كيف ضحك أمبيكي على قادة المعارضة ؟

الحلقة الثالثة ( 3-3 )
ثروت قاسم
Facebook.com/tharwat.gasim
Tharwat20042004@gmail.com
1- أمبيكي والمعارضة ؟

في يومي السبت 22 والأحد 23 اغسطس 2015 عقد الوسيط امبيكي إجتماعاً في أديس ابابا نور فيه قادة المعارضة في تحالف قوى ( نداء السودان ) بمواقف حكومة الخرطوم حول الحوار الوطني ، ومفاوضات الحكومة مع الحركات الحاملة السلاح . سوف يقدم أمبيكي تقريراً لمجلس السلم والأمن الأفريقي ، الذي بدوره سوف يقدم توصية لمجلس الأمن الدولي لإتخاذ ما يلزم .

نور امبيكي قادة التحالف في ثلاثة ملفات ، كما يلي :

+ الملف الأول : الجولة العاشرة من المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية الشمالية .

+ الملف الثاني : الجولة الثانية من المفاوضات بين الحكومة وحركات دارفور الحاملة السلاح.

+ الملف الثالث : الحوار الوطني .

إستعرضنا في الحلقتين الأولى والثانية من هذه المقالة الملفين الأول والثاني المذكورين اعلاه ؛ ونستعرض في هذه الحلقة الثالثة الملف الثالث .

2- الملف الثالث : ملف الحوار الوطني ؟

نور أمبيكي المشاركين من قادة تحالف قوى ( نداء السودان ) في إجتماع يوم السبت 22 اغسطس 2015 في اديس ابابا ، بمواقف حكومة السودان من الحوار الوطني بعد زيارته الخرطوم التي إنتهت في يوم الثلاثاء 4 اغسطس 2015 .

قال أمبيكي إن حكومة الخرطوم ترى الإستمرار في الحوار الوطني ، حسب الضوابط الآتية :

اولاً :

سوف يكون الحوار سوداني – سوداني ، وداخل السودان . سوف لن يكون هناك إجتماع تحضيري في أديس ابابا ، ليحضر للإجتماع الدستوري الجامع في الخرطوم.

ثانياً :

سوف يكون الحوار تحت مظلة لجنة السبعتين ، وبرئاسة الرئيس البشير ، وبمن حضر .
أكد أمبيكي للمشاركين في الإجتماع إن ملف الحوار الوطني قد خرج من اياديه ، وأمسك به الرئيس البشير ، رئيس لجنة السبعتين .

قُضي الأمر الذي فيه تستفتيان .
ثالثاً :

سوف تضمن الحكومة سلامة جميع المشاركين في الحوار .
كرر أمبيكي على مسامع المشاركين في الإجتماع ما قاله الرئيس البشير في افتتاح اجتماع الجمعية العمومية للحوار الوطني ( الخرطوم – الخميس 20 أغسطس 2015 ) نصاً :

( نجدد العفو الكامل لحاملي السلاح الراغبين ( بصدق ) للمشاركة في الحوار، ونؤكد استعدادنا لوقف إطلاق النار لمدة شهرين حتى يتم الحوار في جو معافي وروح وطنية) .

واستطرد امبيكي قائلاً إن الرئيس البشير قد بشر شعبه بإنهاء التمرد في دارفور والمنطقتين نهاية كاملة وقاطعة بحلول العام القادم.
رابعاً :

سوف تعمل الحكومة على نشر وبسط الحريات في نطاق القانون ، والإستمرار في إحترام حقوق الإنسان .

خامساً :

قال أمبيكي للمشاركين في الإجتماع :
في يوم الخميس 20 اغسطس 2015 ، إنعقدت أعمال الجمعية العمومية للجنة السبعتين للتحضير والإعداد لمؤتمر الحوار الوطنى بمشاركة (83) حزباً سياسيا بجانب (50 ) من الشخصيات القومية ، و5 مسهلين تم اختيارهم من قبل لجنة السبعتين ، بالاضافة للامانة العامة للجنة السبعتين .

فى يوم السبت 10 اكتوبر 2015 ، سوف ينعقد مؤتمر الحوار الوطني في الخرطوم ، بمشاركة اصحاب المصلحة الحقيقية . سوف يتم دعوة الحركات الحاملة السلاح في المؤتمر الجامع . سوف يختار المؤتمر الامانة العامة للحوار واعضاء لجان المؤتمر الستة ، ويدشن اعماله بعد حوالي 20 شهراً من تفجيره في يوم الأثنين 27 يناير 2014 .

سوف لن يتم عقد المؤتمر التحضيري الذي كان مقرراً عقده في اديس ابابا ، برعاية لجنة أمبيكي ، للتحضير للمؤتمر الدستوري الجامع في الخرطوم ، حسب توصية مجلس السلم والأمن الأفريقي في اجتماعه رقم 456 في سبتمبر 2014 .

سادساً :

سوف تعمل الحكومة على إستيعاب بعض قادة المعارضة في الحكومة المركزية ، والحكومات الولائية ، والمجلس التشريعي القومي ، والمجالس التشريعية الولائية . سوف تعمل احزاب المعارضة على التحضير لإنتخابات ابريل 2020 ، التي سوف تكون شفافة ، وحرة وحسب الضوابط الديمقراطية الدولية كما إنتخابات ابريل 2010 ، وإنتخابات ابريل 2015 .

سابعاً :

سوف يتم دفن الجبهة الثورية ومواثيقها ، وإعلان باريس ، ونداء السودان ، ونداء برلين في مقابر احمد شرفي ، وينتهي العزاء ، بإنتهاء مراسم الدفن .
3- موقف تحالف قوى نداء السودان من الحوار الوطني ؟

سمع المشاركون في اجتماع اديس ابابا يومي السبت 22 والاحد 23 اغسطس 2015 الكلامات المذكورة اعلاه من أمبيكي .

سلم تحالف قوى نداء السودان مذكرة مكتوبة لأمبيكي تحتوي على تلخيص لمواقفهم من الحوار الوطني وتعليقاتهم على مقترحات حكومة الخرطوم .

نختزل هذه التعليقات في النقاط التالية :

اولاً :

وافقت الجبهة الثورية على إقتراح الحكومة وقف إطلاق النار ، وطلبت أن يتم ذلك فوراً في إطار إتفاقية سلام بينها والحكومة عبر مفاوضات تحت إشراف لجنة أمبيكي في اديس ابابا .

ثانياً :

وافق تحالف قوى نداء السودان على المشاركة في الحوار الوطني على ان يتم ذلك عبر إجتماع تحضيري في اديس ابابا تحت إشراف لجنة أمبيكي وبمشاركة جميع اصحاب المصلحة . يحضر الإجتماع التمهيدي للإجتماع الدستوري الجامع في الخرطوم بعد إستيفاء مستحقات الحوار الوطني الجاد من بسط للحريات العامة وإطلاق سراح المسجونين السياسيين والعفو عن المحكومين سياسياً .

ثالثاً :

طلب تحالف قوى نداء السودان أن يلتزم الجميع بتطبيق إعلان اديس ابابا الموقع في يوم الجمعة 5 سبتمبر 2015 ، وأن يعمل مجلس السلم والأمن الأفريقي على تقوية وتوسيع لجنة أمبيكي ، بمشاركات إقليمية ودولية ، لتشرف على وتضبط الحوار الوطني .

سلم قادة تحالف قوى نداء السودان مذكرتهم لأمبيكي ، ورجع كل واحد منهم إلى أهله مسروراً .

في هذا السياق ، ردد القائد مالك عقار ، وهو يغادر اديس ابابا في طريقه إلى كاودا القاعدة الذهبية التي تقول :

ان الثوار لا يحتاجون ان ينتصروا حتى ينجحوا . كل ما يحتاجونه ان يصمدوا، وان لا يخسروا، حتى يتعب الاعداء من القتال ويصابون باليأس، ويلجأون الى التفاوض بحثا عن صيغة تسوية سياسية لانقاذ ماء الوجه !

وإنا لصامدون حتى النصر !
الكرة الآن في ملعب أمبيكي . فماذا هو فاعل بها ؟

الرف … كما سوف نشرح ادناه :

4- موت المبادرة الالمانية ؟

نتطوع بالإجابة على السؤال اعلاه بتذكيرك يا حبيب بأن النقاط التي إحتوتها مذكرة التحالف لأمبيكي المذكورة أعلاه هي نفس النقاط ، الخالق الناطق ، التي إقترحها السيد الإمام على السفيرة الألمانية ماريانا شوكروف ، في برلين في يوم الأثنين 15 يونيو 2015 .

نذكرك بأن السفيرة ماريانا شوكروف هي المسؤولة عن ملف السودان في وزارة الخارجية الألمانية وراعية ( إعلان برلين ) الذي وقعه تحالف قوى نداء السودان في برلين في فبراير 2015 .

في يوم الثلاثاء 16 يونيو 2015 ، قابلت السفيرة شو كروف البرفسور ابراهيم غندور في مكتبه في الخرطوم ، ونورته بمناقشاتها مع السيد الإمام في يوم الأثنين 15 يونيو 2015 في برلين بخصوص تدشين المرحلة الثانية من الحوار الوطني ، بعدعقد الإنتخابات في ابريل 2015 . أشارت السفيرة إلى موافقة تحالف قوى ( نداء السودان ) المشاركة في إجتماع أديس ابابا التمهيدي الجديد بدون قيد او شرط ، تفعيلاً لقرار مجلس السلم والأمن الأفريقي في إجتماعه رقم 456 في سبتمبر 2014 ، وحسب مذكرة الثماني نقاط التي وقعتها في يوم الجمعة 5 سبتمبر 2014 في اديس ابابا لجنة السبعتين وتحالف قوى ( إعلان باريس ) مع لجنة أمبيكي ، كل على حدة .

أكد البرفسور غندور للسفيرة شوكروف موافقة حكومة الخرطوم على المشاركة في المؤتمر التمهيدي الجديد المُزمع عقده في اديس ابابا بدون قيد او شرط ؟

رجعت السفيرة شو كروف إلى أهلها مسرورة ، وبدأت إتصالاتها بقادة تحالف قوى ( نداء السودان ) ، ولجنة أمبيكي ، وحلفائها في الترويكا ، للتحضير لإجتماع اديس ابابا التمهيدي الجديد بين الحكومة والتحالف .

دعت السفيرة شو كروف قادة تحالف قوى ( نداء السودان ) ولجنة أمبيكي والترويكا لإجتماع في برلين في يوم الاثنين 22 يونيو 2015 ، لوضع اللمسات الأخيرة على ترتيبات عقد إجتماع اديس ابابا التحضيري .

ولكن تم إلغاء هذا الإجتماع لأجل غير مسمى ، وتم وضع المبادرة الألمانية على الرف ، كما سوف نوضح ادناه .
في يوم الخميس 18 يونيو 2015 ، تحفظ الرئيس البشير على تصريح وزير خارجيته البرفسور غندور للسفيرة شو كروف بموافقة حكومة الخرطوم على المشاركة في مؤتمر اديس ابابا التمهيدي الجديد دون قيد او شرط . طلب الرئيس البشير من البرفسور غندور التحلل من هذا الموقف لأن المبادرة الألمانية للحوار الوطني تسعى لتوحيد المعارضة في كتلة واحدة ، وزرزرة ووضع الحكومة أمام الأمر الواقع في إجتماع اديس ابابا التحضيري الجديد ، الذي يمثل المقدمة للتحول الديمقراطي (الحقيقي ) ، الذي يقود مباشرة إلى محكمة لاهاي .

طلب الرئيس البشير من البرفسور غندور خصي المبادرة الالمانية للحوار الوطني الجاد بمستحقاته ببساطة لانها تقود لبروش سجون لاهاي .

إمتثل البرفسور غندور لأمر الرئيس البشير ونجح في خصي المبادرة الالمانية بمساعدة السفير والمبعوث الامريكي الخاص دونالد بوث ؛ وتم إلغاء أجتماع برلين الذي كان مقرراً إنعقاده في يوم الإثنين 22 يونيو 2015 ، لقادة تحالف قوى نداء السودان .

ماتت المبادرة الألمانية لانها كانت تدعو لإجتماع اديس ابابا التحضيري ، في حين إن الرئيس البشير يصر على عقد الحوار في الخرطوم تحت رئاسته ، ليتحكم في قراراته .

إذا كان هذا هو موقف الرئيس البشير من المبادرة الألمانية ( الرفض ) ، والمانيا بلد له تأثير قوي في الساحة الدولية وعلى علاقات متينة مع الخرطوم ، فمن باب أولى ان يرفض الرئيس البشير مذكرة تحالف قوى نداء السودان لأمبيكي التي إحتوت على نفس افكار ومقترحات السيد الإمام التي قدمها للسفيرة شوكروف في برلين في يوم الأثنين 15 يونيو 2015 ونقلتها صرة في خيط للخرطوم ، ورفضها الرئيس البشير رفضاً باتاً ، بل ( جضم ) البرفسور غندور لأنه لم يرفضها عندما قدمتها له السفيرة شوكروف في مكتبه في يوم الثلاثاء 16 يونيو 2015 .

لا يعصي امبيكي للخرطوم أمراً ، فلذلك سوف يكون مصير مذكرة تحالف قوى نداء السودان … الرف ؟

لعله آينشتاين الذي قال :

الحماقة الكبرى هي أن تفعل الشي مرة بعد أخرى وتتوقع نتائج مختلفة ؟

وعليه سوف تكون نتيجة إجتماع امبيكي مع تحالف قوى نداء السودان ( اديس ابابا – السبت 22 اغسطس 2015 ) هي نفس نتيجة المبادرة الألمانية … الرف ! ببساطة لان الشربوت واحد وإن إختلفت الكناتيش .

لا تتوقع نتيجة مختلفة في اغسطس 2015 لنفس الشئ الذي فعلته في يونيو 2015 … وكانت نتيجته ساااااالبة !

والحل ؟

الحل في إنتفاضة البغتة التي ما أتت على شئ إلا وجعلته كالرميم ؟

لم يبق لنا إلا أن نتسآل مع الآية39 في سورة الشعراء :

وَقِيلَ لِلنَّاسِ هُلْ أَنتُم مُّجْتَمِعُونَ ؟

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.