حركة العدل والمساواة السودانية تكرر تحذيرها لنظام المؤتمر الوطنى و زبانيته من المساس بالأسرى

حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشئون السياسية
تعميم صحفى
تكرر تحذيرها لنظام المؤتمر الوطنى و زبانيته من المساس بالأسرى
أمانة الشئون السياسية / حركة العدل والمساواة السودانية تُناشد المنظمات الدولية والاقليمية ومنظمات حقوق الانسان الدولية والوطنية ورجال القانون والصحافة والاعلام والشرفاء بالتدخل الفورى لوقف الإنتهاكات بحق الأسرى فى سجون وزنازين النظام ( شالا ، كوبر ، بورتسودان ).
وقفت أمانة الشئون السياسية خلال إجتماعها المنعقد بتاريخ 18 أغسطس2015م على التدهور والافلات الامنى والفوضى المستشرى فى البلاد ، وتصاعد النعرات القبلية ، وتمزيق النسيج الاجتماعى للمجموعات العرقية المتعايشة منذ سنين فى وئام تام ، وإطلع الإجتماع الى خطط المؤتمر الوطنى المستمرة فى الحلول الامنية ، ، ومنهجية النظام فى زراعة الفتن مابين القبائل فى دارفور ، وما نتج عنه من اقتتال ودمار وإشعال نار إكتوى به جُل أهل دارفور ، وفى الوقت الذى نناشد فيه أهلنا الفلاتة والسلامات وخاصة أعيان القبيلتين ورجال الادارة الاهلية المعروف عنهم الحكمة والاقتدار والبصيرة فى التعامل مع ما أفرزته أيادى الغدر والخيانة بزرع بزور الفتنة التى وقعت يومى الخميس والجمعة 13- 14 /8 /2015م فى محلية برام ، والتى خلفت الدمار والتباعد والتباغض والإيتام والارامل وتوقفت عجلة الحياة فى المنطقة والمناطق المتجاورة لها ، أن هذا الفعل ألاجرامى المسنود بمنهجية أجهزة أمن نظام المؤتمر الوطنى لجعل عدم الاستقرار الاجتماعى فى دارفور وسيلة لتحقيق غاية المركز فى الاستمرار بالتحكم فى مقدرات البلاد وحكمه ، وأن الحلول المؤقتة والمحاباة وإخفاء الحقائق وعدم إجراء التحقيق الصادق والوقوف مع طرف دون الاخر ، هى سياسة متبعة مع كل الصراعات القبلية فى دارفور وكردفان ، لذلك نهيب بكافة المكونات الاجتماعية فى دارفور وكردفان وسائر السودان أخذ الحيطة والحذر من توغل الاجهزة الامنية لنظا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.