ملحمة عبد الرحمن هارون في عبور نفق المانش كداري ؟

الحلقة الثالثة ( 3- 5 ) 

ثروت قاسم

Facebook.com/tharwat.gasim
Tharwat20042004@gmail.com

1- عبد الرحمن هارون الدارفوري ؟

الدرك الأسفل من الجحيم الذي اوقع نظام الإنقاذ بلاد السودان فيه ، خصوصاً في دارفور والمنطقتين ، تجسده قصة المهاجر الدارفوري عبدالرحمن هارون ( 40 سنة ) ، الذي نجح في عبور نفق المانش ( 48 كيلومتر ) من فرنسا إلى إنجلترة يوم الثلاثاء 4 أغسطس 2015 ، في عملية أسطورية .

تحرك عبد الرحمن من فرنسا الساعة السابعة ونصف صباحاً ، ونجح في تسلق 4 حواجز سلكية شائكة وعالية ، ثم تحاشي فرق الحراسة وكلابها التي تفور على مدخل النفق في الجانب الفرنسي من النفق … في عملية أقرب لمعجزات النبي موسى . كما اخرج لسانه ل 400 من كاميرات الامن مثبة على واجهة وداخل النفق ، ولم يظهر عبدالرحمن على شاشات المراقبة التي تعمل على مدار الساعة . وبعد نجاحه في دخول النفق بدون ان يتم إكتشافه في عملية لا يصدقها العقل الأروبي ، بدأ عبدالرحمن المشي داخل النفق المُظلم وطوله 48 كيلومتراً ، وتمرق فيه القاطرات بسرعة تفوق 160 كيلومتر في الساعة . لم يصدم عبدالرحمن اي قطار من هذه القطارات المجنونة ، إذ كان يتحاشاها بالوقوف على حائط النفق ، وبينه وبينها اقل من متر ، كلما مرت مرتين في الساعة الواحدة . وأخيراً وبعد 10 ساعات من المشي المتواصل داخل النفق المظلم ، وفي حرارة فرنية ، تمكن عبدالرحمن من الوصول إلى إنجلترة في الجانب المقابل ، في حوالي الساعة السادسة مساء نفس يوم الثلاثاء ، في عملية لا تزال وسائط الإعلام في بريطانيا وفرنسا تتناولها بالتعليق والإعجاب من بهلوانية عبدالرحمن الخارقة.

ولكن للأسف تمكنت قوات الأمن البريطانية من القبض على عبدالرحمن وهو يخرج من النفق بعد نجاحه في عبوره . سوف تتم محاكمة عبدالرحمن وربما سجنه ، ولن تشفع له عمليته البهلوانية ، ببساطة لانه كسر القانون ، وهو من المحرمات في بلاد الفرنجة .

نعم … قصة عبدالرحمن الماساوية تجسد الدرك الاسفل من الجحيم الذي اوقعنا فيه نظام الإنقاذ . لا يمكن ان نتهم عبدالرحمن بأنه يبحث عن وظيفة في بريطانيا وجازف بحياته في سبيل تحقيق هذا الهدف . بل هو هرب من الجحيم الذي كان يعيش فيه في دارفور ، مضحياً بحياته ، إذ إكتشف إن حياته لا قيمة لها في دارفور وحميدتي يصول ويجول بأسم القانون في دارفور .

يتابع السيد الإمام من لاغوس في نيجريا ملحمة عبدالرحمن هارون الدارفوري ، ويحاول أن يساعده ، بواسطة معارفه وزملائه في نادي مدريد ، في الحصول على لجؤ سياسي في بريطانيا رغم خرقه للقانون .

سبب آخر لا يبرر ، وإنما يشرح بعض فوائد بقاء السيد الإمام خارج الوطن ، ليساعد ما أمكن البؤساء بالآلاف من أمثال عبدالرحمن هارون الذين يطالبون مساعدة السيد الإمام كل صباح ومساء.

يهرع للسيد الإمام في مهجره خصومه السياسيين الذين حرروا شيكات بدون رصيد . تلجاً للسيد الإمام زوجات من هجرهن ازواجهن لأسباب مُختلفة ، فقد صار السيد الإمام الملجأ والنصير للمُستضعفين من السودانيين .

ويقدم السيد الإمام قولاً معروفاً ومغفرة وشيئاً من صدقة لا يتبعها أذى لكل من يستجير به من رمضاء نظام الإنقاذ.

أعرفت لماذا هو إنسان عظيم تاتم الهداة به ، أعرفت لماذ هو خير من ركب المطايا ، أعرفت لماذ هو رمزلكل ما هو سمح في ثقافة أهل السودان ، أعرفت لماذا تؤرخ له هذه الحروف رغم ما تلقاه من عنت حتى من اهله .

قد نعلم إنه ليحزنك الذي يقولون ، فإنهم لا يكذبونك ، ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون.
صدق الله العظيم.

ثانياً :

2-خريطة طريق السيد الإمام ؟

+ في يوم الثلاثاء 7 اكتوبر 2014 ، أرسل السيد الإمام رسالة مفتوحة لأمبيكي تحتوي على خريطة طريق مفصلة تحظى بتأييد وطني عريض ومباركة إقليمية ودولية.

إحتوت خريطة الطريق التي اقترحها السيد الإمام على إمبيكي على عدة بنود نذكر منها بندين كما يلي :

البند الأول :

+ اقترح السيد الإمام عقد مفاوضات ، تسبق المؤتمر التحضيري ، بين الحكومة ومكونات الجبهة الثورية للإتفاق على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار في دارفور والمنطقتين وتبادل الاسرى ، وتفعيل الإتفاقية الثلاثية لتوصيل الإغاثات للنازحين في مناطق نفوذ الحركات المسلحة في دارفور والمنطقتين .

بناء على توصية السيد الإمام :

* دعا امبيكي الحكومة والحركة الشعبية الشمالية لمفاوضات في اديس ابابا يوم الاربعاء 12 نوفمبر 2014 تحت إطار قرار مجلس الأمن 2046 في مايو 2012 . فشلت الجولة التاسعة من هذه المفاوضات في الوصول إلى أي إتفاق .

* دعا مبيكي الحكومة وحركات دارفور المسلحة لمفاوضات في اديس ابابا يوم السبت 22 نوفمبر 2014 لوقف العدائيات وتبادل الأسرى ، وفشلت هذه المفاوضات في الوصول إلى أي إتفاق .

وفي يوم الثلاثاء 4 اغسطس 2015 ، اعلن مبيكي في مؤتمر صحفي في الخرطوم بعد مقابلته للرئيس البشير والمبعوث الامريكي الرئاسي دونالد بوث بأن حكومة الخرطوم قد اكدت له ( رفضها القاطع لاي محاولة لنقل عملية الحوار الوطني الى الخارج ) .

تصريح مبيكي يؤكد توكيد الرئيس البشير في يوم الأربعاء فاتحة يوليو 2015 بأن الحوار الوطني سوف يكون ( سوداني – سوداني ، وداخل السودان ، وفي إطار لجنة السبعتين ( برئاسته ) ، وبمن حضر ) … والبرة برة والجوة جوة .

رغم ذلك يخطط أمبيكي لجمع قادة تحالف قوى نداء السودان وآخرين من اصحاب المصلحة في اديس ابابا يوم الثلاثاء 18 أغسطس 2018 ، ربما ليعلن لهم موت الحوار الوطني لانه يعرف شروطهم التي رفضتها في جملتها وتفاصيلها حكومة الخرطوم ؛ وقطعاً لن يعلن أمبيكي موت لجنته التي لم تثمر غير ( أكل خمط وإثل وشئ من سدر قليل ) ، رغم مرور أكثر من 9 سنوات على إستيلادها في يوم الخميس 29 يونيو 2006 ، ورحلاتها المكوكية المرفهة والعبثية على حساب دول الترويكا ،التي صرفت عليها 32 مليون دولار ، غير مصاريف أخرى انتم لا تعرفونها ويعرفها الجليل الرحيم ، وكان الحصاد هشيماً تذروه الرياح من وجهة نظر المعارضة ، ونصراً مُبيناً من وجهة نظر الحكومة .

المنطق وتصريحات امبيكي والرئيس البشير تقول إن الحوار الوطني الجاد بمستحقاته قد انتهى كمحاولة لتسوية سياسية للمسألة السودانية . لن يخفق قلب الحوار حتى ابريل 2020 . إلا أننا ، كالمتنبي، نهرع بآمالنا إلى الكذب، ثم ندرك أننا نكذب على أنفسنا ، إذا صدقنا إن الميت سوف يعود.

في المحصلة : أدى السيد الإمام واجبه الوطني في جمع الفرقاء للوصول إلى تسوية سياسية يعقبها المؤتمر التحضيري في اديس ابابا ، ثم المؤتمر الدستوري الجامع في الخرطوم ، ولكن تعنت الحكومة وإنفرادها بالقرار حال دون تحقيق الأهداف الوطنية النبيلة للسيد الإمام .

( أفأنت تُكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ) ؟

( 99 – يونس )

البند الثاني :

اقترح السيد الإمام على امبيكي دعوة حكومة مصر والجامعة العربية للمشاركة في عملية السلام في السودان ، اسوة بدول جوار السودان الأفريقية الأخرى وبالإتحاد الأفريقي ، وحسب بنود إعلان باريس .

* في يوم الأحد 2 نوفمبر 2014 ، قابل مبيكي الرئيس السيسي في القاهرة ، وتمت موافقة حكومة مصر والجامعة العربية على المشاركة في عملية السلام السودانية ، حسب توصية السيد الإمام .

رغم جهود السيد الإمام ، فقد ثبت أن مشاركة مصر والجامعة العربية في عملية السلام السودانية مشاركة صفرية وجعجعة بدون طحين وثلاثة ورقات ملوص ، كما في مشاركة مصر والبلاد العربية في حلحلة محنة دارفور ، رغم إن دارفور كست الكعبة وأطعمت الحجيج لأكثر من 500 مما تعدون من السنين .

فتأمل !

 

3- ماذا حدث في يوم الأربعاء 6 أغسطس 2014 ؟
في يوم الأربعاء 6 أغسطس 2014 ، غادر السيد الإمام مطار الخرطوم إلى خارج السودان . حال الحول على السيد الإمام وهو خارج السودان بجسده .

إستعرضنا في الحلقتين الأولى والثانية من هذه المقالة بعض نشاطات السيد الإمام في السنة التي قضاها خارج السودان .

واصلنا في هذه الحلقة الثالثة إستعراض بعض البعض من نشاطات السيد الأمام في السنة المنتهية في يوم الخميس 6 اغسطس 2015 .

 

هذه النشاطات لكثافتها ونوعيتها وفاعليتها وفعاليتها على أعلى المستويات الدولية تؤكد بما لا يدع مجالاً لاي شك بأن السيد الإمام ، في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ السودان ، أفيد للوطن وهو خارجه منه وهو داخله . ولا نتكلم من فراغ ، وإنما نتوكأ على آيات وشواهد شاخصة كما حاولنا توضيحه في هذه الحلقة الثالثة من المقالة .

نواصل في الحلقة الرابعة …

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.