الخرطوم تستدعي سفير بريطانيا لانتقاده وضع دارفور

المصدر: الخرطوم- طارق عثمان والوكالات

استدعت وزارة الخارجية السودانية السفير البريطاني في الخرطوم، لتعبر له عن «استيائها العميق»، بشأن مقابلة أجرتها معه صحيفة محلية انتقد فيها الوضع في دارفور، في وقت أكدت الأمم المتحدة أن انعدام الأمن مازال يعيق العمل الإنساني في دارفور.

ودعت بريطانيا الحكومة السودانية إلى ضرورة التعاون لمواجهة المشكلات والتوصل لحلول سلمية، وقال ناطق باسم السفارة البريطانية في الخرطوم على خلفية استدعاء الخارجية السودانية السفير البريطاني مايكل ارون جراء تصريحات أدلى بها لصحيفة محلية عن الأوضاع في دارفور، وديون السودان الخارجية.

وقال الناطق: كنا واضحين بالتأكيد أن تصريحاتنا لم يكن هدفها الإساءة، لكن السودان يواجه حالياً تحديات كبيرة. وأضاف أن بريطانيا تتطلع إلى العمل مع حكومة وشعب السودان من أجل تسوية سلمية للمشكلات.

وكانت وزارة الخارجية استدعت مايكل ارون، لتعبر له عن «استيائها العميق» من تصريحات أدلى بها لصحيفة محلية مؤخراً، وتناولت بصورة سلبية موضوع ديون السودان الخارجية، والأوضاع في دارفور.

وأفادت الخارجية السودانية في بيان أن السفير البريطاني أعرب عن أسفه الشديد واعتذاره عن التصريحات المشار إليها، التي فهمت عن غير قصد.

إدانة أممية

وفي الأثناء، دان منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان مارتا رويدس بشدة الهجوم المميت، الذي نفذه مسلحون الثلاثاء الماضي في ولاية غرب دارفور ضد ممثلين لوزارة الصحة بالولاية، ولمنظمة الصحة العالمية.

وقالت رويدس في بيان: لا يزال انعدام الأمن يعيق عمليات الشجعان العاملين في المجال الإنساني في دارفور، كما يتبين من الفعل العنيف ليوم الثلاثاء. وأضافت هناك أكثر من 2.5 مليون شخص من المعرضين للخطر في دارفور بحاجة لشكل من أشكال المساعدات الإنسانية، ومع ذلك يواجه العاملون في المجال الإنساني الخطر يومياً.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.