كيف دخل الصادق المهدي التاريخ في يوم الأثنين 20 يوليو 2015 ؟ الحلقة الرابعة ( 4- 6 )

كيف دخل الصادق المهدي التاريخ في يوم الأثنين 20 يوليو 2015 ؟
الحلقة الرابعة ( 4- 6 )
ثروت قاسم
Facebook.com/tharwat.gasim
Tharwat20042004@gmail.com
1- يوم الأثنين 20 يوليو 2015؟
بعد ثلاثة شهور من صدور أمر القبض الأشهر في مارس 2009 ، وبالتحديد في يونيو 2009 ، ( نجر ) السيد الإمام كلمتي ( محكمة هجين ) ، كحل توافقي لمشكلة أمر قبض محكمة لاهاي الذي رفضه الرئيس البشير ومعه معظم الشعب السوداني .

كحل توافقي لمشكلة محكمة لاهاي التي ربما أثرت على الإستقرار في السودان ، تبنى الإتحاد الأفريقي وتبعه مجلس الأمن فكرة السيد الإمام العبقرية ( هذا التوصيف ليس من عندياتي وإنما من الوسيط أمبيكي ) لعقد محكمة هجين لمحاكمة الرئيس البشير في الخرطوم . حسب فكرة السيد الإمام ، كان من المؤمل أن تضم محكمة الهجين قضاة سودانيين وقضاة دوليين يعينهم الاتحاد الأفريقي ومجلس الأمن ومحكمة لاهاي .

رفض الرئيس البشير فكرة محكمة الهجين ، بل إستهجنها ، وإعتبرها إساءة لشخصه الكريم .
ولكن تبنى فكرة السيد الإمام الاتحاد الافريقي ومجلس الامن ، وطبقها الإتحاد الأفريقي في محاكمة رئيس تشاد السابق حسين هبري ، التي بدأت محاكمته بواسطة محكمة هجين ، عين قضاتها الأتحاد الأفريقي ، في داكار في السنغال في يوم الأثنين 20 يوليو 2015 .

إعتبر المحللون إنها اول محكمة هجين في التاريخ البشري ، تُحاكم متهم بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية ، وجرائم حرب ، وجرائم تعذيب ، بواسطة قضاة يتم إختيارهم ، بواسطة منظمة إقليمية يُفترض فيها الحياد ، من عدة دول ، ليكونوا محكمة هجين ، تعمل وفق القانون الدولي واحكامه .

يزمع الاتحاد الافريقي تكوين محاكم هجين في جمهورية افريقيا الوسطى ، وساحل العاج ، وغينيا ، ومالي ، وجنوب السودان لمحاكمة المتهمين بأرتكاب جرائم ضد الأنسانية ، وجرائم حرب ، وجرائم تعذيب ، وإبادات جماعية.

شكراً السيد الإمام على فكرتك العبقرية التي تبناها المجتمع الدولي ، ولكن مزاميرك لا تطرب للأسف بعض أخوانك ، كما أطربت الأتحاد الأفريقي ومجلس الأمن الدولي ، والفضاء العام الدولي.

وهكذا الحال حتى مع الرسل والأنبياء!

الم تقل الآية 112 في سورة الأنعام:

( وكذلك جعلنا لكل نبي عدواً ، شياطين الأنس والجن ، يُوحي بعضهم إلى بعض زُخرف القول غروراً ، ولو شاء ربك ما فعلوه ، فذرهم وما يفترون).
في المحصلة ، خلد يوم الأثنين 20 يوليو 2015 السيد الإمام وهو في هجرته السنوية ، كمبتكر ومبدع بل كشكول من العبقريات!

حقاً وصدقاً دخل السيد الأمام التاريخ لأنه صاحب الملكية الفكرية ، ومالك براءة الإقتراع لفكرة ومفهوم ومبدأ ( محاكم الهجين ) ، كما إعترف بذلك أمبيكي .

ولكن قديماً كان في الناس الحسد ؛ فمنهم من يبخس السيد الإمام أشياءه ،ولا يرى في فكرة ( محاكم الهجين ) أي عبقرية ، بل يجدها أمراً عادياً ، مقدور عليه حتى من العوام .

مما يذكرنا بحكاية بيضة كولومبوس ؟

2- بيضة كولومبوس ؟

كما ذكرنا في مقالة سابقة ، بعد اكتشاف كولومبوس لأمريكا ، إستصغر نبلاء أسبانيا فعلته حسداً منهم ، وإدعوا أن أيا منهم يمكنه وبسهولة الوصول الى أمريكا .

في مأدبة عشاء جامعة أقامها الملك احتفاءاً بكولومبس ، ردد النبلاء مقولاتهم في تصغير وتسفيه عمل كولومبس ، ومقدرة أي منهم على صنعه .

طلب كولومبوس بيضة دجاجة ؛ وسأل كل واحد من النبلاء أن يُوقف البيضة على رأسها فوق طاولة ؟

حاول كل واحد من النبلاء … وفشلوا جميعهم .

أخذ كولومبوس بيضة الدجاجة ؛ وعفص رأسها شيئا ؛ ثم أوقفها علي راسها المعفوص فوق الطاولة .

قال النبلاء :

نحن أيضا ً نستطيع فعل ذلك.

أجاب كولومبوس بهدوء:

ولماذا لم تفعلوا ؟

هذه هي متلازمة ( بيضة كولومبس ) !

يعيش السيد الإمام متلازمة ( بيضة كولومبس ) كل يوم في حياته مع الحساد والمنكفئين . وللسيد الإمام مع هؤلاء وهؤلاء ( بيضات ) و ( بيضات ) ؟

3- أفكار السيد الإمام وإشاراته الهادية ؟

ينتج مصنع السيد الإمام الأفكار المتجددة الأصلية والأصيلة على مدار الساعة ، و24 على 7 ، كما نوضح مثلاً لا حصراً في النقاط أدناه ، وفقط وحصراً خلال سنة هجرته المنتهية في يوم السبت 6 أغسطس 2015 :

اولاً :

+ يكتب السيد الإمام ( نداءً لاستنهاض الأمة ) ، وينشره في عمان ( الأردن ) في يوم الأحد 15 مارس 2015 ، في إجتماع جامع لمنتدى الوسطية العالمي ، فيصير وثيقة المنتدى الأساسية ، ويتبناه علماء المسلمون من لاغوس في نيجيريا إلى فاس الما وراءها ناس ، ويعمل على هديه الجميع .

ثانياً :

+ يقترح السيد الإمام لنادي مدريد عقد مؤتمر مدريد 2 للسلام في الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب ، فيتبنى نادي مدريد إقتراحه الواعد ، ويعكف السيد الإمام على الإعداد للمؤتمر بعد لقاءات مارثونية ، خلال شهر يونيو 2015 ، في فلورنس في ايطاليا وفي بروكسل في بلجيكا مع قادة نادي مدريد من الرؤساء السابقين .

ثالثاً:

+ في يوم الثلاثاء 21 يوليو 2015 ، يكتب السيد الإمام مسودة وثيقة الخلاص الوطني للنظام الجديد ، بسياسات جديدة ، وهياكل جديدة ، ووجوه جديدة ، فتصير رؤية إستراتيجية ومشروع وخريطة طريق مكملتان للرؤية ، وتدرسها قوى المستقبل الوطني بهدف الوصول للتحول الديمقراطي الكامل والسلام العادل الشامل .

سوف تتم مناقشة وثيقة الخلاص الوطني ، في الإجتماع الذي دعا له الوسيط أمبيكي في اديس ابابا يوم الجمعة 21 أغسطس 2015 ، لبعض مكونات تحالف قوى ( إعلان باريس ) .

رابعاً:

+ يواصل السيد الإمام ، حتى وهو خارج السودان ، الإشراف على عقد ( الورش التخصصية ) ضمن نشاطات حزب الأمة وكيان الأنصار ، فتصير المرجعية الحصرية لدراسة المشاكل السياسية والاقتصادية والإجتماعية وإيجاد الحلول الناجعة لها ، حتى صار يُكنى ب ( ابو الورش ).

خامساً:

+ يقترح السيد الإمام ( منبر هايدلبرج ) و ( منبر برلين ) للحوار الوطني الجاد بمستحقاته ، فيتبناه الإتحاد الأروبي ، وترفضه حكومة الخرطوم ، وربما رجع له القوم في حال فشل وساطة أمبيكي ، التي بدأت تلفظ انفاسها بإصرار النظام على عقد الحوار في الخرطوم في إطار لجنة السبعتين المرفوضة من قبل تحالف قوى ( نداء السودان ) .

سادساً:

+ يقترح السيد الإمام ( محاكم الهجين ) فتتلقف الفكرة الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي ، ويفعلها الأتحاد الأفريقي في محاكمة حسين هبري ، رئيس تشاد السابق في السنغال في يوم الاثنين 20 يوليو 2015 ، وتصير ( محاكم الهجين ) آلية افريقية يطبقها الإتحاد الأفريقي في بعض دول القارة لمحاكمة الطغاة بجرائم الحرب ، جرائم ضد الإنسانية ، جرائم التعذيب ، وجرائم الإبادات الجماعية .

سابعاً:

+ يبتكر السيد الإمام مفردة ( ارحل ) ، ومفردات ( إعتصم ، أضرب ، إنتفض ) فتصير شعارات الإنتفاضة الشعبية القادمة .

ثامناً:

+ إبتكر السيد الإمام فكرة ( منتدى الصحافة والسياسة ) كمنتدى يتم عقده في داره في الملازمين بصفة دورية ، ليكون حلقة وصل بين قادة الصحافة وقادة السياسة ، في مجال الفضاء العام في السودان .

وفي يوم الأربعاء 5 اغسطس 2015 ، تم عقد الدورة ( 91) للمنتدى في غياب السيد الإمام خارج السودان ، مما يؤكد إستدامة وحيوية المشروع حتى في غياب هاديه السيد الإمام .

في هذا السياق ، إقترح السيد الإمام فكرة تطوير المنتدى ليصير مؤوسسة مدنية غير ربحية ذات نظام أساسي ، وتدار بطريقة ديمقراطية ، معتمدة على تمويل اعضائها ، ويتم تسجيلها كشخصية إعتبارية .

هل سمعت ، يا حبيب ، بمشروع كهذا حتى في الدول المتحضرة حيث الصحافة حرة والسياسة ديمقراطية ؟

فكرة عبقرية من رجل عبقري في بلد عبقري يسكنه اناس عباقرة فجروا في يوم الاربعاء 21 اكتوبر 1964 اول إنتفاضة شعبية وسلمية وغير مستنصرة بالأجنبي بعد الحرب العالمية الثانية .

وما كان ربك ليهلك القرى بظلم ، واهلها مصلحون.

( 117- هود )

في هذا السياق ، يمكن أن نُذكر بإقتراع للسيد الإمام لم يسبقه عليه أحد منذ أن قال معصوم للمعصوم ( إقرأ ).

في ديسمبر 2001 ، إبتكر السيد الإمام مفهوم صندوق الإنتخابات لإنتخاب أمام ومؤسسات كيان الأنصار ، في أول تجربة ديمقراطية في كيان ديني في التاريخ الإسلامي .

وهل نسيت ، يا هذا ، إن السيد الإمام هو من إبتكر مفردة ( الفجر الجديد ) فتبنتها الجبهة الثورية السودانية ، كشعار لوثيقتها الأساسية في كمبالا في يناير 2013.

3- خاتمة:

يتوزع شربوت السيد الإمام المنعش اللذيذ على كناتيش القوم ، كجراد منتشر ؟

قوة السيد الإمام الناعمة وإشاراته الهادية تجعل من مؤوسسات حزب الأمة وكيان الأنصار خلايا نحل لتفعيل رؤى السيد الأمام ، وإنزال أفكاره لأرض الواقع .

يحاكي السيد الإمام ربان السفينة الذي لا يكاد طاقم السفينة يشعر بأي عمل ملموس له ، وبدونه تغرق السفينة ؟

الطيبون الذين يتسآلون عن جدوى تواجد السيد الإمام في الخارج ربما وجدوا في نشاطات السيد الإمام المذكورة في هذه المقالة من عدة حلقات ( لكثرة وتعدد نوعية النشاطات ) آيات لقوم يتفكرون .
ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني ، وإن هم إلا يظنون.

نواصل مع السيد الإمام في الحلقة الخامسة …

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.