تعميم صحفى

حركة العدل والمساواة السودانيةأمانة الشئوون السياسية
تعميم صحفى

إطلعت أمانة الشئوون السياسية خلال إجتماعها المنعقد بتاريخ 15 سبتمبر 2015 م على الوضع المعيشى المتردى ، وإنعدام الخدمات الاساسية المرتبطة بحياة الانسان ، فى ظل إستمرار إنهيار الخدمة المدنية و تصاعد وتيرة الفساد والمحسوبية الذى أصبح سيد الموقف فى كل مؤسسات الدولة مع الأستمرار فى إنتهاكات حقوق الإنسان السودانى فى كافة المجالات ، إلا أن الشعب السودانى ماض فى نضاله ضد المؤتمر الوطنى وواثق من الإنتصار بإذن الله تعالىً .
كما إطلع الاجتماع على ما تناقلته الصحف السودانية الصادرة يوم الأثنين 14 سبتمبر 2015م من فبركات أجهزة أمن المتهم الهارب من العدالة عمر البشير حول بعض المجموعات التى تعمل لحساب أمن عمر البشير وزبانيته المندحرة بإذن الله ، إن أغلبية الذين ظهروا فى إعلام النظام بترتيب من أمن المؤتمر الوطنى لم نسمع بهم ولن نراهم يوماً فى ساحات النضال .. يقومون بدور مكشوف وفاضح فى مؤتمر صحفى فى أحدى فنادق الخرطوم لبث الاشاعات والاكاذيب وفبركات لا تمت للحقيقة بصلة ، أن هذا العمل الخسيس يدل على حالة العجز والفشل السياسي والدبلوماسى فى مواجهة أزمات البلاد ولتهيئة المواطن وخداع القوى السياسية بحتمية مشاركة الحركات المسلحة فى مسرحية حوار الوثبة التى لم تكتب لها النجاح مهما عمل النظام من شراء الذمم وأطلاق الإشاعات .
نهيب بجماهير شعبنا والقوى السياسية الحية بعدم الانجرار وراء المسرحيات الفاضحة ، بل الشعب السودانى قاطبة عرف وخبر مثل هذه المسرحيات الممجوجة و المفضوحة لذلك على نظام المؤتمر التخلى من هذه المسرحيات الصبيانية .
تقف أمانة الشئوون السياسية بشدة ضد إستهداف الطلاب والاعتداء بالذخيرة الحية ومواصلة الانتهاكات الجسيمة ضد الطلاب وعمليات القمع والارهاب الفكرى وتواصل طيران النظام ليل نهار بأستهداف المواطنين الامنين فى دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق .
. أن المسرحيات المفضوحة و المعدة من أجهزة المتهم عمر البشير تزيدنا قوة بأن نتمسك بقضية شعبنا العادلة و المضى بها ، و الثبات على المبادى و الإستمرار فى درب الشهداء حتى النصر مهما غلى الثمن .
وليخسأ الخاسئون

جمال حامد
مقرر أمانة الشئوون السياسية
حركة العدل والمساواة السودانية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.