الملازم وايضا استفسر من بقية الزملاء ورجع الي سيد نصف الوزير و قال بكل ادب ووقار يا استاذ الأمر طبيعي ولا يوجد ما يخالف القانون لا يوجد اي اساءة ادب فقط الملازم نفذ القانون وقال لا يجوز قانونيا الاعتراض علي التفتيش بحجة حمل جواز سفر دبلوماسي من حيث الناحية الأمنية وسلامة المسافرين يجب خضوع الجميع للتفتيش حسب إجراءات الأمنية الخاص بالطيران المدني ,

وهنا اشتدة غضب سيد وزير الدولة وعد وهدد ونفذ التهديد والأن السادة القانونين او الذين يمثلون القانون في المطار, الملازم توفيق يوسف والعقيد, في الرج ,او السجن (الحراسة ) في انتظار العقاب.

السادة القراء هذه ليست قصة او رواية من وحي الخيال بل مقال لواقع السوداني كل يوم تحدث عشرات الأمثلة كم من ابن وزير دهس رجل مرور في الطرقات كم منهم قبضوا في مطارات الدولية وهم يحملون معهم ملاين الدولارات قصة الملازم قصان مسؤول مكتب والي الخرطوم سابقا الذي هددوه بالقتل امام الملأ ومن ثم نفذوا الوعيد و ارادوه قتيلأ ألا يطلب قصان الاثتقاثة ويقول انهم يقتلونه؟ حاويات المخدرات اين وصل التحقيقات واين ضابط المكافحة الذي ضبط الحاويات؟؟.
اين الذين اقتنصوا شهداء سبتمبر من اسطح العمارات ومن علي ظهور لاندكروزرات .

كيف يستقيم الظل والعود اعوج اليس بتعليمات واضحة من سعادة رئيس الجمهورية ارتًكبت جرائم ينضي لها الجبين في دارفور وماذال مستمرة وبسببه الأن مطارد من قبل محكمة الجنائيات الدولية وصدر في حقه اكثر من مزكرة توقيف وكذلك الجرائم مستمرة في جبال النوبة والنيل الازرق.
علي اي حال ما بدر من سيد وزير الدولة بوزارة المالية ليست بدعة ابتدعها بل سبقه سعادة الرئيس وقال امام جمع غفير, المحكمة تحت جزمتي, قاصدا في ذلك محكمة الجنائيات الدولية ورقصة كعادته علي انغام حماسية واجتهد كثيرأ في ان يتبول في القانون الدولي.
Jakob0670@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.