تغريدة (مظلوم ) على تويتر يمكن ان تغير العالم ؟!!

+ الخروج من حالة الانسداد الشامل ياتى ( بغتة / قيامة) راسية فكرية/روحية كونية / كوكبية ؟!

++ القيامة ؟؟ بالجملة ام بالقطاعى ؟!!
+++ آلية التغيير من منظور شارلس ف هانل :
++++ الشعب يريد تغيير النظام / المحلى الانقاذي / الاقليمى / العالمي :

١)

حتى رجل الشارع العادى ، وطفل الشارع السودانى يدرك حالة الانسداد الفكرى والسياسي فى السودان ، فقد استولى نظام الانقاذ على السلطة فى السودان قبل اكثر من ربع قرن و بقى طوال هذه المدة ، حتى وصل بالسودان الى حالة الدولة الفاشلة ، بقي ، رغم افلاس مشروعه ، لان بدائله اسوأ منه ، فى نظر الشارع السودانى الذى ابدع انتفاضتي اكتوبر ١٩٦٤ وابريل ١٩٨٥ ، و اكبر دليل على حالة الانسداد التام هو حالة ( هرمنا ) التى تسود جانب الحكومة ( الترابي / البشير) ، وفي جانب المعارضة ( الميرغنى / الصادق / ابوعيسي) كلها قيادات من جيل اكتوبر (فاقدة للصلاحية) حسيا ومعنويا . ويقال عن مدارسنا الفكرية انها مدرسة ( الشيخ الواحد / الترابي) ، و (الامام الواحد / الصادق ) و ( الاصيل الواحد / الشهيد محمود) ، و ان هذه المدارس الفكرية انتجت ( قرودا / مقلدين ) / مستهلكين و مرددين ، ولم تخلق تيارات فكرية اصيلة منتجة للفكر والثقافة والابداع .

(٢)
من السهل علينا كسودانيين ان نقرا حالة الانسداد لدى الغير ، لدى اقرب جارة ( مصر ) ، ولدى دول الاقليم العربي الاسلامي من المحيط الى الخليج ، فقد خرجت الشعوب العربية الي الشوارع معلنة ( الشعب يريد تغيير النظام) ، و قد نفذ الله ارادة الشعوب ، وفى مصر لم يجد الشعب بديلا لنظام مبارك الا الاخوان المسلمين بمشروعهم الهلامى البائس ( الاسلام هو الحل ) ، ومشروع التمكين الذى هو عين الفساد ، فانتفض الشعب فى عام واحد على الاخوان ، ولا تنتطح عنزتان فى فشل الربيع العربي الاسلامي بسبب افلاس الاسلام السياسي الاخوانى ، مكرسا حالة الانسداد التي لا نريد اثباتها ، ولكن نريد تاكيدها لننطلق منها لفرضية التغيير الفكرى الروحى ( الفجائي / غير المتدرج / غير المتراكم ) .

(٣)
على مستوى العالم فقد وصلت الكرة الارضية الى حالة نهاية التاريخ ، نظام القطب الواحد ، الذى اثبت فشله فى اول امتحان على ايدى مهووسي القاعدة من ايفاع ١١ سبتمبر ، مما كشف خواء نظام القطب الواحد على يد بوش الابن وتونى بلير وتحالفهم الذى لفق (كذبة اسلحة الدمار العراقية) ، و بعد عقد من الزمان خرج الامريكان من افغانستان والعراق بعد ان وطنوا تنظيم القاعدة فى العراق وسوريا تحت لافتة جديدة اسمها (داعش ) ، وخرجت امواج اللاجئين من العراق وسوريا وليبيا ، لتفضح النظام الاخلاقى الكوكبي ، ولعل من علامة التبرم من حالة الانسداد فى اوروبا العجوز التوجه مجددا نحو الاشتراكية فى اليونان وفرنسا ، ومؤخرا فى بريطانياعلى يد حزب العمال بزعامته الجديدة .

(٤)

التغيير ياتى (بغتة) فى شكل (قيامة ) :

تاسست الحضارة الاوروبية على (الفكر / الروح ) ، فقد بدا ( الاصلاح الدينى ) فى اوروبا قبل حوالى خمسة قرون على يد مارتن لوثر على ( تكنولوجيا المطبعة ) ، حين قام بتحرير الكتاب المقدس من قبضة الكنيسة ، و تمليكه للشعب الالمانى ، ومن بعده، للانسانية قاطبة ، وذلك حين قام بترجمة الانجيل ، وطباعته ، ليكون فى يد الانسان العادى ، و من ثم حدثت قفزة نوعية فى الفكر البشرى المستنير ، فتوسعت دائرة ( الانسنة) ، وقيم حقوق الانسان .
تكنولوجيا الاعلام البديل ، الخارج عن سيطرة الرقابة القبلية للحكومات واجهزة المخابرات ، تكنولوجيا الانترنيت ، الفيسبوك ، تيوتر ، وتساب … الخ ، هذه التكنولوجيا هى طاقة روحية خلاقة قادرة على تفجير طاقات سكان كوكب الارض ، واحداث ثورة (قيامة) اعظم تريليون مرة من الثورة التى ترتبت على اكتشاف ( المطبعة ) قبل خمسة قرون . ثورة فكرية / روحية قائمة على التناسق والانسجام بين الشعوب المتطلعة الى الحرية والعدل والمساواة مع العقل الكلى / الكونى / الله العلى ، القادر على اطعام الشعوب من جوع ، و تامينها من خوف عقل المعاش المسكون بازمات التاريخ من جوع وفقر وحروب من اجل الموارد .

(ب)

التغيير الذى ننشده لواقعنا السودانى ، او لمحيطنا الاقليمي ، او لمجتمعنا الكوكبي ، ليس تغييرا وئيدا تراكميا ، افقيا عبر عشرات او ربما مئات السنين كالذى حدث فى اوروبا من خلال حقب النهضة ، والحداثة وما بعد الحداثة ، لا ، لا ،، التغيير الذى اتحدث عنه هو تغيير (راسي ) ، انقلاب فكرى / روحى مضاد فى الاتجاه لانقلاب الانقاذ ، مثلا ،، لا افكر فى استعادة الاوضاع فى السودان على ما كانت عليه قبل انقلاب الانفاذ فى ٣٠ يونيو ١٩٨٩ فى خلال فترة (من ٣٠ الى ٥٠سنة ) ، اقصد تغييرا ( فكريا / روحيا ) ، ينقدح ( من الداخل) ، من (لب) الامة السودانية / الاقليمية / او الدولية ، فى شكل تسونامى فكرى ينطلق من العقل الجزئي البشرى الى العقل الكلى ، و يتجلى العقل الكلى للبشرية كما تجلى من قبل لنوح عبر الطوفان ، و لابراهيم ، وموسى ، وعيسى ، ومحمد عليهم جميعا الصلاة والسلام ، لتحدث حالة النقلة النوعية فى التطور( ثم انشاناه خلقا اخر، فتارك الله احسن الخالقين ) (آية ١٤ سورة المؤمنون) .
و تكتمل الصورة بالايتين ( ١٥، و ١٦ من ذات سورة المؤمنون ) … ( ثم انكم بعد ذلك لميتون (١٥) ثم انكم يوم القيامة تبعثون (١٦) ،، نحن الان نعيش ( عصر الموت) عصر الاصوليات المتقابلة فى الشرق وفى الغرب ، ، عصر الانقاذ ، و مشروع حسن البنا الظلامي ، الذى انتج تطرف سيد قطب ، ثم القاعدة وداعش والنصرة ، والذى يقابله فى الغرب اصولية مسيحية من ذات الشاكلة ، و شاهدنا فى الاية (١٦) ( ثم انكم يوم القيامة تبعثون (١٦ / المؤمنون) ، و القيامة هى ( النهضة) ، والانتفاضة ، و ( الثورة الفكرية / الروحية ) ، و ( القيامة تاتى بغتة) انها ليست تراكمية ، القيامة هى الخروج من ( قبر عقولنا المسكونة بالتاريخ والخوف من الجوع والمرض والفقر ) ، الى جنة العدل والمساواة والوفرة والرفاهية الشاملة ، لان الفقر الحسي و المعنوى هو ( فقر العقول) ، والغنى هو ثروة العقول والروح .
،
(٥)
القيامة بالقطاعى ام بالجملة ؟!! :

فى حوالى عام ١٩٧٥ قدم لنا الاستاذ / احمد السيد / الشايقي / وكيل مدرسة سنار الثانوية آنذاك ، محاضرة قيمة عنوانها ( هل تقوم القيامة بالجملة ام بالقطاعى ؟ ) ، خلص فيها الى ان ( قيامة كرتنا الارضية) التابعة للشمس التى هى اصغر نجم فى مجموعتنا الشمسية ، قيامة الكرة الارضية ليست بالضرورة مرتبطة بقيامة الكون الواسع ، وانا هنا اتحدث فقط عن مساحة صغيرة جدا ( هى كوكب الارض ) ، اتحدث فقط عن الانسداد ، والانفراج على الكرة الارضية ، و القيامة التى اتحدث عنها هى اشبه ب ( ساعة التعمير ) التى يتحدث عنها الشهيد محمود فى كتاب ( القرآن ومصطفى محمود والفهم العصرى ) هى (قيامة) (ثورة فكرية / روحية ) ، تنطلق مثل الشرارة من السودان (مركز دائرة الوجود ) كما يرى الشهيد محمود ، او من اى نقطة فى الكرة الارضية ، و من ( اى مجموعة / صفوة / روحانية ) من اى ملة او نحلة او فلسفة ، ( ما في الكون الا الله / وحدة الوجود / الشيخ محى الدين بن عربي صاحب الفتوحات والعنقاء ) ثم تنتشر بسرعة الفكر ، و تسود كل العالم ، تحقق السلام على الارض ، وتحول ميزانيات الحروب الى رفاهية انسان الكوكب الارضى ، و ترسخ قيم التسامح وقبول الاخر المختلف / المتنوع ثقافيا ، و لغويا ، ولونا و جندريا …الخ .

(٦)

آلية التغيير من منظور شارلس ف هانل :

آلية التغيير مستمدة من خلاصة التجربة الانسانية ، وما توصلت الية البشرية من علوم فى مجال الفيزياء وارياضيات والفلسفة ، ونشير هنا بصورة خاصة الى رؤية شارلز ف هانل الواردة فى كتابه ذا ماستر كى سيستم ( The Master Key System ) / المفتاح الكونى / ترجمة ايمن الحورانى ، وقد نشر هذا الكتاب فى شكل دورات اسبوعية بالمراسلة ، من ٢٤ جزء ، لاول مرة فى عام ١٩١٢، ثم نشره فى شكل كتاب عام ١٩١٦ .
كتاب المفتاح الكونى ، كتاب مركز فى شكل نقاط ، يعالج الكتاب مواضيع متعلقة باسلوب التفكير ، والتعامل مع العقل والذات والمحيط ، يعنينا من هذا الكتاب الجزئية التى تخدم غرض هذا المقال ، وهى : تقديم الادلة والاسانيد التى تدعم رؤية المقال بان ( تغيير السودان / الاقليم / العالم ) يمكن ان يتم ( بين المغرب والعشاء ) ، وفى لحظة زمانية ، وليس بالتراكم الوئيد خلال عقود او مئات السنين . ويمكن تلخيص رؤية هانل ذات الصلة فى الاتى :-

١- العالم الخارجى هو انعكاس للعالم الداخلى ، ما نراه فى الخارج هو ما كان موجودا اصلا فى الداخل ، وفى العالم الداخلى يمكن الوصول الى حكمة مطلقة وقدوة مطلقة وكم لا نهائي من كل ما يلزم ، ينتظر كشف النقاب عنه . ان نحن ادركنا امكانات هذا العالم الداخلى فان امكاناته ستتجلي فى العالم الخارجى .

٢- الحياة انكشاف وليست تراكم ، ما ياتينا فى عالمنا الخارجى هو ما كان بالفعل فى العالم الداخلى .

٣- نحن متصلون بالعالم الخارجى من خلال (العقل الظاهر) ، الدماغ هو آلة العقل .

٤- نحن متصلون بالعالم الداخلي عبر (عقلنا الباطن) / اللاوعى ، اننا عبر اللاوعى / العقل الباطن نتصل مع العقل الكونى وبه نرتبط بكم لا محدود من قوى الكون البناءة .

٥- ان التنسيق بين هذين المركزين فينا ، وفهم وظائفهما ( العقل الواعى والعقل الباطن) ، هو السر الاكبر فى الحياة ، بهذا الفهم ، و بهذه المعرفة يمكننا ان نجعل العقلين الظاهر والباطن يعملان بتناسق ، ( وبه نصل المحدود باللامحدود) . ان مستقبلنا هو تحت سيطرتنا ، وليس محض صدفة او عبث .

٦- ليس فى الوجود سوى كيان واحد قادر على التفكير ، وعندما يفكر تصبح افكاره اشياء . وكما ان هذا الكيان موجود فى كل مكان ، فانه موجود فى كل شخص ، كل شخص لابد ان يكون مرتبطا بهذا الوجدان ذى القدرة المطلقة ، والعلم المطلق ، والوجود المطلق فى كل مكان وزمان .

٧- الوعى الذى يتمركز فى دماغك هو نفس الوعى الذى يتمركز فى ادمغة كل البشر . كل شخص ليس الاْ اتصال الفردى مع الكونى ، العقل الكونى .

٨- العالم الداخلى هو الينبوع الكونى ، العالم الخارجى هو مصب هذا الجدول ، قدرتنا على الاستقبال تعتمد على اقرارنا بهذا الينبوع الكونى ، هذه الطاقة اللانهائية التى يشكل كل شخص منا احد مخارجها ، وهكذا ارتباط كل شخص مع كل شخص اخر .

٩- اللاوعي ذكى وخلٌاق ، يستجيب لرغبات العقل الواعى ، المطلوب هو ( التركيز ذهنيا على الغاية المرجوة والهدف ، المقصود ) ، بهذا التركيز نستثير اللاوعى ، وتحويل القوى الخفية للرغبة والثقة والايمان ، الى حقائق فعلية ملموسة فى عالم الواقع .

١٠- عند تطبيق مبادئ العقل الكونى ، و قانون الجذب ، فانه ليس من الضرورة ( تحديد الطريقة التى سينجز بها اللاوعى النتائج المطلوبة ) ، فلا يمكن للمحدود ( العقل الجزئي) ، ان يرشد المطلق / الغير محدود ( العقل الكلي) ، كلما عليك فعله هو ان تقول ما تريد ، وليس (كيف) تريد الحصول عليه .

(٧)

الشعب ، يريد ، (تغيير ) النظام / المحلى الانقاذى / الاقليمى / العالمى :

تطبيقا للمبادئ اعلاه ، نقول ان الهدف الذي يريده الشعب السودانى هو ( السلام الشامل ، الذى يبدا بالسلام الداخلى ، التحرر من الخوف ، عدو الانسان الاول ، وتحويل الارض الى جنة عدن ، بها ما لا عين رات ولا خطر على قلب بشر )، ودون المساس بعمومية الطلب ، فان شعبنا يتطلع الى الرفاهية ، والحرية المطلقة من كل قيد ، وقوانين مقيدة . وهذا هو مطلب شعوب الاقليم ، وشعوب العالم .
وتحضرتى مقالة رائعة بموقع ايلاف على الشبكة العنكبوتية ، للكاتبة سهى الجندى بعنوان ( التغيير الفكرى انقلابي ، وليس تراكميا ) استشهدت فيه براى عالم الفيزياء الامريكى توماس كون (١٩٢٢- ١٩٩٦)، بشان آلية التغيير الفكرى الانقلابي ، حيث يرى كون ان التغيير لا ياتى من المجتمع كاملا ، بل يأتى من النخب الفكرية ( المستنيرة ) ، ويكفى ان يكون هناك شخص واحد ( مستنير ) ليحدث هذا الانقلاب الفكرى . )

يلزمني فى هذا المقام ان اشير الى ان خلفيتي الجمهورية ( الفكرة الجمهورية / الشهيد محمود محمد طه ) قد ساعدتنى كثيرا فى استيعاب رؤى شارلز هانل ، وتوماس كون ، فالفكرة الجمهورية لها رؤية واضحة حول علاقة الظاهر والباطن ، و مفهوم العقل الباطن ، ليس هذا مجال للمقارنة ، لان هذا قد يبعدنا عن الموضوع ، وقد ركزت على رؤوية شارلز هانل ، لكونه الاسبق فى طرح رؤيته ذات الصلة ( منذ عام ١٩١٢ وهو التاريخ التقريبي لميلاد الشهيد محمود ) . والذى اود ان اقوله باختصار هو ان لدينا ( زمارا) رائعا يطرب احياء الدنيا كلها بنشيد انشاده ، انه الشهيد محمود محمد طه ، لا اقحمه ، ولكني اثبت حضوره عمدا ، مع سبق الاصرار، ردا على تجاهل الاخرين له لحسابات تخصهم .

(٨)

تغريدة ( مظلوم ) على تويتر يمكن ان تغير العالم ؟!!

خلصنا فى آلية شارل ف هانل اعلاه الى ان المطلوب هو ( ان نركز على فكرة التغيير ) ونترك التفاصيل ، والكيفية على الله / العقل الكونى ، وان الطاقة الفكرية / الروحية الصادرة من العقل الجزئي يمكن ان يكون مصدرها صفوة مفكرين ، او مفكر واحد ، وكاتب هذا المقال يرى ان تغريدة ( مظلوم) او مظلومة ، من دارفور او جبال النوبة ، او الروهنغا ، او التاميل ، على تويتر تكفى لتحقيق هذا الاختراق الروحى لتغيير الكون / الكرة الارضية / السودان ، فدعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجام ، ( المظلوم مطلقا) ، ولا يشترط دينه او لونه او موقعه من الجغرافيا .
اتفهم ان ( عقل المعاش ) الذى هو نتاج ( للتراكم ) ، من الجوع والمرض والخوف ، يصعب عليه ان يتقبل ( فكرة التغيير الفكرى / الروحى ( الانقلابي / الرأسي) ) ، لهؤلاء اقول : كلنا يؤمن بان ( الله هو الرزاق ذو القوة المتين ) ، كما نؤمن بالحديث الذى يقول : ( لو انكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير ، تغدو خماصا ، وتروح بطاننا ) ، نؤمن بان الرزق مصدره العقل والفكر والروح والايمان ، و ليس الكدح و التعب والحيلة و الاسباب ، و رغم ذلك نكدح ونتعب ، و عليه ، فلاباس من ارضاء غرور عقل المعاش ، من اجل احداث التغيير ، وذلك بالنضال الثورى المسلح ، والعمل الجماهيرى للحشد للانفاضة الشعبية ( لزوم الجكة ) ، مع التعويل على الله / العقل الكونى / الكلى ( يس ، وطه ) ، وكلها حروف وطلاسم وشفرات ، وكل ميسر لما خلق له ، وكل يعمل على شاكلته .

ابوبكر القاضى
كاردف / ويلز
aboubakrelgadi@hotmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.