وتمخض الجمل فولد فاراَ….الثنائي المهرول الى حضن النظام يستعين بعناصر الامن لفبركة مؤتمر مزعوم

بعد أن فشل الثنائي المهرولان الى حضن النظام ,المدعو منصور أرباب و حذيفة محي الدين في استقطاب أي من قيادات حركة
 العدل و المساواة السياسية و العسكرية، لجأ الثنائي إلى جهاز عطا المولى ليعينهما على حبكة مسرحبة

مكشوفة وسيئة الاخراج قوامه اصطفاف قبلي واثني يلعب فيه السلطان سعد بحر الدين واخرين دور الكومبارس فيه وذلك بحشد عناصر الامن ومليشيات النظام القبلية لتضليل الراي العام بمؤتمر مزعوم , غير ان المسرحية الان باتت مكشوفة

حيث رصدت مصادر عليمة ان اجهزة الامن السودانية بدات في تنفيذ تلك المسرحية وذلك من خلال فتح قنوات الاعلام الداخلي للمهرولين منصور ارباب وصحبه و حشد الشباب لمؤتمرهما المزعوم على أساس إثني بتسخير السلطان سعد محمد بحرالدين و أخيه الطاهر. و لمزيد من التنسيق غادر الخرطوم إلى كمبالا أول من أمس العقيد أمن أ. ف. نائب مدير إدارة العمل العسكري و الجهوي بالجهاز برفقة نفر من الضباط بعد أن سبقهم إلى كمبالا منطلقاً من أديس أبابا النقيب أ. المشهور ب “شيكان” لترتيب إخراج المؤتمر المزعوم مع الثنائي.
و حيث أنه ليس من الوارد أن تسمح السلطات في يوغندا أو في أي من دول الجوار بعقد مؤتمر يحشد له جهاز الأمن و المخابرات السوداني أعوانه و منسوبيه باسم المعارضة، فمن المتوقع أن يتفق الثاني مع الجهاز على إدعاء أن مؤتمراً قد قام في مكان ما من أرض الله الواسعة و شهده جمع غفير من أعضاء الحركة و قياداها و أنهم انتخبوا علان رئيساً لهم بعد سرد عدد من القرارات خرج بها المؤتمر الوهمي. ثم يتقاسم الطرفان بعد ذلك المغانم و ينفض السامر و ساقية جحا “لساها مدوّرة”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف خفايا وأسرار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.